عـــاجـــل
مصادر: الوفد الأمني المصري ينجح باحتواء التصعيد في غزة
عـــاجـــل
اعتقال فتاة واصابة 3 آخرين خلال مواجهات في الخان الاحمر
الأخــبــــــار
  1. مصادر: الوفد الأمني المصري ينجح باحتواء التصعيد في غزة
  2. اعتقال فتاة واصابة 3 آخرين خلال مواجهات في الخان الاحمر
  3. الخارجية: التصعيد ضد القطاع جزء من مخططات تصفية القضية
  4. المقاومة: عدوان الاحتلال يهدف لنسف جهود مصر بكسر الحصار
  5. الاحتلال يعلن استهداف 20 موقعا بغزة ويحمل حماس مسؤولية صاروخ بئر السبع
  6. طائرات الاحتلال تستهدف للمرة الثالثة أرضا زراعية شرق خانيونس
  7. طائرات الاحتلال تقصف أرضا زراعية شرق خانيونس جنوب القطاع
  8. استشهاد شاب في قصف اسرائيلي استهدف شمال قطاع غزة
  9. الفصائل تنفي علاقتها بصاروخ بئر السبع الذي دمر بيتا وأوقع عدة إصابات
  10. الفصائل تنفي علاقتها بصاروخ بئر السبع
  11. اصابات في قصف استهدف بيت لاهيا شمال القطاع
  12. نيويورك تايمز: أربعة سعوديين مقربين من محمد بن سلمان قتلوا خاشقجي
  13. انطلاق صافرات إنذار في محيط غزة
  14. 11 إصابة طفيفة إثر إنقلاب حافلة وسط قطاع غزة
  15. قذيفة ثانية من قطاع غزة على المنطقة الساحلية القريبة من تل ابيب
  16. رئيس الأركان الإسرائيلي يقطع زيارته الى نيويورك باعقاب التصعيد الأمني
  17. بلدية الاحتلال تهدم منزلا في قرية جبل المكبر بالقدس وتشرد ساكنيه
  18. جرافات الاحتلال تهدم منزلا قيد الانشاء في قرية خلة المية شرق يطا

لقاء عاجل بين العاهل الاردني واردوغان حول القدس

نشر بتاريخ: 06/12/2017 ( آخر تحديث: 07/12/2017 الساعة: 08:19 )
بيت لحم - معا - قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن من يغير وضع القدس سيكون خاسرا في النهاية، ولا بد من تحقيق السلام بين الأطراف المختلفة، ولا بد من اتفاق على تأييد ودعم الدولة الفلسطينية داخل حدود عام 1967.

ودعا أردوغان خلال مؤتمر صحفي مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، إلى اجتماع العالم الإسلامي في الثالث عشر من الشهر الجاري، وأن يتم التعاون للإعداد لهذا المؤتمر، لافتا إلى أنه ينسق بخصوص القدس مع الملكة الأردنية.

وأوضح أن اللقاء مع الملك عبد الله الثاني هو بداية للتعاون بين البلدين، من أجل نصرة قضايا العالمين العربي والإسلامي.

وقال أردوغان: إن الأردن وتركيا متفقتان على أن القدس تعتبر مدينة خاصة لكل الديانات ولا يمكن تقبل أي أخطاء بخصوصها، ولهذا تمت الدعوة لعقد مؤتمر لمنظمة التعاون الإسلامي في الثالث عشر من الشهر الجاري.

من جانبه، قال الملك عبد الثاني إن هذه الزيارة تهدف لمناقشة العلاقات الثنائية والاتفاقيات الثنائية والتحديات التي نواجهها في المنطقة، واجتماعنا هنا يبني على علاقات تاريخية بين البلدين الشقيقين، ونود أن نوسع آفاق التعاون السياسي والاقتصادي وزيادة التعاون في مختلف المجالات.

وأضاف، نجتمع اليوم في وقت أصعب من أي وقت مضى، نواجه تطورات في المنطقة تحتاج لتعاون بيننا، وقال: "أنا سعيد بالدعم الذي أظهرته تركيا بالنسبة للأردن فيما يتعلق بالقدس، ونحن كأمة ينبغي أن نواجه هذه التحديات، والقضية الفلسطينية لا تزال هي القضية الأساسية وحالها على أساس حل الدولتين سيعزز استقرار المنطقة".

وأوضح العاهل الأردني أن نقل السفارة الأميركية للقدس يثير القلق وينبغي التوصل لاتفاق سلمي ليكون لفلسطين دولتها المستقلة جنبا إلى جنب مع إسرائيل، ثم يجري الاتفاق على وضع القدس فهي عاصمة لدولتين، ونحن نعمل معا من أجل محاربة الإرهاب، ونتحمل مسؤوليتنا الدينية تجاه القدس أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018