الأخــبــــــار
  1. عشراوي: التحركات الأميركية المشبوهة بالمنطقة تتطلب تحركا دوليا
  2. الاحتلال يعتقل والدة الأسير محمد البدن خلال زيارته في السجن
  3. جلسة مشاورات سياسية بين فلسطين والنمسا
  4. البيت الأبيض: كوشنر التقى ملك الاردن وبحثا السلام بين إسرائيل وفلسطين
  5. جنوب سوريا: إسقاط طائرة بدون طيار إسرائيلية في القنيطرة
  6. المحكمة ترفض الاعترافات التي جمعها الشاباك من قتلة عائلة دوابشة
  7. وفاة عبد اللطيف محمود الديك من بلدة كفر الديك خلال تأديته مناسك العمرة
  8. الاحتلال يغلق حاجز ابو الريش ويحتجز شابا كان بطريقه للمحكمة الشرعية
  9. العاهل السعودي يصدر أمرا ملكيا بإعفاء رئيس هيئة الترفيه من منصبه
  10. مصر تقرر تمديد فتح معبر رفح حتى عيد الاضحى
  11. مسؤول امريكي: اسرائيل تقف وراء الهجمات على سوريا الليلة الماضية
  12. مصادر عبرية:نتنياهو اكد للملك عبدالله في عمان على ستاتيكوالصلاةبالاقصى
  13. الاحتلال يجبر المواطنين في تل ارميدة على خلع ملابسهم للدخول لمنازلهم
  14. طائرة استطلاع إسرائيلية تقصف موقعا للمقاومة بصاروخين جنوب غزة
  15. مصرع مواطن 32 عاما من سلفيت واصابة اثنين اخرين بحادث سير
  16. فصل الصيف يبدأ الخميس
  17. الاحتلال يعتقل امين سر حركة فتح شمال الخليل
  18. الاحتلال يعتقل وزير اسرائيلي سابق على خلفية نقل معلومات لطهران
  19. القوى تدين قمع حماس لتظاهرة شعبية في غزة
  20. استشهاد الطفل زكريا بشبش من المغازي مثأثرا بجراحه بمسيرات العودة

نائب بالبرلمان الاردني يتساءل-الى متى سيستمر التعامل مع ثيوفيلوس؟

نشر بتاريخ: 06/01/2018 ( آخر تحديث: 07/01/2018 الساعة: 08:35 )
عمان - معا - تساءل النائب في البرلمان الاردني خالد رمضان الى متى ستبقى السياسة الرسمية الاردنية والفلسطينية تتعامل مع البطريرك ثيوفيلوس الثالث، وسط مقاطعة عارمة لاستقبال موكبه على خلفية التفريط في ارض الوقف الأرثوذوكسي.
وقال النائب الاردني انه ورغم الرفض الشعبي لاستقباله، الا ان المسؤولين يضعون طين في آذانهم ويستمرون بالتعامل معه، ورغم مطالبنا بلجنة تحقيق وتقصي حقائق من البرلمان الاردني والمجلس التشريعي الا ان مراكز القرار تمنع ذلك، معتبرا انهم بعدم تشكيلهم لجنة تحقيق فانهم يعملون ضد الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية.
ووجه النائب رمضان رسالة الى المسيحيين المحتفلين بعيد ميلاد السيد المسيح في مدينة السلام قائلا "وانتم تحتفلون اليوم بعيد الميلاد المجيد...في ساحات مهدنا ومجدنا ،،،أيها الشعب العظيم الذي لا يعتزل تاريخه ولا دينه ولا مجده ،،،وإنما يعزل كل من سرب وباع ارضنا ارض اجدادنا ارض الوقف المسيحي الارثودكسي وكل الوقف مسيحيا كأن ام اسلاميا ،،،اليوم وانتم تحاصرون البطرك ،،لا لشخصه ووانما لممارساته في بيع وتسريب للأرض العربية الفلسطينية للصهاينة، اليوم نرفع الصوت عاليا معكم وبكم ومع مطالبكم وعلى الرسمية الاردنية والفلسطينية ان تستجيب لكم ولعشقكم لهذه الارض الطهور والتي تستمد شرعيتها التاريخية في العروبة من العرب المسيحين ،،،،ان العبث في هذه الشرعية هو عبث بفلسطين وتمرير وتساوق مع المخطط الصهيوني".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018