الأخــبــــــار
  1. قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين من الضفة الغربية
  2. رئيس بنما: لن ننقل سفارتنا إلى القدس
  3. طائرات الاحتلال تقصف ميناء غزة البحري وموقعا لكتائب لقسام
  4. أنغولا تقيل سفيرها بإسرائيل لحضوره نقل سفارة أميركا للقدس
  5. تركيا: اتفقنا مع "الصحة العالمية" لدعم جرحى غزّة بـ1.2 مليون دولار
  6. ترامب: القمة مع كيم جون أون يمكن أن تتأجل
  7. مصرع طفلة ٥ سنوات جراء سقوط باب حديدي عليها في يطا
  8. إسرائيل تطالب الجنائية برفض الطلب الفلسطيني بفتح تحقيق في جرائمها
  9. قوات الاحتلال تعتقل 9 مواطنين من الضفة الغربية
  10. شبان تسللوا من غزة وتمكنوا من إحراق موقع للجيش الإسرائيلي قرب الحدود
  11. ناطق الاحتلال: إطلاق نار على سيارات للمستوطنين غرب رام الله ولا إصابات
  12. قوات الاحتلال تطلق قذيفة مدفعية ونيران الرشاشات شرق البريج
  13. استُدعي للمقابلة- الاحتلال يعتقل مواطنا من خانيونس على معبر بيت حانون
  14. مسلح يطلق النار على المارة بمدينة مارسيليا الفرنسية
  15. مصدر خاص:الرئيس اصيب بالتهاب رئوي وصحته تتحسن وبالمشفى يومين للاطمئنان
  16. عريقات: الرئيس بصحة جيدة ويتابع عمله حتى أثناء وجوده داخل المستشفى
  17. اندلاع حريق في كيبوتس "كيسوفيم" بفعل طائرة ورقية على حدود غزة
  18. محكمة اسرائيلية تتنظر غدا بطلب تشريح وتسليم جثمان الشهيد عويسات
  19. المالكي يسلم المدعي العام للجنائية الدولية غدا"إحالة الحالة في فلسطين"
  20. باراغواي تنقل سفارتها من تل ابيب الى القدس رسميا

المجلس التشريعي بغزة: قرار ترامب مجزرة قانونية

نشر بتاريخ: 07/12/2017 ( آخر تحديث: 07/12/2017 الساعة: 14:14 )
غزة- معا- عقد المجلس التشريعي الفلسطيني جلسة طارئة حول القرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس المحتلة والاعتراف بها كعاصمة للاحتلال، وذلك بمقره في مدينة غزة.

وأكد الدكتور أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي خلال كلمته الافتتاحية على ضرورة شطب اتفاقية أوسلو، مطالبا المقاومة الفلسطينية بالرد على هذه الجريمة، مناشدا أبناء الشعب وفصائله وقواه الفاعلة بإتمام المصالحة وتحقيق الوحدة الوطنية على الثوابت الفلسطينية.

وقال إن الرد على القرار الأمريكي لن يتحقق بالأماني والأحلام ولا بالشعارات والتصريحات، بل عبر حركة مقاومة وطنية عربية وإسلامية فاعلة تؤلم الاحتلال ودبلوماسيةٍ سياسية ضاغطة تكون قادرة على عزل الاحتلال ومحاصرة سياساته في المنظمات والمحافل الدولية والمحاكم الجنائية.

وتابع" لم تضع الولايات المتحدة في اعتباراتها حين اعترفت بالقدس عاصمة للكيان وأعلنت نقل سفارتها إليها، أنها ترتكب جريمة سياسية بحق الأمن والسلم الدوليين".

واعتبر د. بحر خطوة أمريكا مجزرة قانونية بحق القوانين والمواثيق الدولية التي أقرت أن القدس مدينة محتلة لا يجوز تغيير واقعها ومعالمها، بل إن الوقاحة الأمريكية بلغت مداها حين جاهر الرئيس الأمريكي بالاتصال بالكثير من قادة وزعماء العالم ليبلغهم قراره بخصوص الاعتراف ونقل السفارة، دون أي اعتبارات سياسية أو دبلوماسية أو قانونية.

وخاطب القادة العرب والمسلمين قائلا " إن القدس أمانة في أعناقكم جميعاً ستسألون عنها يوم القيامة وأن الاعتداء على القدس هو اعتداء على مكة والمدينة فماذا أنتم فاعلون؟!".

وأكد أن القرار الأمريكي بخصوص الاعتراف ونقل السفارة سيضع أمريكا في حالة مواجهة مع شعبنا الفلسطيني ومع الأمتين العربية والإسلامية.

تقرير لجنة القدس والأقصى

واستعرض مقرر لجنة القدس والأقصى النائب أحمد أبو حلبية تقرير لجنته حول رفض القرارات الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الاسرائيلي ونقل السفارة الأمريكية إليها

وقال النائب أبو حلبية إن القرارات الأمريكية التي صدرت عن الرئيس الأمريكي ترامب باعتبار القدس شرقيها وغربيها عاصمة لاسرائيل، وعزمه على نقل السفارة الأمريكية إليها هي خطوة خطيرة جداً، تعبر عن دعم مباشر للاحتلال في عدوانه المتواصل على القدس ومسجدها الأقصى وإجراءاته القمعية بحق أهلها المقدسيين.

وأوصت اللجنة" أهلنا المقدسيين المرابطين والمرابطات على أرض القدس وفي ساحات الأقصى المبارك بالنفور دفاعا عن المسجد الأقصى المبارك وحاضنته مدينة القدس، وأكدت اللجنة على دورهم الكبير في إفشال مخططات الاحتلال وحلفائهم بالسيطرة على القدس والمسجد الأقصى المبارك".

وطالب النائب أبو حلبية الولايات المتحدة الأمريكية ممثلة برئيسها ترامب بالتراجع عن هذه القرارات والاعتذار للشعب الفلسطيني، مؤكدا على أن هذه القرارات لا يمكن أن تضفي شرعية للاحتلال على أرض فلسطين عامة والقدس خاصة.

ودعا جماهير شعبنا الفلسطيني في كل مكان في الداخل الفلسطيني وفي الخارج للاستمرار في استنكار الموقف الأمريكي الداعم لاسرائيل، بالمسيرات الحاشدة واتخاذ المواقف الفاعلة والقوية وتفعيل مقاومته للاحتلال في الأرض الفلسطينية جميعها والدفاع عن درتها القدس والأقصى بشتى الوسائل.

وطالب الفصائل الفلسطينية والشعب بتفعيل انتفاضة القدس واشعال جذوتها من جديد رداً على هذا العدوان الأمريكي الجديد الداعم للاحتلال.

كما طالب السلطة الفلسطينية وقادتها بإلغاء الاعتراف باسرائيل على أي جزء من أرض فلسطين وعلى أي جزء من القدس المباركة، مطالبا بضرورة وقف أجهزتهم الأمنية عن ملاحقة المقاومين من كل الفصائل في الضفة الفلسطينية حتى يقوم هؤلاء المقاومون بمقاومة الاحتلال الصهيوني الغاشم، وضرورة وقف التعاون والتنسيق الأمني مع الأجهزة الأمنية الاسرائيلية.

وأكد على قرارات منظمة اليونسكو والأمم المتحدة والمنظمات الدولية التي أكدت الحق الفلسطيني المقدس في القدس كلها شرقيها وغربيها، وأنها أرض فلسطينية عربية إسلامية خالصة لنا نحن شعب فلسطين، وأنها لا علاقة للكيان الصهيوني فيها من قريب أو بعيد.

وناشد العرب والمسلمين وأحرار العالم قادة وحكومات وبرلمانات ومؤسسات وشعوباً، وخاصة منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة بجميع مؤسساتها ورابطة برلمانيون لأجل القدس، بدعم حقنا الكامل في القدس وفلسطين واستنكار ما أقدمت عليه الولايات المتحدة الأمريكية من قرارات جائرة ضد شعبنا وقضيته وقدسه وأقصاه لصالح الاحتلال، مطالبا بتسيير مسيرات حاشدة والاعتصام أمام السفارات الأمريكية في العالم كله استنكاراً لهذا العدوان الأمريكي على شعبنا ومقدساته، كما طالب بوقف التطبيع مع الاحتلال.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018