/* */
الأخــبــــــار
  1. اليوم- تشريح جثمان الشهيد محمد الريماوي بحضور طبيب فلسطيني
  2. وزير إسرائيلي: سنواصل هجماتنا ضد إيران في سوريا
  3. الاحتلال يعتقل أمين سر حركة فتح في بلدة العيسوية بمدينة القدس
  4. الاحتلال يمنع الوزير صيدم من الدخول لبيت إكسا لتفقد المسيرة التعليمية
  5. اصابات في مواجهات مع الاحتلال على الحدود الشرقية لقطاع غزة
  6. جيش الاحتلال يعلن اعتقال 18 مواطنا ومصادرة اسلحة في الضفة
  7. طائرات الاحتلال تقصف مجموعة شبان شمال قطاع غزة
  8. رياض المالكي: ايرلندا تعهدت تحويل 7 مليون دولار للسلطة
  9. الوفد المصري يغادر القطاع بعد ساعات من اجتماعه مع قادة حماس
  10. اصابة 3 مواطنين جراء حادث سير على مدخل النصيرات وسط قطاع غزة
  11. ارتفاع عدد الوفيات في حادث السير في نابلس الى اثنين
  12. الاحتلال يتسبب بإحراق مزرعة خلال اقتحامه لبلدة سبسطية غرب نابلس
  13. الوفد الأمني المصري يصل غزة في زيارة تستمر 3 ساعات للقاء قادة حماس
  14. بدء انتخابات الاعادة في 5 هيئات محلية في الضفة الغربية
  15. الاحتلال: إلقاء عبوة أنبوبية متفجرة باتجاه مستوطنة بيت إيل دون إصابات
  16. إيران: مصرع إرهابيين وإصابة آخر واعتقال رابع في هجوم الأهواز الإرهابي
  17. مقتل ثمانية من الحرس الثوري إثر هجوم استهدف عرضا عسكريا في إيران
  18. مواجهات عقب اقتحام الاحتلال لمدن الضفة
  19. ايران: قتلى وجرحى في هجوم استهدف الحرس الثوري خلال عرض عسكري بالاهواز
  20. الرئيس يستقبل عهد التميمي في باريس

قصة "قصة يوسف"

نشر بتاريخ: 04/12/2017 ( آخر تحديث: 04/12/2017 الساعة: 12:32 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (أن الكريم بن الكريم بن الكريم بن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم)،

ولو أن يعقوب فقد ثقته بيوسف وبالرؤية لما كان معصوما. فالأساس في قصة يوسف (الثقة) بالفكرة وليس بالمستشارين الذين خدعوه في رواية الذئب، والأصل عدم التراجع وعدم القبول حتى لو كانت الغلبة للفكرة الاخرى لأنها أسهل. كما أن ثقة يوسف بالله الحق جعلت القصة متكاملة، ومنعت اليأس من السيطرة على أفئدة الصالحين.

دائما هناك من يوسوس في صدور الناس. ودائما هناك من يخطط لإفشال الحلم. ودائما هناك من يأتي بدم كذب على قميص ويدعي على الذئب. وهذا لا يكون مبررا للفشل. وإنما ذريعة للفاشلين أن يبرّروا تنازلهم عن الحلم. وتبرير سقوطهم في البئر.

في الحياة اليومية، يميل البشر للتقرب من الذي يبرر لهم سقوطهم ويعفيهم من المعركة، ويميل البشر للابتعاد عن النصيحة والبقاء في لذة الاستقرار في قاع الوادي.

يعقوب لم يكن نبيا فقط، وإنما كان أبا حنونا. ويوسف لم يكن نبيا فقط وإنما كان ابنا صالحا. والبئر لم يكن حفرة في الأرض، وإنما كان مرحلة عابر . والإخوة الأشقياء لم يكونوا أشرارا فقط، وإنما كانوا بشرا يخطئون وتأكل الغيرة قلوبهم ثم يندمون، ثم يسامحهم يعقوب ولا يأبه يوسف لنوازع الجشع في صدورهم.

لو فقد يعقوب ايمانه بالله وثقته بيوسف لما كانت الفكرة.

لو فقد يوسف ثقته بالفكرة والرسالة لما كانت العبرة.

لو أن يعقوب لا يسامح لما كان هناك رسالة.

ولو أن إخوته لم يندموا لما كان للفوز قيمة.

دائما هناك بئر، ودائما هناك ذئب لم يأت بعد ، ودائما هناك يوسف، ودائما هناك أب غافل يكتفي بالبكاء حتى فقدان البصر، ودائما هناك سيّارة يلتقطون الحقيقة ويمضون، ودائما هناك عزيز وزوجة عزيز، ودائما هناك سجن ورفاق، وظلم ومحاكم قام عليها ظالمون، ودائما هناك تفسير.

دائما هناك أبطال لا يعرف أحد اسماءهم خاضوا أعظم المعارك من اجل الوطن، ودائما هناك منافقون يعلّقون النياشين على صدورهم ولا يمشون الا بمرافقين، والجميع يعلم أنهم ما خاضوا معركة واحدة في حياتهم ولم يشاهدوا الذئب. ولكنهم يعلّقون النياشين والأوسمة فتبدو على صدورهم وكأنها أغطية لزجاجات العصير. أوسمة بلا هيبة تثير السخرية وهم خلفها بلا ناموس.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018