الأخــبــــــار
  1. فرنسا: اذا جدد ترامب علمية السلام في الشرق الاوسط فإننا ندعمه
  2. أردوغان: سنفتح سفارتنا في القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين خلال أيام
  3. مذكرة تفاهم لتسهيل دخول المنتجات الفلسطينية لاسواق اندونيسيا
  4. ثلاث اصابات برصاص الاحتلال شرق جباليا بعد تجدد المواجهات
  5. قيادة حركة فتح في رام الله تدعو لاستمرار التصعيد والنفير
  6. موظفو غزة يطردون موظفي حكومة الوفاق من مقر وزارة الثقافة بغزة
  7. تشكيل وفد وزاري عربي مصغر للتصدي للإعلان الأميركي بشأن القدس
  8. "الميزان" يطالب بفتح تحقيق فوري في جريمة قتل أبو ثريا
  9. مستوطنون يجرفون أكثر من 500 دونم في عوريف جنوب نابلس
  10. اصابات بالاختناق خلال مواجهات اندلعت في العروب
  11. اعتقال شاب بحوزته عبوة ناسفة حاول الدخول إلى محكمة سالم قرب جنين
  12. فتح : ترامب استبدل صفقة العصر بجريمة العصر
  13. نيجيري يطعن دنماركيين اثنين في ليبرفيل ردا على قرار ترامب بشان القدس
  14. مجلس الأمن ينظر في مشروع قرار يرفض اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل
  15. أردوغان يدعو مجلس الأمن والأمم المتحدة للقيام بما يلزم حيال القدس
  16. يلدريم: قنصليتنا في القدس تضطلع بمهام سفارة لدى فلسطين
  17. قوات الاحتلال تعتقل طفل 6 سنوات في مخيم الجلزون
  18. اصابة 4 مواطنين برصاص الاحتلال شرق غزة والبريج
  19. أردوغان: إسرائيل تمارس الإرهاب مثل التنظيمات الإرهابية
  20. أشرف القدرة: وصول اصابتين بجراح متوسطة واختناق شرق غزة

توما سليمان: اعتراف ترامب لن يغير حقيقة فلسطينية القدس

نشر بتاريخ: 06/12/2017 ( آخر تحديث: 14/12/2017 الساعة: 11:14 )
القدس- معا- قالت النائبة عايدة توما سليمان عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة في "القائمة المشتركة" اليوم الأربعاء، إن إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، باعترافه بمدينة القدس "عاصمة إسرائيل"، لن يغير حقيقة فلسطينية القدس، وهذه الحقيقة ليست بحاجة الى شرعية من إدارة أميركية، غارقة بالفساد والتآمر على شعوب العالم.

وقال توما سليمان" لقد حذرنا على مر السنين، من الاعتماد على الوساطة الأميركية للتوصل الى حل القضية الفلسطينية، لأن الإدارة الاميركية على مختلف تسمياتها هي في الطرف المعتدي على شعبنا الفلسطيني، وكل ما كنا نشهده في الماضي، هو اختلافات في صياغات الخطاب الأميركي ولكن ليس في الجوهر. فكل الإدارات الأميركية هي داعمة للاستيطان ولنهب الأراضي الفلسطينية لمنع قيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة، وعاصمتها القدس. وكل أموال الدعم الأميركية على مر عشرات السنين، أتاحت لحكومات إسرائيل، لفرز ميزانيات أضخم للاستيطان".

وأضافت" أن إعلان ترامب لقيادة منظمة التحرير الفلسطينية ولقيادات عربية بكل ما أوتي من وقاحة عن عزمه الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، يعكس نهج عربدة الإدارة الأميركية، التي باتت محكومة أكثر في الآونة الأخيرة، لأجندة عصابات المستوطنين وأحزابهم، فترامب عمليا يطبق أجندة اليمين الاستيطاني الأشد تطرفا، وهذا ينعكس في طواقم العمل من حوله. وهذا يؤكد عمليا، رفض الإدارة الأميركية الحالية لحل الدولتين، خاصة وأن ترامب ومستشاريه تهربوا على مدار العام الأخيرة من الإعلان جهاز عن تأييدهم لحل الدولتين".

وشددت على أن البيان المتوقع من ترامب وحتى وإن كان مغلفا بديباجات كهذه أو تلك، فإنه لن يغير الحقيقة الدامغة، بفلسطينية القدس، وأنه لن يكون حل من دون القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية، وكنس الاستيطان، وعودة المهجرين، مشددة" يخطئ من يتوهم في إسرائيل وفي الإدارة الأميركية، أن أي شعب سيسكت كل الوقت على ضيمه، وبالتأكيد ليس شعبنا الفلسطيني".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017