الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يسلم شقيقين اخطارين لهدم منزليهما في قرية بتير
  2. الاحتلال يغلق بوابة النبي صالح ويحاصر عدة قرى
  3. سوريا تشتكي اسرائيل للأمم المتحدة ومجلس الامن
  4. الشرطة الاسرائيلية تعتقل عشرات الفلسطينيين في الجنوب
  5. مستوطنون يهاجمون سكان تل ارميدة والكرنتينا وشارع الشهداء بالخليل
  6. فتح: استهداف أمن وأرض مصر استهداف للأمتين العربية والاسلامية
  7. نصف مليون متظاهر ببرشلونة ضد قرارات حكومة اسبانيا
  8. الاحتلال يعتقل شابين بعد الاعتداء عليهما شرق جنين
  9. التربية: 3778 تقدموا لوظائف إدارية في الوزارة والمديريات
  10. إدارة ترامب تدرس إيقاف لم شمل أسر اللاجئين
  11. البنك الدولي: مشاريعنا بالتعليم في فلسطين هي الأفضل بالمنطقة
  12. الحكومة تنعى شهداء الشرطة والقوى الأمنية في مصر
  13. مصرع طفلة عامين جراء دهسها من سيارة في رفح
  14. جيش الاحتلال يقصف 3 مدافع للجيش السوري ردا على سقوط 5 قذائف بالجولان
  15. الاحتلال يحتجز عشرات المزارعين خلف الجدار بسلفيت
  16. ارتفاع حصيلة شهداء الجيش المصري لـ58 ضابطا ومجندا
  17. نتنياهو يعمل على حشد دعم القوى العالمية لوقف انتكاسات أكراد العراق
  18. عريقات يغادر المستشفى بعد 7 أيام من زراعة الرئة
  19. الرئيس: الكوبلاك أحد أهم روافد العمل الشعبي لمنظمة التحرير
  20. استشهاد 14 شرطيا مصريا في اشتباك مسلح بمنطقة الواحات

تحقيق يكشف استخدام السارين بسوريا

نشر بتاريخ: 05/10/2017 ( آخر تحديث: 05/10/2017 الساعة: 13:15 )
القدس - معا - صرحت مصادر لرويترز بأن تحقيقا أجرته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية خلص إلى استخدام السارين في هجوم وقع في مارس آذار على بلدة خاضعة لسيطرة المعارضة قبل أيام من تسبب هذه المادة المحظورة في مقتل عشرات في هجوم آخر بمنطقة قريبة.

كانت ضربة جوية وقعت في 30 مارس آذار على بلدة اللطامنة السورية قد تسببت في إصابة نحو 70 شخصا بالغثيان وتشنجات عضلية فضلا عن ظهور رغاوي بالفم.

وقال مصدر لرويترز عن النتائج التي توصلت إليها المنظمة ”تظهر نتائج تحليل العينات وجود السارين بشكل واضح“. ومن المقرر الانتهاء من التقرير الذي تعده بعثة تقصي الحقائق في سوريا التابعة لمنظمة الأسلحة الكيميائية في غضون أسابيع.

وكانت البعثة قد ذكرت في يونيو حزيران أن السارين استخدم في هجوم أوقع عشرات القتلى في بلدة خان شيخون في الرابع من أبريل نيسان ودفع الولايات المتحدة لإطلاق صواريخ على قاعدة جوية سورية.

ووافقت سوريا في 2013 على تدمير أسلحتها الكيماوية بموجب اتفاق توسطت فيه روسيا والولايات المتحدة. ونفت الحكومة السورية مرارا استخدامها أسلحة كيماوية خلال الحرب الدائرة في البلاد منذ أكثر من ست سنوات.

وبعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية مسؤولة فقط عن تحديد ما إذا كانت أسلحة كيماوية قد استخدمت في هجمات بسوريا، أما مسؤولية تحديد الجانب الملوم في هذا فتقع على عاتق لجنة تحقيق مشتركة من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أسسها مجلس الأمن الدولي في 2015.

وخلصت بالفعل هذه اللجنة التي يطلق عليها (آلية التحقيق المشتركة) إلى أن قوات الحكومة السورية مسؤولة عن ثلاثة هجمات بغاز الكلور في 2014 و2015 وأن مقاتلي تنظيم داعش استخدموا غاز الخردل.

ومن المقرر أن ترفع آلية التحقيق المشتركة تقريرها إلى مجلس الأمن هذا الشهر بخصوص الجانب المسؤول عن الهجوم على بلدة خان شيخون في الرابع من أبريل نيسان.

ومن المنتظر أن يجدد مجلس الأمن تفويضه لآلية التحقيق المشتركة بحلول منتصف نوفمبر تشرين الثاني. إلا أن روسيا تشككت علنا في مهمة التحقيق، وقال دبلوماسيون إن من غير المؤكد إن كانت ستؤيد تمديد التفويض.

وقال دبلوماسي طلب عدم نشر اسمه ”الروس لا يروق لهم ما توصلت إليه آلية التحقيق المشتركة حتى الآن ويفكرون في عدم السماح بالتمديد“.

وأحجم فاسيلي نيبينزيا مندوب روسيا في الأمم المتحدة عن التعليق على مستقبل التحقيق.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017