الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يخطر 21 عائلة بالطرد من منازلهم في خربة حمصة بحجة التدريبات
  2. اصابة جندي اسرائيلي بجراح بحجارة شبان مخيم الدهيشة ببيت لحم
  3. الجيش اللبناني: خمس طائرات اسرائيلية تخترق الاجواء اللبنانية
  4. الأمير وليام يبدأ الاثنين زيارة ملكية غير مسبوقة للأرض المقدسة
  5. إنقاذ أربعة أطفال من الغرق في خان يونس
  6. الحمد الله: نرفض المساس بالحريات ولا احد فوق القانون
  7. مستوطنون يقيمون حفلا في الحرم الابراهيمي بالخليل
  8. سكان تل الرميدة يعتصمون امام الحاجز رفضا لسياسة "الارقام" الاسرائيلية
  9. رسميا - فلسطين تنضم إلى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية
  10. الاحتلال يغلق مدخل بيت عينون بالخليل
  11. الطقس: جو حار وارتفاع درجات الحرارة
  12. خبيران دوليان: الرعاية الصحية في غزة على حافة الانهيار
  13. دعوات للمشاركة في مسيرات "الوفاء للجرحى" اليوم الجمعة على حدود غزة
  14. الرئاسة تدين ممارسات المستوطنين الاستفزازية في الحرم الإبراهيمي الشريف
  15. إصابة امرأة واحراق اشجار زيتون باعتداء للمستوطنين في برقة شمال نابلس
  16. ليبرمان يصدر امرا باعتبار شركة صرافة بغزة "منظمة ارهابية"
  17. الإفراج عن الأسيرتين سعاد البدن وكاملة البدن من بيت لحم
  18. ترامب دعا الملك الأردني للقائه في البيت الأبيض يوم ٢٥ الشهر الجاري
  19. 5 إصابات بالرصاص الحي خلال مواجهات مع الاحتلال ببيت فجار جنوب بيت لحم
  20. طائرات الاستطلاع تستهدف مجموعة من الشبان قرب صوفا شرق رفح دون إصابات

بدون مؤاخذة-لو تغيّرت التّحالفات العربيّة

نشر بتاريخ: 10/01/2018 ( آخر تحديث: 10/01/2018 الساعة: 11:30 )
الكاتب: جميل السلحوت
من بدهيّات السّياسة أنّ العلاقات بين الدّول تقوم على المصالح، وقد أثبتت التّجارب الطّويلة أنّ المصالح الأمريكيّة في الشّرق الأوسط تقوم على أساس"اسرائيل قويّة وعرب ضعفاء"، وبعد أن قبضة أمريكا مئات مليارات الدّولارات من دول الخليج، ونصفّق قادة 56 دولة عربيّة واسلاميّة للرئيس الأمريكي ترامب في أيّار-مايو- الماضي عند زيارته للسّعوديّة كافأهم في 6 ديسمبر 2017 باعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لاسرائيل، وقرّر نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، غير مكترث بأيّ ردة فعل عربيّة تستحق الانتباه.

وكانت ردّة الفعل العربيّة الرّسميّة باستثناء "فلسطين والأردن" تدعو إلى الحزن، وحتّى مشروع القرار المصري الذي قدّم إلى مجلس الأمن الدّولي بخصوص القدس، كان خجولا وتعمّد عدم ذكر اسم الولايات المتّحدة فيه ليتيح الفرصة لأمريكا لاستخدام حقّ النقض "الفيتو" ضدّه.

كلّنا نعرف أنّ الدّول العربيّة والاسلاميّة لا تستطيع مواجهة أمريكا، بل إنّها لا تستطيع مجابهة ربيبتها اسرائيل، لكن للدّول العربيّة أسلحة قويّة لو أشهرتها لقلبت المعادلة، وفي مقدّمة هذه الأسلحة البترول بشكل خاصّ والاقتصاد بشكل عامّ، ولو استبدلت القيادات العربيّة، -وهذا يفترض أنّها قامت به منذ سنوات- تحالفاتها الدّوليّة، من باب الحرص على مصالحها، لما تجرّأ ترامب وغيره على المسّ بمدينة القدس، ولما استمرّ الاحتلال الاسرائيلي بكل موبقاته وفي مقدّمتها الاستيطان. 
ولو كان القادة العرب يتحلّون بالجرأة الكافية للتّحالف مع دول عظمى تؤيّد الحقوق العربيّة، وفي مقدّمتها حق الشّعب الفلسطينيّ العربيّ في تقرير مصيره ولقامة دولته المستقلّة بعاصمتها القدس الشّريف، بعد كنس الاحتلال ومخلّفاته كافّة. ومن هذه الدّول روسيا والصّين، وإلى حدّ ما فرنسا وألمانيا، لاختلفت الموازين بشكل لا يقبل الشّكّ. ولو فرض العرب مقاطعة للبضائع الأمريكيّة، أعادت أمريكا حساباتها مليون مرّة. ولأجبرت على التّخلي عن سياساتها المعادية للعرب.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018