/* */
الأخــبــــــار
  1. الرئيس يستقبل عهد التميمي في باريس
  2. سقوط طائرة حربية في السودان ومقتل طاقمها
  3. مصرع طفلة دهسا في ترقوميا غرب الخليل
  4. استشهاد شاب برصاص الاحتلال شرق غزة
  5. الاحتلال يطلق قذيفة صوتية على حدود القطاع دون اصابات
  6. الرئيس:مستعدون للذهاب للمفاوضات بوساطة "الرباعية الدولية" ودول اخرى
  7. إصابة الصحفي خالد صبارنة بالرصاص المعدني في جبل الريسان غرب رام الله
  8. الدفاع المدني:اخلاء 3 أشخاص أصيبوا بالاختناق اثناء حفرهم بئر برام الله
  9. الدفاع المدني يخلي 3 اصابات بالاختناق اثناء حفر بئر في منطقة عين مصباح
  10. اصابتان بالرصاص المعدني في مواجهات كفر قدوم
  11. أكثر من 40 ألف فلسطيني يؤدون الجمعة في رحاب المسجد الأقصى
  12. مستوطن يدهس طفلا في تل الرميده بالخليل
  13. تواجد عسكري مكثف في محيط الخان الاحمر ونصب حواجز
  14. الاحتلال ينقل الاسير المصاب جبارين من "هداسا" لعيادة سجن الرملة
  15. جيش الاحتلال يحذّر من تفجّر الاوضاع في الضفة
  16. الاحتلال يعتقل مواطنا من يطا ويفتش عدة منازل بالخليل
  17. .المالكي: نرحب بتوجه اسبانيا الجدي لبحث الاعتراف بدولة فلسطين
  18. شرطة بيت لحم تقبض على شخص متهم بالنصب بمليون شيكل وبحقه 16 أمر حبس .
  19. الطقس: جو حار نسبيا في مختلف المناطق
  20. اصابة مواطن في قصف اسرائيلي شرق عزة

الطائفة الدرزية تمنع مؤامرة إسرائيلية في قرية حضر

نشر بتاريخ: 04/11/2017 ( آخر تحديث: 05/11/2017 الساعة: 08:58 )

رام الله-معا- قالت وزارة الخارجية والمغتربين في الحكومة الفلسطينية، إن الحكومة الإسرائيلية تراجعت تكتيكيا عن إعلانها دعم ما يسمى بالمعارضة السورية من احتلال قرية حضر السورية الدرزية، تحت وطأة ردود فعل أبناء الطائفة الدرزية في إسرائيل.

وأضافت الخارجية في بيان صدر عنها، اليوم السبت، إن الطائفة الدرزية أيقنت أن علاقة نظام تل أبيب المشبوه مع بعض مجموعات المعارضة السورية والمحسوبة على تنظيم القاعدة والنصرة، سيسمح لهؤلاء الإرهابيين من احتلال قرية حضر السورية التي يقطنها أبناء عمومتهم من الطائفة الدرزية.

وأشار البيان إلى أن الإرهابيين من تنظيم القاعدة والنصرة الذين يحظون بعلاقة مشبوهة مع الدولة العبرية أعلنوا تحركهم العسكري والمدعوم إسرائيليا لاحتلال تلك القرية، ولإخراج الجيش السوري منها، ومن المنطقة المحيطة بها، وهذا ما كان يراهن عليه الجيش والحكومة الإسرائيليين، بأن يقدم عملاؤهم السوريون من القاعدة والنصرة على إخراج الجيش السوري مما تبقى من هضبة الجولان السورية، وإقامة منطقة أمنية عازلة كانت توفرها القاعدة والنصرة لصالح الجيش الإسرائيلي منذ الحرب الأهلية في سوريا، مقابل رواتب تدفع خدمات أمنية واستخباراتية تقدم، وأسلحة توزع، وعلاج طبي على أعلى المستوى لمقاتلي القاعدة والنصرة في المستشفيات الإسرائيلية.

وأوضح أن التفاهم بين الجيش الإسرائيلي ومقاتلي القاعدة والنصرة كان على أساس استكمال السيطرة على قرية حضر، دون أن تدرك الحكومة الإسرائيلية طبيعة ومدى ردود فعل أبناء الطائفة الدرزية في إسرائيل من حجم تلك المؤامرة، تلك ردود الفعل العنيفة التي وصلت لحد اجتياح الحدود والوصول للقرية لحمايتها والدفاع عنها، الشيء الذي أجبر الحكومة الإسرائيلية لتعيد حساباتها وتعلن وقوفها مع قرية حضر واستعدادها لحمايتها، رغم أن هذا الإعلان لم ينطل على أبناء الطائفة وقيادتها الروحية، لأنها تدرك حجم العلاقة التي تربط حكومة إسرائيل وجيشها بمقاتلي القاعدة والنصرة العاملين في الجانب السوري من الحدود.

وأكدت أن دولة فلسطين ستبقى دوما تقف مع أبناء الطائفة الدرزية، تدافع عن حقوقهم ما استطاعت لذلك، والتاريخ القريب لشاهد على ذلك.

وباركت لأبناء الطائفة الدرزية هذه الوقفة البطولية، وتطلب منهم المزيد من الحذر واليقظة من مؤامرات نتنياهو التي لن يتراجع عنها رغم موقفه التكتيكي الحالي.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018