الأخــبــــــار
  1. اغلاق محطة محروقات غير قانونية غرب رام الله
  2. تلفزيون اسرائيل يكشف صفقة علنية مع حماس: ميناء مع قبرص مقابل الاسرى
  3. الصحة تعلن بدء بناء مستشفى الرئيس عباس في حلحول
  4. الاحتلال يجبر عائلة من سلوان على هدم منزليها بيدها
  5. وزير الاديان الاسرائيلي يقتحم الحرم الابراهيمي بالخليل
  6. إسرائيل تتسلم 3 طائرات إضافية من طراز F35
  7. الافراج عن الكاتب عبيدات بشرط الحبس المنزلي
  8. وزير الصحة يعلن إنشاء أول مستشفى حكومي للتأهيل بقباطية جنوب جنين
  9. بحر: اعلان المركزي بديلاً للتشريعي انقلاب على القانون
  10. وفد قيادي من حركة حماس" إلى العاصمة الروسية موسكو
  11. الرجوب: الرئيس سيحضر المباراة النهائية لكأس العالم في روسيا
  12. صحيفة إسرائيلية تؤكد: الدول العربية المعتدلة مع تجاوز عباس
  13. الاحتلال يداهم مكتب محافظة الخليل في البلدة القديمة
  14. نتنياهو يعتزم طرح قانون التجنيد على التصويت رغم عدم التوافق عليه
  15. الاحتلال يحاصر مداخل بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم لملاحقة من اطلق النار
  16. بيت فجار -سيارة اطلقت النار باتجاه برج حراسة للاحتلال عند عتصيون
  17. مستوطنون يحرقون 300 شجرة زيتون في نابلس
  18. بيت فجار -سيارة اطلقت النار باتجاه برج حراسة للاحتلال عند عصتيون
  19. 57% لأردوغان و28% لإنجة بعد فرز 40% من الأصوات في الانتخابات التركية
  20. اصابة 3 مواطنين بجراح مختلفة جراء استهداف اسرائيلي شرق غزة

ترامب مدمر السلام

نشر بتاريخ: 13/01/2018 ( آخر تحديث: 13/01/2018 الساعة: 11:47 )
الكاتب: د. مازن صافي
إذا أردنا صيانة الحاضر، وكسب رهان المستقبل، فلا مناص من الاعتناء بصناعة الفكر. وهذه قضية لا تخص أمة معينة، بل البشرية جمعاء. لذلك يمكن وصف ترامب بأنه "مدمر السلام"، مدمر لما تبقى من إمكانية لحل الصراع، وبعد ان وقف العالم ضد قراراته وأساليبه، آن الأوان أن نقول وبصوت مسموع أن من يقتل السلام، ويتسبب في غرق البشر في الصراعات والدماء والحروب، ويترك الأمور لأن تتدهور حتى النهاية، ويستند الى الأكاذيب بل ينشر التزوير التاريخي، عليه ألا يقف قاضيا في العالم، لأنه متهم أمام الانسانية جمعاء.

لقد حاول ترامب أن يملي على الرئيس محمود عباس الصفقة المشبوهة، وحين إتضح له جلياً أن إملاءاته مرفوضة، تحول الى متطرف ضد الحقوق الفلسطينية المشروعة، وهو يعرف أن للقدس واقع قانوني مميز وخاص في القانون الدولي، وأنها مدينة لها سماتها، وفي نفس الوقت هي بوصلة الصراع وأن العبث فيها سوف يحرف البوصلة الى كل الاتجاهات، ويعمل من خلال المشروع الصهيوني الاحلالي الكولونيالي العنصري، وصبغته متطرفة جدا في تعامله مع القدس، والأسوأ أنه يعمل على تحميل المسؤوليات للفلسطينيين جزافا، ولكن الحقيقة التي تدعما دول العالم الكبرى والأمم المتحدة أنه من يتحمل ومعه حليفته (اسرائيل) مآل العملية السياسية ومجرياتها ووصولها الى محطة الانفجار، نتيجة حتمية لتغييب المرجعيات القانونية، وعدم تنفيذ القرارات الأممية، وعدم اعتبار "اسرائيل" دولة متمردة على الشرعية والقانون الدولي، والانحياز الامريكي للاحتلال ومعاداته للحقوق الفلسطينية وأسس الحل السياسي، وإرتهان السياسة الاسرائيلية للتطرف وقوانين الاعدام ضد الاسرى وخنق الناس وحصار المدن واغلاق القرى والاعتقالات.

ان الشعب الفلسطيني الذي خاص الانتفاضات منذ بداية القرن الماضي ولازال مستمرا في النضال والتصدي للاحتلال، لن يقبل بأي حال من الأحوال أي خزعبلات أمريكية أو ما يسمى بصفقة القرن، ولن يتنازل عن حقوقه المشروعة في حق تقرير المصير وحق العودة والدولة والقدس، ودون ذلك فلن يكون هناك سلاما وسيستمر الصراع وتستمر معاناة الجميع في منطقة لم تعد تحتمل المزيد من الويلات والنكبات.

ملاحظة: على المجتمع الدولي ألا يترك الأمور تتدحرج الى نهاياتها المدمرة.

Dr.mazen2014@hotmail.com
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018