/* */
الأخــبــــــار
  1. استشهاد عبدالكريم رضوان وإصابة 3 آخرين بقصف شرق مدينة رفح
  2. توغل محدود مقابل مخيم العودة شرقي رفح واستهداف مطلقي البالونات
  3. الشاعر: كل امكانياتنا تحت تصرف اهلنا في الخان الاحمر
  4. المؤبد للأسيرين محمد ابو الرب ويوسف كميل بدعوى قتل مستوطن
  5. نتنياهو هدد بحل الحكومة بحال عدم تغيير مكانة اللغة العربية
  6. الاحتلال يقطع المياه عن 3000 دونم زراعي في الأغوار الوسطى
  7. الغاء زيارة القنصل الأمريكي لنابلس بسبب ضغوطات الأحزاب والمؤسسات
  8. محكمة الاحتلال تقضي بهدم 4 منازل شمال القدس وتمليك الارض للمستوطنين
  9. حالة الطقس: اجواء صافية ودافئة في معظم المناطق
  10. الاحتلال يحتجز أكثر من 2000 شاحنة مُحملة بالبضائع لغزة
  11. قائم منذ 25 عاما- مقدسي يهدم منزله في سلوان بيده
  12. ابعاد النائب زحالقة شهراً عن الكنيست لوصفه ديختر بالقاتل
  13. سفن كسر الحصار تنطلق من ميناء "باليرمو" نحو غزة
  14. الاسير حسن شوكه يواصل اضرابه عن الطعام منذ 46 يوما
  15. إجلاء بيوت في مستوطنة "بيت عين" شمال الخليل بسبب حريق كبير في المنطقة
  16. إصابة مستوطنة بجروح بعد رشق مركبتها بالحجارة جنوب نابلس
  17. نتنياهو يوقف قانون الرقابة على شبكات التواصل الاجتماعي
  18. الجيش والمخابرات الإسرائيلية يطلبان تشديد الضغوط على سكان غزة
  19. الاحتلال يعتقل 26 مواطنا بعد عملية دهم وتفتيش
  20. ايهود باراك: نتنياهو يقود نحو دولة واحدة ذات أكثرية مسلمة

نهاية الوجه القبيح..

نشر بتاريخ: 08/10/2017 ( آخر تحديث: 08/10/2017 الساعة: 17:29 )
الكاتب: د. مازن صافي
ان أهمية تحقيق المصالحة والوحدة الوطنية تكمن في قراءتنا لحكومة نتنياهو المدعومة من إدارة ترامب تتوافق، التي تراهن على صراعات وفتن طائفية ومذهبية وإثنية في الداخل العربي، واستمرار الانقسام الداخلي الفلسطيني، على إعتبار أن الصراعات الداخلية والانقسام يصون أمن "إسرائيل" ومصالحها في المنطقة.

وبعد أن ألغت حركة حماس لجنتها الادارية في قطاع غزة، واستلام حكومة الوفاق الفلسطيني للوزارات، سُجلت تراكمات إيجابية لهذه العملية المستمرة، وبذلك يمكن أن نتابع دخول العلاقات بين حركتي فتح وحماس مرحلة هامة نحو إنهاء الانقسام وتمكين حكومة الوفاق من العمل في كافة المؤسسات، وبدء عمل اللجان المختلفة في الوزارات وبالتزامن مع المؤتمر الوطني الشامل القادم في نهاية هذا الشهر.

إن قدوم حكومة التوافق الى قطاع غزة وبتوجيهات مباشرة من الرئيس محمود عباس، واجراء اجتماعات مكثفة بحضور مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط، ووفد رفيع من المخابرات المصرية، وقيادة حركة فتح، وحركة حماس، وشخصيات وطنية من الفصائل المختلفة ووفود من المؤسسات المحلية والموظفين والشباب، كل هذا سجل نجاحا لبرنامج الحكومة بكامل أركان وزراتها وهيئاتها والذي استمر لثلاثة أيام متتالية، وقد أكد الجميع أنه لا عودة للوراء، ولا يمكن تكرار التعثر السابق.

الكل الفلسطيني يترقب نهاية الوجه القبيح للسنوات الأحد عشر السوداء، والاعلان عن نتائج إجتماع القاهرة القادم، للبناء عليه، ولأنه لا دولة لفلسطين إلاّ والقدس عاصمة لها، وغزة جزء أصيل فيها.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018