الأخــبــــــار
  1. الفصائل الفلسطينية تتفق على إجراء انتخابات عامة قبل نهاية 2018
  2. وفد مصري الى غزة خلال 48 ساعة لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة
  3. الاحمد: السلاح الفلسطيني يجب أن يكون واحدا
  4. الأحمد: إنهاء الانقسام كليا ينتهي بإجراء الانتخابات
  5. واشنطن تخطط للحفاظ على وجودها العسكري في سوريا بعد هزيمة "داعش"
  6. الطقس: جو بارد وفرصة لسقوط الامطار
  7. هآرتس نقلاعن مسؤول فلسطيني:ابومازن رفض قبول دعوة أميركية لزيارة واشنطن
  8. نائب رئيس الولايات المتحدة سيلقي خطابا امام الكنيست الشهر المقبل
  9. مستشار حكومة اسرائيل: "قانون التسوية" غير دستوري
  10. السويد: دعمنا لفلسطين ينبع من قناعات أخلاقية
  11. التربية والمانحون يبحثون عددا من القضايا التعليمية
  12. الصحة: نسبة الإناث المصابات بداء السكري أعلى عن الذكور
  13. أمين عام الرئاسة يستقبل وفدا من "حاخامات من اجل السلام"
  14. تتارستان تؤكد دعم حقوق الشعب الفلسطيني ونضاله المشروع
  15. الخارجية: شروط نتنياهو وأركان ائتلافه عراقيل على طريق "صفقة القرن"
  16. الحساينة يدعو أصحاب المنشآت الصناعية المتضررة لاستلام تعويضاتهم
  17. سعد الحريري يعلن من بيروت تجميد استقالته
  18. إسرائيل تدعي ضبط مواد متفجرة بطريقها لغزة عبر كرم أبو سالم
  19. وفاة إسرائيلية أصيبت بعملية تفجير في القدس قبل 6 سنوات
  20. بلدية الاحتلال تهدم بناية قيد الإنشاء في حي شعفاط شمال القدس

الهرفي يلتقي المستشار الدبلوماسي لوزير الاقتصاد الفرنسي

نشر بتاريخ: 04/09/2017 ( آخر تحديث: 04/09/2017 الساعة: 14:56 )
باريس- معا - التقى سفير فلسطين لدى فرنسا سلمان الهرفي، بالمستشار الدبلوماسي لوزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير، حيث تطرق الحديث لعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ووضع السفير الهرفي، مضيفه بصورة آخر الأوضاع الميدانية والسياسية في فلسطين، مركزاً بصورة خاصة على تصاعد المد الاستيطاني في القدس المحتلة وباقي الأراضي الفلسطينية التي تحاول الحكومة الإسرائيلية من خلاله، ترسيخ مبدأ الأمر الواقع متجاوزة بذلك جميع قرارات الشرعية الدولية التي تعتبر الاحتلال الاسرائيلي لأراضي دولة فلسطين غير شرعي وجميع ما ينتج عنه هو أيضاً غير شرعي.

كما تطرق السفير الهرفي إلى الأوضاع الاقتصادية في فلسطين والعقبات التي تقف أمام تطوير الاقتصاد الفلسطيني والتي تعود بمعظمها لواقع الاحتلال القائم، والذي يحاول تجميد النمو الاقتصادي الفلسطيني من خلال سيطرته على المعابر والطرق وحرمان الفلسطينيين من الحركة والتنقل، وتأخير عمليات الاستيراد والتصدير، وأيضاً من خلال التحكم بالعائدات الضريبية الخاصة بالبضائع الفلسطينية.

وطلب الهرفي من فرنسا العمل بكل جهد من أجل التخفيف من الآثار الاقتصادية للاحتلال على طريق إنهائه وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس، ومساعدة الشعب الفلسطيني على التحرك باتجاه تأسيس الاستقلال الاقتصادي الناجز، متزامناً مع الاستقلال السياسي في دولة ذات سيادة تسيطر على حدودها ومعابرها.

من جهته، أكد المستشار الدبلوماسي لوزير الاقتصاد الفرنسي، أن فرنسا لن توفر جهداً في سبيل دفع العملية السلمية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وأنها من خلال التعاون مع المؤسسات الفلسطينية تعتبر من الداعمين الكبار للمشاريع الاقتصادية الفلسطينية في سبيل تمكين المواطن الفلسطيني من رفع مستوى الحياة وتحسين ظروف معيشته.

وتطرق اللقاء أيضا، إلى الزيارة التي يعتزم وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير، القيام بها إلى فلسطين اليوم الاثنين وغداً الثلاثاء، وهي أول زيارة رسمية خارجية لوزير فرنسي في الحكومة الحالية منذ تشكيلها، حيث سيلتقي لومير في هذه الزيارة عدداً من المسؤولين الفلسطينيين بينهم وزيرة الاقتصاد ووزير المالية، ويختم زيارته بلقاء الرئيس محمود عباس.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017