الأخــبــــــار
  1. البيت الابيض يعلن ان ترامب سيلتقي نتنياهو على هامش منتدى دافوس
  2. هيئة الانتخابات في مصر تستبعد عنان من جداول الناخبين
  3. مسؤول في البيت الأبيض: الإدارة تقترب من كشف خطتها للسلام
  4. بوتين: روسيا تريد بناء محطة للطاقة النووية في الأرجنتين
  5. بينيت: أعتزم أن أكون رئيسا للوزراء بعد عهد نتنياهو
  6. نيويورك تايمز: وزير العدل الأمريكي يخضع للاستجواب ضمن تحقيق بشأن روسيا
  7. وزير الخارجية الفرنسي: نطالب بمنع السلاح الكيميائي في أنحاء العالم
  8. مسؤول أمريكي: قطيعة تامة بالعلاقات بين الولايات المتحدة والسلطة
  9. بنس: توقيت خطة ترامب للسلام يتوقف على الفلسطينيين
  10. مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال في بلدة عزون شرق قلقيلية
  11. رئيس سلطة المياه يصل قطاع غزة لتشغيل محطة آبار الاسترجاع شمال غزة
  12. الصحة تؤكد تخصيص مليون شيكل لتزويد مرافق قطاع غزة بالوقود
  13. الحكومة: الاحتلال حجز نصف مليون شيكل مستحقات وقد يحجز المزيد
  14. إطلاق النار على فلسطينيين قرب حاجز زعترا جنوب نابلس بدعوى محاولة الطعن
  15. هنية: شعبنا يعيش حالة من القلق بشأن المصالحة الداخلية
  16. بنس: الخارجية الأمريكية ستعلن تفاصيل نقل السفارة للقدس خلال اسابيع
  17. هنية: لا نقبل إلا أن تكون لنا دولة فلسطينية في حدود فلسطين.
  18. هنية: لا دولة فلسطينية على حساب أي دولة عربية لا في مصر ولا في الأردن
  19. هنية: المقاومة تحتفظ ببعض الأوراق لتنجز صفقة تبادل للاسرى
  20. اصابة 14 مواطنا بجراح متفاوتة في حادثي سير بغزة

بعد هزيمة داعش.. هل تشن إسرائيل حربا ضد سوريا؟

نشر بتاريخ: 12/09/2017 ( آخر تحديث: 13/09/2017 الساعة: 09:01 )
بيت لحم - تقرير معا- بعد هزيمة داعش في دير الزور، ارتفعت وتيرة التهديدات الاسرائيلية ضد سوريا الى حد وصلت الى التهديد العلني باغتيال الرئيس السوري بشار الاسد على لسان وزيرة القضاء المتطرفة ايلات شكيد من حزب البيت اليهودي العنصري الذي يتزعمه الوزير الاستيطاني نفتالي بينيت.
ومن قبل تصريحات شكيد (لو كنت مكان الاسد لخشيت على حياتي) كانت تصريحات وزراء اسرائيل ورئيس الحكومة بنيامين نتانياهو لا تقل خطورة وتصعيدا، ما يدل على ان حكومة اسرائيل انتقلت من موقع المتفرج السلبي الى دور المشارك السلبي في هذه الحرب الطاحنة التي تجري على الاراضي السورية منذ 7 سنوات دون توقف.
وفي الوقت الذي وصلت فيها امريكا وتركيا ونوعا ما دول الخليج العربي الى (قبول اجباري) على بقاء الرئيس الاسد، ثارت حفيظة اسرائيل أكثر مما اعتقد المراقبون، ولم تقبل بهذه النتيجة التي انتصرت فيها روسيا وايران وحزب الله والجيش السوري، وعلى الفور طار نتانياهو الى موسكو وطلب من روسيا ان تفك تحالفها مع ايران في سوريا ولكن الرئيس الروسي رفض الاستجابة واسمع نتناناهو كلاما معاكسا واستخف بهذا المطلب. ما دفع بكبار الصحافيين والمراقبين الاسرائيليين ان يكتبوا عن فشل سياسة نتانياهو وان الجنود الايرانيون باتوا على مقربة 200 متر من الحدود الاسرائيلية.
وشنت الطائرات الاسرائيلية غارة على معسكر للجيش السوري في مصياف، واتبعتها بوابل من التهديدات العسكرية المباشرة ما جعل الامور تسخن الى درجة يصدق فيها المراقبون ان حربا سوف تندلع بين سوريا واسرائيل في اية لحظة، وخصوصا بعد التهديدات السورية ان الامر لن يمر مرور الكرام، وان دمشق ستسمح لحلفائها مثل ايران وحزب الله بالانتشار في كل سوريا بما فيها الجولان، وبعد ساعات من هذه التصريحات راجت انباء عن اسقاط طائرة اسرائيلية فوق البحر كانت تحلق نحو سوريا، ما يفتح الباب على كل الاحتمالات.

كل هذا جاء بالتزامن مع اكبر مناورات اسرائيلية على الحدود الشمالية بمشاركة 20 الف جندي وتدريبات على اخلاء مدن كاملة تحسبا من الحرب القادمة مع حزب الله.

جهود اسرائيلية محمومة لتسخين الجبهات، بعدما شعرت اسرائيل انها خرجت من كل المولد السوري بلا حمّص. ومحاولات دبلوماسية روسية لمنع اندلاع هذه الحرب. ولكن اسرائيل تريد أية أثمان، وتستخدم اسلوب اولاد الاحياء الشعبية ( اما ان العب واما ان اقوم بتخريب كل اللعبة ).
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017