الأخــبــــــار
  1. الطقس: منخفض عميق مصحوب بأمطار غزيرة ورياح شديدة
  2. نتنياهو يعلن اعادة صفقة الصواريخ مع الهند
  3. بلجيكا تدعم "الأنروا"بـ 23 مليون دولار
  4. ترامب ينفي نقل السفارة الأمريكية إلى القدس خلال عام
  5. اصابة اثنين من الكوماندوز خلال اشتباكات في جنين
  6. الاحتلال يهدم منزلين في محافظة جنين
  7. مستعربون يغتالون مواطنين اثنين في محافظة جنين
  8. بلجيكا تدعم "الأنروا"بـ 23 مليون دولار
  9. مستعربون يغتالون مواطنا في جنين واصابة جنديين
  10. السيسي: حصيلة احداث المنطقة العربية عام 2011 مليون و400 ألف شهيد
  11. الرئيس يصل رام الله بعد مشاركته في مؤتمر الأزهر لنُصرة القدس بالقاهرة
  12. التنمية:صرف المخصصات النقدية للمستفيدين يوم 23/1
  13. التنمية الاجتماعية: صرف المخصصات النقدية للمستفيدين يوم الأحد
  14. محكمة الاحتلال تمدد اعتقال الطفلة عهد حتى انتهاء الاجراءات القضائية
  15. الشعبية: نتائج المركزي لم ترتقِ لمستوى التحديات
  16. محافظة رام الله ترفع حالة التأهب استعدادا للمنخفض
  17. يحذر من مخطط الاحتلال تجاه كفر عقب وشعفاط
  18. الرئيس: باقون هنا ولن نغادر أرضنا مهما فعل الاحتلال
  19. الاحتلال يهدم منزلا في حي بيت حنينا بالقدس بحجة عدم الترخيص
  20. الاحتلال يهدد بطرد أهالي خربة المراجم جنوب نابلس وهدم مساكنهم

غمارٌ لا نهائي

نشر بتاريخ: 13/01/2018 ( آخر تحديث: 13/01/2018 الساعة: 13:32 )
الكاتب: عطا الله شاهين
يعتريه الحُزْنُ في هذا الزّمن، فيجلسُ في غُرفتِه المُعتمة منذُ زمنٍ منعزلاً ليعرفَ إلى متى سيظلّ الحُزْنُ جاثماً في عينيْه من استمرارِ ما يراه من اقترافِ الذّبح لأُناسٍ أبرياء مساكين، هم ضحايا لحكّامٍ يتنافسون على حُكمِ المنطقة، ويتملّك الفتورُ ويحتلّ النّوْم ويأسرُ الهُدوءَ ويختطفُ الضّعف، كي يقترفَ هلاكَه المؤجّل ويمطّه بعيداً عن كلمةِ الأنا، التي قدْ توبّخه وتزجرُه إلى مصادرِ الصّحو البدائية. يشتهي أنْ يعيش.. وجهاً أَمْ برعماً لشبحٍ أَمْ سطتْ واقعاً من كرْبٍ أَمْ بعض من أصواتٍ تغوص في غمارٍ أَمْ تفاصيلِ مرحلةٍ من خامٍ أَمْ فيء عتمةٍ أَمْ نتوءات مستورة في عالمٍ مجنون، لا اختلاف! يشتهي أنْ يعيشَ.. يشتهي أنْ يستردّ رجولته، فيغتسلُ من الذّنْبِ حتى يعيش..

يريدُ أن يعيشَ ليعيشَ زمن الانهزامِ من غير أنْ يقرّ به أو ينكفئ عنه أو يفرّ منه أو يمكثَ فيه أو يطمح إليه أو يسمع له أو يُعانده. يحشدُ صوته الخارس ويعبئه بالإقدام ليجسر على المغادرة صوب واد من سديم أحمر الحُبّ ضبابي القدّ، فيفوز في أن يجهّز مأدبة من مرحلة قادمة لزمن ليس الزمن ذاته. لا مصدر له، فهو الأساس المتجذّر البعيد المحبوب الشفوق الثابت الأزلي المستتر وراء لغات وجهة كيوبيدية الأثر! يشتهي أن يعيش. بريعِه العطريّ وقهقهاته البكر. لن يتنازل عن رحيل غرائبه ولن ينتسب إلى وغىً من عبقِ البادية الباردة ابنة الزمهرير وعاشقته. لهذه البادية مأثرتها الغريبة ولغتها الصفراء ودربها الصافي الخالص.. ومعركةُ الفارّين وتراجيديا المُشرّدين… يشتهي أن يعيش.

هو النّهر الصّافي ولونه شفّاف وطهارتُه طهارة السّعير عطرُه أزكاه القمح من هذه الأرضِ وهو الطّريد المُشرّد الضّائع الرّومانسي الطائع العاق القصيّ المُضحى به الفارّ، العليل المحللّ إلى ذراته الأساسية، وهو الشّابّ العاق العاصي المُمتنع المكوّن من عناصرِ اللا تراب. يشتهي أنْ يعيش، ليحتفلَ بأمسٍ لمْ يحِن وقته لو أنّ الشّابّ زلطة. يشتهي أن يعيش. هو لصّ الدّقيق وحرامي سُدد الأرامل، وصاحب نساءِ الملوك، وفيء المارّين، وشيخُ العرافين، وإمام المنافقين. وهو الشابّ الحنطي البشرة بعد ال لو يشتهي أنْ يعيش.. كلّا، يشتهي أن يعيش.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017