الأخــبــــــار
  1. وزير الخارجية يطلب اجتماعا عاجلا للجمعية العامة للأمم المتحدة
  2. الرئاسة تدين الفيتو الامريكي وتعتبره استهتارا بالمجتمع الدولي
  3. المندوب الفرنسي في مجلس الامن: فرنسا تأسف للفيتو الأمريكي
  4. الولايات المتحدة تستخدم حق النقض ضد مشروع القرار المصري بشأن القدس
  5. الرئيس يوقع22اتفاقية ومعاهدة دولية تعزز من الشخصية الاعتبارية لفلسطين
  6. الرئيس: الولايات المتحدة تتبنى العمل الصهيوني
  7. الرئيس: سنتوجه للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة
  8. الرئيس في اجتماع القيادة: إعلان ترامب لا يحمل أي شرعية
  9. الرئيس: سنتخذ اجراءات قانونية وسياسية ودبلوماسية ضد إعلان ترمب
  10. الثوري يقرر تشكيل قيادة عمل ميداني لتنفيذ القرارات وفق متطلبات المرحلة
  11. هايلي:نقل السفارة للقدس لا يعني اعترافنا بها كعاصمة وسننتظر المفاوضات
  12. هايلي بمجلس الامن: امريكا ستعترض على قرار القدس وستمارس الفيتو
  13. مجلس الامن: الاستيطان يقوّض فرص اقامة دولة فلسطينية
  14. بدء جلسة مجلس الامن للنظر في مشروع قرار بشأن القدس
  15. اسرائيل: اطلاق نار باتجاه حافلة مستوطنين قرب بيت امر شمال الخليل
  16. الرئيس لرؤساء الكنائس: هذه البلاد بلادنا وسنبقى يد واحدة
  17. مصرع 4 أشخاص بحريق في شقة بحي للمتدينين اليهود في نيويورك
  18. الحمد الله: قرار أميركا لن يعطي أية شرعية لإسرائيل
  19. اصابة فتاة بحروق اثر حريق شب في منزلها بغزة
  20. الخارجية: جريمة اغتيال أبو ثريا مكانها المحكمة الجنائية الدولية

الأمم المتحدة تعتمد بأغلبية ساحقة قرارات خاصة بفلسطين

نشر بتاريخ: 08/12/2017 ( آخر تحديث: 08/12/2017 الساعة: 07:16 )
القدس - معا - إعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم بأغلبية ساحقة (بناء على توصية اللجنة الرابعة التابعة لها والمعنية بالمسائل السياسية الخاصة وإنهاء الإستعمار) قرارات تتعلق بوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا)، وباللجنة الخاصة المعنية بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني وغيره من السكان العرب في الأراضي المحتلة.

وحول القرارات المتعلقة ببند وكالة الأونروا، إعتمدت الجمعية العامة قرار "تقديم المساعدة إلى اللاجئين الفلسطينيين" بأغلبية )162( دولة لصالح القرار، ومعارضة (1) دولة (إسرائيل)، وإمتناع (12) دولة عن التصويت، من ضمنها الولايات المتحدة وكندا.

كما إعتمدت الجمعية العامة قرار "النازحون نتيجة لأعمال القتال التي نشبت في يونيو/حزيران 1967 وأعمال القتال التالية"، بأغلبية )158( صوتاً لصالح القرار، ومعارضة (7) دول وهي: إسرائيل والولايات المتحدة وكندا ومكرونيزيا ونيرو وبالاو وجزر المارشال. وإمتناع (10) دول عن التصويت.

كما تم إعتماد قرار "عمليات وكالة الأونروا" بأغلبية (162) صوتا لصالح القرار، ومعارضة (6) دول من ضمنها إسرائيل والولايات المتحدة وكندا، وإمتناع (7) دول عن التصويت.

وإعتمدت الجمعية العامة قرار "ممتلكات اللاجئين الفلسطينيين والإيرادات الآتية منها" بأغلبية (159) صوتا لصالح القرار، ومعارضة (7) دول، من ضمنها إسرائيل والولايات المتحدة وكندا، وإمتناع (9) دول عن التصويت.

وبخصوص القرارات المتعلقة ببند اللجنة الخاصة المعنية بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الانسان للشعب الفلسطيني وغيره من السكان العرب في الأراضي المحتلة، إعتمدت الجمعية العامة قرار "أعمال اللجنة الخاصة المعنية بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الانسان للشعب الفلسطيني وغيره من السكان العرب في الأراضي المحتلة" بأغلبية (83) لصالح القرار ومعارضة (10) دول، من ضمنها إسرائيل والولايات المتحدة وكندا، وإمتناع (77) دولة عن التصويت.

وإعتمدت الجمعية العامة قرار "إنطباق إتفاقية جنيڤ المتعلقة بحماية المدنيين وقت الحرب، المؤرخة 12 أغسطس/آب 1949 على الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وعلى الأراضي العربية المحتلة الأخرى" بأغلبية (157) صوتاً لصالح القرار، ومعارضة (7) دول، من ضمنها إسرائيل والولايات المتحدة وكندا، وإمتناع (10) دول عن التصويت.

كما تم إعتماد قرار "المستوطنات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، والجولان السوري المحتل" بأغلبية (155) صوتاً لصالح القرار، ومعارضة (7) دول من ضمنها إسرائيل والولايات المتحدة وكندا، وإمتناع (12) دول عن التصويت.

وإعتمدت الجمعية العامة قرار "الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية" بأغلبية (153) صوتاً لصالح القرار، ومعارضة (8) دول من ضمنها إسرائيل والولايات المتحدة واستراليا وكندا، وامتناع (10) دول عن التصويت.

وصرح الدكتور رياض منصور، المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، أن هذه التصويتات بأغلبية ساحقة، بعد يوم واحد من ما أقدم عليه الرئيس دونالد ترامب بشأن القدس، ليؤكد أن العالم بأغلبيته المطلقة لا يزال ملتفاُ حول المواقف العادلة لشعب فلسطين وقضيته وملتفاً حول القانون الدولي والشرعية الدولية، وهذا ما نثمنه عالياً كشعب فلسطين وقيادته.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017