الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يطلق النار صوب فلسطينيين اجتازا السياج في محيط قطاع غزة
  2. الحمد لله: وضعنا سيناريوهات لمواجهة الحصار المالي ولم نقترض من البنوك
  3. الحمد الله: شكلنا لجنة وزارية مع القطاع الخاص لتطوير العمل المشترك
  4. ترامب يرشح ديفيد ساترفيلد سفيرا في أنقرة
  5. استشهاد 15 جنديا مصريا بهجوم مسلح في سيناء
  6. اسرائيل تستخدم حيلا قضائية لشرعنة البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية
  7. اطلاق نار على المزارعين والصيادين بغزة واحتراق آلية عسكرية خلف السياج
  8. 2800 وحدة استيطانية جديدة في القدس
  9. قوات الاحتلال تعتقل 4 مواطنين من الضفة
  10. أجواء باردة وأمطار فوق معظم المناطق
  11. مصر تبحث مع اللجنة اليهودية الأمريكية استئناف عملية السلام
  12. وزير خارجية عمان يلتقي تسيفي ليفني
  13. استدعاء سفيرة إسرائيل في بولندا لـ "جلسة توبيخ"
  14. الأمم المتحدة تحذر من خطورة الأوضاع في غزة
  15. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  16. ارتفاع أسعار النفط عالميا
  17. فوز حركة "فتح" بانتخابات نقابة الطب المخبري
  18. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  19. الجبير: إيران تدعم حماس والجهاد لتقويض السلطة الفلسطينية
  20. انتخابات العربية للتغيير: الطيبي أولا والسعدي ثانيا

هل يزور الرئيس غزة في ذكرى عرفات يوم 11 \11

نشر بتاريخ: 21/10/2017 ( آخر تحديث: 21/10/2017 الساعة: 11:05 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
تم فتح بوابة المصالحة على مصراعيها ، ولكن طريق الوحدة لا يزال مليئا بالأشواك ، ويحتاج الى اعادة تأهيل . وبما اننا ، قد خطونا عتبة المصالحة ، نحتاج أكثر الى تعزيز القبول السايكولوجي والتماهي مع الأمر .

وبما أن العمود الفقري للعرفاتية يقوم على اساس التنوّع والاختلاف وعدم الانفراد في الحكم ، ولان قيادة حركة فتح التي تحكم السلطة من خلال الرئيس المنتخب في ظل نظام رئاسي ، وبما أن حركة حماس حكمت قطاع غزة في أحداث 2007 . فاننا أحوج ما نكون لتراضي وطني او نسبي وان نمنح الفرصة لباقي الفصائل محدودة الدخل والحجم ، وحتى لو منحناها اكثر مما طلبت ، لأن فتح وحماس لن تخسرا شيئا ، ولو ان الفصائل الاخرى اخدت دورا أكبر لكان هذا يشكل حزام الطريق و هوامش حماية عالية جدا في الانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة .

كنت قد كتبت في السنوات الماضية عن أمراض الفصائل الكبرى ولم نقف طويلا عند أمراض الفصائل الصغيرة لان خطرها أقل ، وخصوصا أن تجربة الانفراد بالحكم لم تنفع في بلاد الشرق ، ولا في بلاد الغرب . وقد كتبت من قبل :

هل تريد حماس ان تربح كل قطاع غزة ؟ مبروك عليها .

هل تريد فتح ان تربح كل مقاعد الضفة ؟ مبروك عليها .

ليست المصالحة هي مصافحة السيد عزام الاحمد مع السيد صالح العاروري ، وان كانت صورة تلفزيونية جميلة . وانما المصالحة هي طريقة تفكير جديدة ، مبنية على المشاركة والتبادلية والقبول والرضى ، وعدم التفرد .

هذه الوطن ليس لي ، وليس لك . وانما لي ولك .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018