الأخــبــــــار
  1. اصابة طفلين في هجوم للمستوطنين استهدف منازل المواطنين قرب كريات اربع
  2. اللواء ماجد فرج يصل القطاع ويلتقي قائد حماس بغزة يحيى السنوار
  3. الاحتلال يعتقل شابا قرب الحرم بالخليل بحجة حيازته سكينا
  4. مستوطنون يشعلون النار ويهاجمون منازل المواطنين في بورين جنوب نابلس
  5. القضاء الاسرائيلي: التحقيق بمقتل ابو القيعان في مرحلة اتخاذ القرار
  6. فتح: إخلاء محيط القدس إعلان حرب على الفلسطينيين
  7. اللواء ماجد فرج يتوجه الى غزة تمهيدا للقاء الفصائل بالقاهرة
  8. الاحتلال يسلم اوامر اخلاء لـ57 عائلة بمنطقة جبل البابا بالقدس
  9. نتنياهو يقرر طرد تجمعات البدو من محيط القدس لتنفيذ مخطط استيطاني "E1"
  10. الطقس: جو غائم جزئيا والحرارة أعلى من معدلها بـ6 درجات
  11. اصابة مواطن برصاص الاحتلال في عتصيون بدعوى تنفيذه عملية طعن
  12. ترامب يحث مجلس الأمن على تجديد التحقيق الخاص بأسلحة سوريا الكيماوية
  13. الرئيس اللبناني يأمل أن تنهي زيارة الحريري لفرنسا الأزمة
  14. الحريري يصل باريس السبت ويلتقي بماكرون
  15. اشتية: السعودية وعدت برفع دعمها للفلسطينيين لـ 20 مليون دولار
  16. قتيلان بحادث تصادم في النقب
  17. السنوار: لا رجعة عن المصالحة
  18. ست اصابات في حادث سير بالخليل
  19. شعث: القيادة لن ترضخ للتهديدات الامريكية
  20. القدوة: دولتنا قائمة وليست خاضعة للتفاوض

القدوة: غزة العمق الاستراتيجي للدولة الفلسطينية

نشر بتاريخ: 14/11/2017 ( آخر تحديث: 14/11/2017 الساعة: 14:41 )

رام الله- معا- إعتبر عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، مفوض الإعلام والثقافة والتعبئة الفكرية د. ناصر القدوة، اليوم الثلاثاء، أن قضية تحييد السلاح وضبطه قضية جوهرية مهمة، تهدف بالدرجة الأولى إلى خدمة الأهداف الوطنية الفلسطينية، بعيداً عن التأثير في مناحي الحياة اليومية للفلسطينيين.

وأكد د. القدوة أنه يجب إخضاع السلاح إلى قيادة فلسطينية وطنية وسياسية واحدة، وتحت سلطة حكومة واحدة، على أن يكون ملف إدارة سلاح الفصائل الفلسطينية المعترف بها ضمن برنامج إجماع وطني، يستند على مبدأ الشراكة السياسية الكاملة بين جميع الأطراف الفلسطينية.

وشدد د. القدوة على ضرورة إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية بكافة تفاصيلها دون استثناءت، كونها مسؤولية مشتركة هدفها الأول خدمة الشعب الفلسطيني والقضية الوطنية، متطرقاً في السياق ذاته إلى وجود بوادر إيجابية لدى القيادات في حركة حماس، من خلال بعض التصريحات التي أشارت بوضوح إلى وجود نية حقيقية وإيجابية لضبط السلاح، والإتفاق حول إستخدامه وإدارته، بما لا يلحق ضرراً بنضال شعبنا، ومساعيه لتحقيق الأهداف الوطنية المشروعة، معتبراً أن ذلك يأتي سياق الوقوف على أرضية وطنية صلبة لتحقيق المصلحة السياسية المشتركة.

وبالرجوع إلى اتفاق عام 2011 بين حركتي حماس وفتح. قال د. القدوة، أنه لا بد من اتباع مقاربة شاملة مع الحكومة وشكلها والخطوط السياسية لها وتحديد الكثير من التفاصيل السياسية الأساسية لتطبيق ما تم الاتفاق عليه في السابق، وتحديد كافة الخطوط السياسية العامة مع التأكيد على ضرورة التخلي عن سلطة أحادية الجانب، على أن يكون ذلك في ظل اتفاق سياسي واضح وبرنامج اجماع وطني، بما يضمن قبوله من كافة الأطراف الفلسطينية.

وفيما يخص فتح معبر رفح. ثمن د. القدوة الجهود المصرية المكثفة والكبيرة، التي بذلت في هذا السياق، مؤكداً أنه من المقرر أن يتم فتح المعبر بشكل طبيعي، عازياً أي تأخير في ذلك امكانية وجود صعوبات فنية وأمنية لدى الجانب المصري.

وشدد د. القدوة على ضرورة الإستفادة من كافة الظروف الاقليمية والدولية المحيطة، للمضي قدماً في اتمام المصالحة الوطنية وإستعادة وحدة النظام السياسي الفلسطيني، بالإضافة إلى استعادة الوحدة الجغرافية بين شقي الوطن، عبر تحقيق المصالحة الوطنية الحقيقية الشاملة.

وفيما يتعلق بموضوع الموظفين في قطاع غزة. قال د. القدوة، إن ذلك يجب أن يتم من خلال الإتفاق على جملة من المعايير المهنية، والمعايير السليمة لدى وزارات ومؤسسات حكومة الوفاق الوطني، بمسؤولية مشتركة من قبل الجميع.

وأشار د. القدوة إلى أن قطاع غزة يشكل عمق إستراتيجي للدولة الفلسطينية كونها المنفذ البحري لدولة فلسطين، بالإضافة إلى وجود مطار غزة الدولي الذي دمره العدوان الاسرائيلي في الحروب الثلاثة على قطاع غزة، مشيراً في السياق ذاته، إلى ما يحويه بحر غزة من موارد طبيعية تتمثل في إنتاج الغاز الطبيعي.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017