الأخــبــــــار
  1. مستعربون يغتالون مواطنا في جنين واصابة جنديين
  2. السيسي: حصيلة احداث المنطقة العربية عام 2011 مليون و400 ألف شهيد
  3. الرئيس يصل رام الله بعد مشاركته في مؤتمر الأزهر لنُصرة القدس بالقاهرة
  4. التنمية:صرف المخصصات النقدية للمستفيدين يوم 23/1
  5. التنمية الاجتماعية: صرف المخصصات النقدية للمستفيدين يوم الأحد
  6. محكمة الاحتلال تمدد اعتقال الطفلة عهد حتى انتهاء الاجراءات القضائية
  7. الشعبية: نتائج المركزي لم ترتقِ لمستوى التحديات
  8. محافظة رام الله ترفع حالة التأهب استعدادا للمنخفض
  9. يحذر من مخطط الاحتلال تجاه كفر عقب وشعفاط
  10. الرئيس: باقون هنا ولن نغادر أرضنا مهما فعل الاحتلال
  11. الاحتلال يهدم منزلا في حي بيت حنينا بالقدس بحجة عدم الترخيص
  12. الاحتلال يهدد بطرد أهالي خربة المراجم جنوب نابلس وهدم مساكنهم
  13. فتح تشيد بموقف مفوض "الاونروا"
  14. مفوض "الأونروا": حقوق وكرامة مجتمع بأكمله في خطر
  15. الرئيس: مطالبون بخطوات عملية من اجل منع اسرائيل من مواصلة انتهاكاتها
  16. الرئيس: باقون هنا ولن نغادر أرضنا مهما فعل الاحتلال
  17. الرئيس: قرار ترمب لن يعطي لاسرائيل اي شرعية في القدس
  18. الرئيس: لم يولد بعد الذي يمكن أن يساوم على القدس أو فلسطين
  19. الرئيس: لن نثق بالادارة الأمريكية فلم تعد تصلح لدور الوسيط
  20. الرئيس: لن نتوقف عن الكفاح لحماية ارضنا وقدسنا

الشعبية تحمل فرنسا مسؤولية معاناة الأسير الحموري

نشر بتاريخ: 11/01/2018 ( آخر تحديث: 12/01/2018 الساعة: 08:30 )
رام الله- معا- حملت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين منظمة فرع السجون السلطات الفرنسية المسؤولية عن استمرار معاناة الأسير المقدسي صلاح الحموري (32 عاماً)، والذي يعيش ظروفاً اعتقالية صعبة بعد قيام إدارة مصلحة السجون بنقله من سجن النقب الصحراوي إلى معتقل مجدو، تحت ذريعة التواصل هاتفياً مع عائلته وتحريضه على الإعلام.

وأكدت الجبهة أن الحكومة الفرنسية تواصل التنكر لمئات البرلمانيين والنقابيين والكتّاب والحركات الطلابية في فرنسا، الذين طالبوا الحكومة الفرنسية باتخاذ موقف جاد لإطلاق سراح الأسير المقدسي والذي يحمل الجنسية الفرنسية صلاح الحموري، أو على الأقل السماح برؤية زوجته وابنه.

ودعت الجبهة الحكومة الفرنسية إلى التدخل الجدي لإطلاق سراح الأسير المقدسي الحموري باعتباره يحمل الجنسية الفرنسية، وبأنه معتقل إداري لم توجه له أية تهم.

واعتبرت الجبهة أن الموقف الفرنسي الرسمي يسيء لنضالات الشعب الفرنسي قبل أي شيء وخصوصاً النضال في مواجهة جلادين الباستيل.

وطالبت المؤسسات الدولية وفي مقدمتها مؤسسة الصليب للضغط على الاحتلال من أجل إنهاء معاناة الأسير الحموري الذي يقبع في زنازين مجدو في ظروف اعتقالية قاسية وفي ظل البرد القارص.

ودعت الجبهة إلى مواصلة الضغط على الاحتلال من قبل المؤسسات الصديقة في فرنسا من أجل السماح لزوجة الأسير الحموري الفرنسية وابنه من زيارته، بعد أن قامت سلطات الاحتلال بمنعها من دخول الأراضي المحتلة ووضعها على قائمة الممنوعين بسبب نشاطاتها التضامنية مع القضية الفلسطينية وباعتبارها ناشطة في حملة المقاطعة الدولية للاحتلال "BDS".

وأكدت أن تاريخ الاستعمار الفرنسي الدموي في المنطقة لا يزال ماثلاً في وعي وضمير الأمة العربية وشعوب المنطقة، وبأن الدولة الفرنسية لا تزال تشكل قوة امبريالية معادية لحقوق الشعب الفلسطيني، وخير مثال على ذلك استمرار اعتقالها للمناضل جورج عبدالله منذ أكثر من 34 عاما ورفضها إطلاق سراحه رغم قرار المحكمة الفرنسية منذ عدة سنوات بالإفراج عنه.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017