الأخــبــــــار
  1. عباس زكي: لا يمكن أن نقبل بسلام العبيد ونقبل بما رفضه ياسر عرفات
  2. نقابة الصحفيين: اقتحام وفا انتهاك فاضح بحق الاعلام الفلسطيني
  3. مراسل معا: إصابة شابين برصاص قوات الاحتلال في البيرة
  4. إصابة مسعف بقنبلة غاز ومواطن برصاص الاحتلال خلال التظاهرات شمال القطاع
  5. قوات الاحتلال تقتحم مقر وكالة وفا برام الله وتمنع الموظفين من مغادرته
  6. الاحتلال يطلق النار وقنابل الغاز على المتظاهرين في الحراك البحري
  7. الاحتلال يحكم على الأسيرة إسراء جابر بالسّجن الفعلي لمدة 30 شهراً
  8. الاحتلال يعتقل صيادين ويصادر قاربهما غرب مدينة رفح
  9. نتنياهو: سلطان عمان يسمح لشركة العال الاسرائيلية بالتحليق فوق بلاده
  10. الاحتلال يستولي على خيام وأثاث ومواد بناء لإعادة تشييد مدرسة التحدي 13
  11. فلسطين تحقق مراكزا متقدمة في مسابقة الحساب الذهني للأباكس في ماليزيا
  12. آليات الاحتلال تتوغل لمسافة محدودة شرق قطاع غزة
  13. الاحتلال يعتقل 25 مواطنا من الضفة والقدس
  14. تقديرات: الأيام المقبلة ستشهد تعزيز الاحتكاك بين إسرائيل وحزب الله
  15. السعودية ترفض تسليم أي من المشتبهين بمقتل خاشقجي لتركيا
  16. قوات الاحتلال تقتحم بلدة سلواد شرق رام الله
  17. اغلاق حاجز بيت ايل قرب رام الله بالاتجاهين
  18. التلفزيون السوري: الدفاعات الجوية تصدت لأهداف جوية في محيط مطار دمشق
  19. اصابة مستوطنين احداهما امراة ٣٠ عاما اصابتها خطيرة
  20. اصابتان باطلاق نار قرب مستوطنة عوفرا برام الله

"جسر سياحي" يغتال اراضي غرب المسجد الاقصى

نشر بتاريخ: 11/01/2018 ( آخر تحديث: 12/01/2018 الساعة: 08:24 )
القدس - معا - في استهداف جديد لحي وادي الربابة ببلدة سلوان، الواقع جنوب غرب المسجد الأقصى وأسوار البلدة القديمة، شرعت سلطات الاحتلال مؤخرا بأعمال حفر في أراضي المواطنين، تمهيدا لإقامة "جسر مشاة للمستوطنين والسياح".

وتسعى سلطات الاحتلال منذ سنوات طويلة للسيطرة على أراضي حي وادي الربابة تحت غطاء "الحدائق العامة"، وتمنع أصحاب الأراضي الذين يملكون الأوراق والوثائق التي تؤكد ملكيتهم لها من استخدامها.

وفوجئ أصحاب الأراضي مؤخرا باقتحام أراضيهم من قبل طواقم مشتركة من "سلطة الطبيعة والآثار والبلدية" برفقة أفراد من قوات الاحتلال، وقامت طواقم البلدية بأعمال حفر باستخدام الحفارات الضخمة بحجة "فحص التربة" لوضع أعمدة وأساسات للجسر، وعندما تدخل الاهالي تصدوا لهم ومنعوهم من اكمال اعمال الحفر.
مطالبة بإيقاف العمل

وأوضح جواد صيام مدير مركز معلومات وادي حلوة سلوان، لوكالة معا أن الأهالي طالبوا من خلال مذكرة ارسالها المحامي للبلدية بإيقاف أعمال الحفر والعمل في أراضيهم الخاصة، موضحا انه سيتم التوجه للمحاكم في حال عدم الاستجابة لمطلبهم.

وأضاف صيام ان الأهالي تصدوا لطواقم البلدية ومنعوهم من العمل داخل اراضيها، ولكن الطواقم انتقلت للعمل داخل احدى البؤر الاستيطانية في الحي تمهيدا لاقامة الجسر.

وأضاف ان الجسر المنوي إقامته يربط بين حي الثوري ومنطقة النبي داود مرورا بحي وادي الربابة في بلدة سلوان، بإشراف ما يسمى "سلطة تطوير القد"، بطول يبلغ 197 مترا وبارتفاع 30 مترا.
من جهته أوضح الدكتور سمير شقير عضو لجنة الدفاع عن أراضي حي وادي الربابة، أن سلطات الاحتلال تسعى للسيطرة على أراضي الحي البالغة مساحتها حوالي ١٠٠ دونم، تحت مسمى "الحدائق العامة".

وأضاف شقير ان أهالي حي وادي الربابة تعرضوا لهجمة كبيرة من قبل سلطات الاحتلال " الطبيعة والبلدية" عام 2013، حيث اقتحمت أراضيهم ومنازلهم وتم تجريف اكثر من 5 دونمات وخلع الاشجار المعمرة والسلاسل الحجرية، ولدى توجه الأهالي للمحاكم تبين أن سلطات الاحتلال تُصنف أراضي حي وادي الربابة بأنها "حدائق عامة"، دون الاكتراث للوثائق وأوراق الملكية التي يملكها السكان، ومن ذلك الوقت يمنع الأهالي من استخدام أراضيهم، أو حتى زراعتها.

وأضاف شقير لوكالة معا أن الاحتلال يسعى لمصادرة أراضي حي وادي الربابة لتنفيذ مخطط متكامل في محيط أسوار البلدة القديمة وهو مخطط "الحدائق التوراتية" وبالتالي ربط حي وادي الربابة مع حي البستان وباب المغاربة."
وأشار الدكتور شقير أن سلطات الاحتلال تقوم كذلك بزرع قبور وهمية لليهود في جزء أراضي الحي وبالتالي يتم مصادرتها تحت هذا الغطاء.
وتساءل شقير "كيف يمكن لسلطة الطبيعة ان تقول ان هدفها الحفاظ على الطبيعة والمحميات الطبيعية والحدائق العامة، وفي المقابل قامت عام 2013 بعملية تجريف واسعة لأراضي الحي دمرت خلالها أراض مزروعة بأشجار معمرة؟؟".
وأضاف ان مؤسسات الاحتلال المختلفة تسعى للسيطرة على أراضي الحي تحت مسميات "الحدائق العامة والقبور" وبالتالي يتم مصادرتها وتنفيذ مشاريع مختلفة عليها، والجسر في المنطقة احد هذه المشاريع الخطيرة.

ولفت شقير أن محكمة الصلح الإسرائيلية، أصدرت أواخر شهر ديسمبر الماضي قرارًا يقضي بمنعه من استخدام أرضه في الحي لمدة 3 سنوات، وفي حال مخالفته للقرار سيفرض عليه السجن الفعلي وغرامة مالية.

وعن مخاطر مخطط "الجسر في حي وادي الربابة" قال شقير ان أحد أخطر الآثار المترتبة عليه هو مصادرة مساحات واسعة من الاراضي وبالتالي منع أصحابها الشرعيين من حق التصرف بها، أي انهم سيصبحوا "غرباء عن أراضيهم".
وأضاف ان المصادرة سيلحقها مخططات اخرى في هذه المنطقة الحساسة المطلة على المسجد الاقصى والقريبة من باب المغاربة وساحة البراق.
وأضاف ان بناء الجسر يشوه الحقائق والتاريخ حول الوجود الفلسطيني بالمنطقة، إضافة الى تغيير معالم المنطقة رغم ان القوانين الدولية التي تحظر التصرف بالأراضي المحتلة من قبل السلطة المحتلة.
واطلق شقير صرخة للمسؤولين والمؤسسات الحقوقية والقانونية وأصحاب الضمائر التحرك الفعلي والجاد لانقاذ أراضي هذا الحي، وعدم الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار فقط، فالاحتلال بدأ فعليا بتنفيذ مخططاته في هذه الأراضي.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018