/* */
الأخــبــــــار
  1. الاسير حسن شوكه يواصل اضرابه عن الطعام منذ 46 يوما
  2. إجلاء بيوت في مستوطنة "بيت عين" شمال الخليل بسبب حريق كبير في المنطقة
  3. إصابة مستوطنة بجروح بعد رشق مركبتها بالحجارة جنوب نابلس
  4. نتنياهو يوقف قانون الرقابة على شبكات التواصل الاجتماعي
  5. الجيش والمخابرات الإسرائيلية يطلبان تشديد الضغوط على سكان غزة
  6. الاحتلال يعتقل 26 مواطنا بعد عملية دهم وتفتيش
  7. ايهود باراك: نتنياهو يقود نحو دولة واحدة ذات أكثرية مسلمة
  8. اسرائيل: إذا لم تتوقف البالونات المشتعلة سنبدأ عملية عسكرية ضد غزة
  9. نتنياهو: أقنعنا ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران
  10. مسؤول إيراني: مستعدون لتخصيب اليورانيوم إن فشلت المفاوضات مع أوروبا
  11. مصادر لمعا:استئناف عمل معبر رفح وبدء عودةالعالقين بعدإصلاح الخلل الفني
  12. ترامب: الإنفاق الدفاعي لـ"الناتو" تجاوز 33 مليار دولار
  13. الأمم المتحدة: نعمل مع مصر وإسرائيل والسلطة الفلسطينية لمنع انفجار غزة
  14. "الشعبية" تنظم احتفالاً تأبينياً بذكرى استشهاد براء الحمامدة
  15. العالول: هناك أفكار جديدة لتحقيق المصالحة ولن نفرط بها
  16. ترامب يقول إن لقاءه ببوتين كان أفضل من لقاءاته خلال قمة الحلف الأطلسي
  17. الالاف يحتشدون بنابلس رفضا لصفقة القرن بدعوة من حركة فتح
  18. عودة وفد حماس برئاسة خليل الحية عبر معبر رفح
  19. وزيرا التنمية والاوقاف يطلقان الحملة الوطنية للاضاحي لصالح الفقراء
  20. الاحتلال يستولي على 120 دونم من اراضي بلدة الخضر جنوب بيت لحم

وثيقة مسربة: ترامب يطوّر برنامجاً نووياً جديداً

نشر بتاريخ: 14/01/2018 ( آخر تحديث: 16/01/2018 الساعة: 08:49 )
بيت لحم- معا- كشفت وثيقة مسربة، أن إدارة الرئيس الاميركي، دونالد ترامب، تواصل تطوير برنامج تسليح نووي جديد، وتترك الباب مفتوحاً أمام إمكانية الرد النووي على أي هجمات كبيرة غير نووية.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون الجمعة، إنها لا تناقش "مسودات استراتيجيات ومراجعات قبل اتخاذ القرار"، مضيفة: إن "الوثيقة لم تكتمل وستخضع في نهاية الأمر لمراجعة وموافقة الرئيس ووزير الدفاع".

من جهته، أكد مصدر مطلع على الوثيقة لوكالة رويترز، أن "المسودة حقيقية"، ولكنه لم يذكر إن كانت هي النسخة نفسها التي سترفع إلى ترامب لإقرارها.

وتبدي الوثيقة تقبلاً أكبر لفكرة استخدام الأسلحة النووية كقوة ردع للخصوم، وهي كما كان متوقعاً تؤيد تحديثاً باهظ التكلفة لترسانة الأسلحة النووية القديمة.

وجاء في مسودة الوثيقة أنه "ثبت عدم صحة افتراضات فترة أوباما الرئاسية بوجود عالم الأسلحة النووية فيه أقل أهمية"، مضيفةً: "بل أصبح العالم أكثر خطورة".

وكان الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، أعلن نيته الحد من دور الأسلحة النووية في آخر مرة صيغت فيها وثيقة "مراجعة الوضع النووي" عام 2010.

ويقدّر مكتب الميزانية في الكونغرس أن تزيد تكلفة تحديث ترسانة الأسلحة النووية الأميركية وصيانتها، على مدار الأعوام الثلاثين المقبلة، على 1.2 تريليون دولار.

وحرصت الوثيقة على تحديد هذه التكاليف، مشيرة إلى أن "تكاليف صيانة المخزون الموجود حالياً ستبلغ نحو نصف التكلفة المتوقعة، وأن وجود قوة ردع نووية فعالة سيكون أقل تكلفة من الحرب".

وأشارت المسودة إلى أن "روسيا والصين تعملان على تحديث ترسانتيهما النوويتين، في حين أن استفزازات كوريا الشمالية النووية تهدد السلام الإقليمي والعالمي".

وقالت المسودة: إن "الولايات المتحدة تحترم جميع التزامات المعاهدات، لكنها ستواصل تطوير صاروخ موجه جديد يطلق من البحر وقادر على حمل رأس نووي"، مشيرة إلى "تعديل جديد لعدد صغير من رؤوس الصواريخ الباليستية التي تطلق من الغواصات، بحيث يكون هناك خيار نووي بشحنة أقل".

وأثارت الوثيقة انتقادات حادة من خبراء في مجال الحد من الأسلحة، أبدوا قلقهم من أن ذلك قد يثير مخاطر اندلاع حرب نووية.

وقال خبراء الحد من الأسلحة إنها إشارة، على ما يبدو، إلى التهديد بهجوم إلكتروني مدمر يمكن أن يؤدي إلى الإضرار بشبكة الكهرباء.

وفي تعليقه على ما جاء في المسودة، قال مدير أبحاث نزع السلاح برابطة الحد من الأسلحة، كينغستون ريف: إن "مسودة الوثيقة ابتعاد عن السياسة الأمريكية المستمرة منذ فترة طويلة".

وأضاف: إنها "توسع من السيناريوهات التي يمكن للولايات المتحدة أن تستخدم فيها الأسلحة النووية، ومن ثم تزيد من مخاطر استخدام السلاح النووي".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018