/* */
عـــاجـــل
الصحة: 17 اصابة بنيران الاحتلال شمال قطاع غزة
عـــاجـــل
متظاهرون يسقطون طائرة اسرائيلية مسيرة على حدود غزة
الأخــبــــــار
  1. الصحة: 17 اصابة بنيران الاحتلال شمال قطاع غزة
  2. متظاهرون يسقطون طائرة اسرائيلية مسيرة على حدود غزة
  3. مسلحون يعتدون على عضو ثوري فتح بغزة والامن يستدعي كوادر من الحركة
  4. مسلحون يعتدون على عضو ثوري فتح بغزة والامن يستدعي كوادر من الحركة
  5. الاحتلال يطلق الرصاص تجاه المتظاهرين بالمسير البحري شمال القطاع
  6. الشرطة تضبط مواد يشتبه انها الماريجوانا المخدرة بحوزة شخصين في جنين
  7. مخابرات الخليل تقبض على الشخص الذي اعتدى على رئيس بلدية بيت لحم
  8. المطلوب الاول للامن بطوباس يسلم نفسه للشرطة -صادر بحقه 9 مذكرات توقيف-
  9. أردوغان من نيويورك: لن نترك القدس وسنضع أرواحنا على أكفنا إن لزم الأمر
  10. مشعشع يدعو اتحاد عاملي "الاونروا" بغزة لطاولة الحوار
  11. الشرطة تكشف ملابسات سرقة ونشل 15 هاتفا محمولا في الخليل
  12. مخابرات الخليل تقبض على مجرم محكوم بالسجن 15سنة ومطلوب على عدة قضايا
  13. التربية تعلن عن منح دراسية بمجال الطب البشري في فنزويلا
  14. الاعتداء على رئيس بلدية بيت لحم طوني سلمان باله حاده في وجهه
  15. استقالة 8 من اعضاء مجلس بلدية يطا البالغ 13 عضوا
  16. القوى ولجنة المتابعة في الداخل تدعوان لإضراب موحد
  17. الخارجية: الاحتلال يفرض الاغلاق بحجة الأعياد للتغطية على إرهابه
  18. ايران: تم القبض على شبكة كبيرة لصلتها بهجوم الاهواز

بدون مؤاخذة-لو تغيّرت التّحالفات العربيّة

نشر بتاريخ: 10/01/2018 ( آخر تحديث: 10/01/2018 الساعة: 11:30 )
الكاتب: جميل السلحوت
من بدهيّات السّياسة أنّ العلاقات بين الدّول تقوم على المصالح، وقد أثبتت التّجارب الطّويلة أنّ المصالح الأمريكيّة في الشّرق الأوسط تقوم على أساس"اسرائيل قويّة وعرب ضعفاء"، وبعد أن قبضة أمريكا مئات مليارات الدّولارات من دول الخليج، ونصفّق قادة 56 دولة عربيّة واسلاميّة للرئيس الأمريكي ترامب في أيّار-مايو- الماضي عند زيارته للسّعوديّة كافأهم في 6 ديسمبر 2017 باعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لاسرائيل، وقرّر نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، غير مكترث بأيّ ردة فعل عربيّة تستحق الانتباه.

وكانت ردّة الفعل العربيّة الرّسميّة باستثناء "فلسطين والأردن" تدعو إلى الحزن، وحتّى مشروع القرار المصري الذي قدّم إلى مجلس الأمن الدّولي بخصوص القدس، كان خجولا وتعمّد عدم ذكر اسم الولايات المتّحدة فيه ليتيح الفرصة لأمريكا لاستخدام حقّ النقض "الفيتو" ضدّه.

كلّنا نعرف أنّ الدّول العربيّة والاسلاميّة لا تستطيع مواجهة أمريكا، بل إنّها لا تستطيع مجابهة ربيبتها اسرائيل، لكن للدّول العربيّة أسلحة قويّة لو أشهرتها لقلبت المعادلة، وفي مقدّمة هذه الأسلحة البترول بشكل خاصّ والاقتصاد بشكل عامّ، ولو استبدلت القيادات العربيّة، -وهذا يفترض أنّها قامت به منذ سنوات- تحالفاتها الدّوليّة، من باب الحرص على مصالحها، لما تجرّأ ترامب وغيره على المسّ بمدينة القدس، ولما استمرّ الاحتلال الاسرائيلي بكل موبقاته وفي مقدّمتها الاستيطان. 
ولو كان القادة العرب يتحلّون بالجرأة الكافية للتّحالف مع دول عظمى تؤيّد الحقوق العربيّة، وفي مقدّمتها حق الشّعب الفلسطينيّ العربيّ في تقرير مصيره ولقامة دولته المستقلّة بعاصمتها القدس الشّريف، بعد كنس الاحتلال ومخلّفاته كافّة. ومن هذه الدّول روسيا والصّين، وإلى حدّ ما فرنسا وألمانيا، لاختلفت الموازين بشكل لا يقبل الشّكّ. ولو فرض العرب مقاطعة للبضائع الأمريكيّة، أعادت أمريكا حساباتها مليون مرّة. ولأجبرت على التّخلي عن سياساتها المعادية للعرب.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018