الأخــبــــــار
  1. غزة-تعطل خط كهرباء اسرائيلي يغذي أجزاء من الشمال بقدرة 7 ميجا
  2. مصرع شاب بحادث سير في اريحا
  3. السلام الآن: خطط للبناء الاستيطاني في كافة أنحاء الضفة
  4. وصول السفير الروسي والوفد المرافق له إلى غزة عبر معبر بيت حانون "إيرز"
  5. محافظ نابلس يطالب بفتح كافة المؤسسات الإعلامية التي اغلقها الاحتلال
  6. قوات الاحتلال تغلق وسائل اعلام وشركات انتاج في الضفة
  7. قوات الاحتلال تعتقل عامر الجعبري مدير شركة ترانس ميديا وشقيقه ابراهيم
  8. اسرائيل تقرر زيادة مساحة الصيد لقطاع غزة ل 9 اميال بحري
  9. العبادي: سنعلن تحرير جميع الأراضي والسيطرة على الحدود مع سوريا قريبا
  10. إسرائيل تقدم مخططا لبناء اكثر من 1292 وحدة استيطانية في الضفة الغربية
  11. كابنيت اسرائيل قرر عدم التفاوض مع الحكومة قبل تجريد حماس من السلاح
  12. طهبوب: مستعدون لمساعدة الكويتيين لمتابعة أملاكهم بفلسطين
  13. العكر لـ معا: إطلاق نظام الجيل الثالث للاتصالات خلال بضعة أشهر
  14. الشاعر: صرف المخصصات النقدية لمستفيدي الوزارة يوم الأحد بالمحافظات
  15. مجلس الوزراء يحدد 28 الجاري موعدا لبدء التوقيت الشتوي في فلسطين
  16. الاحتلال يعتقل شابا بعد أن اجتاز السياج الالكتروني شمال قطاع غزة
  17. سفيرنا لدى الكويت: مستعدون لمساعدة الكويتيين لمتابعة أملاكهم بفلسطين
  18. الاحتلال يهدم 3 منازل قيد الانشاء وسور استنادي في منطقة العوجا
  19. الوزير غنيم يصل غزة لافتتاح مشروع ويتفقد اخرى يتم العمل عليها بالقطاع
  20. الخارجية: تعميق الاستيطان استهتار بالشرعية الدولية

تعالوا نتخيل العالم بعد 3 سنوات

نشر بتاريخ: 09/10/2017 ( آخر تحديث: 09/10/2017 الساعة: 13:03 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
لأول مرة تكون التكنولجيا الاعلامية أسرع من عقول الصحفيين ، ما يعني أن وجه الصحافة الكلاسيكية سيتغير بشكل شامل في السنوات الثلاث القادمة .. لان الذكاء الاصطناعي هو المستقبل وليس ذكاء الانسان الطبيعي . ومهما بلغ ذكاء الانسان لا يمكن أن يصمد في وجه الذكاء الاصطناعي .

الهواتف الذكية هي أداة التغيير القادم ، والنتيجة أن العالم بين يديك ، ومجانا . وبأسرع من رمشة العين . فهل يريد المواطن أكثر !! الاجابة نعم يريد أكثر وأكثر .

يريد المواطن في المستقبل القريب معلومات أقل ودقة أكثر ، وسوف ينحى باتجاه الاستفادة اكثر وأكثر من الهواتف الذكية في تسيير شؤون حياته وعمله ووظيفته وكسب رزقه ، وسرعان ما يتحول الانترنت الى أسلوب حياة ، لحجز التذاكر ومعرفة مواعيد القطارات والمواصلات العامة ودوام العمل والتعارف الاجتماعي والزواج والطلاق واللقاء والفراق ، والكسب والخسارة والاتصصال والانفصال .

ووسط هذه الثورة غير المسبوقة من المعلوماتية ستكون الصحافة في عين العاصفة ، وستقف أمام تحدي لا يمكن تخيله . فالقنوات الفضائية التي عرفناها بعد العام 1995 وحتى اليوم ، أمام امتحان شامل ومصيري . ومع اندثار الصحافة المطبوعة ، تقف مواقع الانترنت أيضا أمام استحقاقات جديدة لم تخطر ببالنا من قبل .

ومن عوامل التحدي القادم ، فان حضور  الصحافة سوف يقاس من خلال قدرتها على تحقيق حضور مجاني للجميع ، ما سيؤدي الى البحث عن امتلاك أدوات غير باهظة ، ويؤثر ذلك في نظريات التوظيف كلها ، وفي شكل التفاعل بين وسائل الاعلام وأدوات الانتاج من جهة ، وبين وسائل الاعلام والعملية الاقتصادية برمتها .

وفي زمن أصبحت فيه ربة المنزل وطالب المدرسة ومدير المؤسسة والوزير والعاطل عن العمل ، والمعلم وسائق القطار وبحار السفينة ، وعامل المشغل يتسابقون لنشر الاخبار عبر الشبكة العنكبوتية ، ستكون وسائل الاعلام التي نعرفها أمام سؤال فلسفي : ماذا تريد ؟ ولماذا ؟ وكيف تميّز ذاتها عن مواقع الوزارات والسلطة والاحزاب واليوتيوب وغيرها .

هناك اجابات لدينا ، ولكننا وفي اّخر حوار مع نقابة الصحفيين ، اتفقنا على ورشة عمل نتحدث من خلالها عن التصوّر الذي يحمله كل مشارك . والسؤال واحد فقط :

في ظل التطور التكنولوجي الهائل . تعالوا نتخيل العالم بعد 3 سنوات .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017