الأخــبــــــار
  1. خامنئي: فلسطين من النهر الى البحر والسعودية خائنة تتعاون مع اسرائيل
  2. منظمة التحرير تطلع دمشق على نتائج اجتماع المجلس المركزي
  3. غرينبلات يصل غدا اسرائيل لبحث الخطوات بعد خطاب الرئيس عباس
  4. البيت الابيض: الفلسطينيون فهموا خطأ وصفقة القرن لم نطرحها بعد
  5. اصابة 4 جنود اسرائيليين في انقلاب جيب عسكري جنوب اسرائيل
  6. الدفاعات الجوية السعودية تعترض صاروخا أطلقه الحوثيون على جازان
  7. سفير إسرائيل في الأمم المتحدة يقدم شكوى رسمية للأمين العام ضد الرئيس
  8. زلزال بقوة 2.5 ريختر يضرب شمال غرب المدينة المنورة
  9. البرادعي: ترامب سيعاقب الفلسطينيين في حال عدم قبولهم بصفقة القرن
  10. التربية تعلن عن منح دراسية في الهند وبروناي
  11. مجلس الوزراء:تصويب اوضاع غزة ليس "عقوبات" مستنكرا "افتراءات" حماس
  12. الاحتلال يصدر قرارا للاستيلاء على أراض شرق بيت لحم
  13. العثور على جثتي امرأتين في عسقلان
  14. الخارجية: حملات التحريض تعكس غياب شريك السلام بإسرائيل
  15. الاحتلال يعتقل مقدسيا وطفله خلال تصديه لمحاولات اقتحام ارضه بسلوان
  16. محيسن: اجتماع عاجل لقادة فصائل العمل الوطني لتفعيل المقاومة الشعبية
  17. اسرائيل تعيد فتح معبر كرم أبو سالم بعد إغلاقه لمدة يومين بدواع امنية
  18. ليبرمان: لا نعرف اذا كان الاسرائيليون في غزة أحياء ام أموات
  19. حماس: الاختبار الحقيقي لقرارات المركزي تطبيقها على الارض
  20. الطقس: ارتفاع طفيف اليوم ومنخفض جوي جديد غدا

النائب غنايم يستنكر إقالة مساعدات روضات عربيات

نشر بتاريخ: 12/09/2017 ( آخر تحديث: 15/09/2017 الساعة: 10:06 )
القدس- معا- بعث النّائب مسعود غنايم رسائل لوزير التّربيَة الإسرائيلي نفتالي بينت ورئيس بلدية هود هشارون يستنكر فيها قيام بلدية هود هشارون بإقالة مساعدات روضات عربيّات نزولا عند ضغط وطلب بعض الأهالي.
وَجاء في رسالته للوزارة: "إنّ قيام البلدية بالرضوخ لضغط بعض الأهالي وإقالة مساعدات الروضات العربيات لكونهم عربيّات وبسبب لباسهم المميز هو تمييز وعنصريّة بغيضة تناقض كل مباديء حقوق الانسان والديمقراطية والحق في العمل".

وأضاف "أن خطورة هذا العمل تتجلى بكونه تم تحت سقف مؤسسة ومكان من المفروض أنه تربوي وينبغي التّربيَة فيه لقبول الآخر واستيعابه وليس طرده وإقصائه بسبب قوميته أو لباسه، على الوزارة والبلدية العمل على إعادة هؤلاء المعلمات والإصرار على بقائهن في مكان عملهم وهذا هو الرد المناسب لأي عنصري وهذا هو الدرس التربوي الذي يجب أن يتعلمه الطّلاب".

وقال النائب غنايم: "إن ظاهرة رفض تشغيل معلمات أو موظفات ومساعدات عربيّات في مدن وبلدات يهودية ليست جديدة وسوف تضر هذه الظاهرة بالجهود لإيجاد أماكن عمل للمعلمات العربيات اللواتي يعانين من البطالة".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017