الأخــبــــــار
  1. رئيس بنما: لن ننقل سفارتنا إلى القدس
  2. طائرات الاحتلال تقصف ميناء غزة البحري وموقعا لكتائب لقسام
  3. أنغولا تقيل سفيرها بإسرائيل لحضوره نقل سفارة أميركا للقدس
  4. تركيا: اتفقنا مع "الصحة العالمية" لدعم جرحى غزّة بـ1.2 مليون دولار
  5. ترامب: القمة مع كيم جون أون يمكن أن تتأجل
  6. مصرع طفلة ٥ سنوات جراء سقوط باب حديدي عليها في يطا
  7. إسرائيل تطالب الجنائية برفض الطلب الفلسطيني بفتح تحقيق في جرائمها
  8. قوات الاحتلال تعتقل 9 مواطنين من الضفة الغربية
  9. شبان تسللوا من غزة وتمكنوا من إحراق موقع للجيش الإسرائيلي قرب الحدود
  10. ناطق الاحتلال: إطلاق نار على سيارات للمستوطنين غرب رام الله ولا إصابات
  11. قوات الاحتلال تطلق قذيفة مدفعية ونيران الرشاشات شرق البريج
  12. استُدعي للمقابلة- الاحتلال يعتقل مواطنا من خانيونس على معبر بيت حانون
  13. مسلح يطلق النار على المارة بمدينة مارسيليا الفرنسية
  14. مصدر خاص:الرئيس اصيب بالتهاب رئوي وصحته تتحسن وبالمشفى يومين للاطمئنان
  15. عريقات: الرئيس بصحة جيدة ويتابع عمله حتى أثناء وجوده داخل المستشفى
  16. اندلاع حريق في كيبوتس "كيسوفيم" بفعل طائرة ورقية على حدود غزة
  17. محكمة اسرائيلية تتنظر غدا بطلب تشريح وتسليم جثمان الشهيد عويسات
  18. المالكي يسلم المدعي العام للجنائية الدولية غدا"إحالة الحالة في فلسطين"
  19. باراغواي تنقل سفارتها من تل ابيب الى القدس رسميا
  20. دار الإفتاء: مقدار صدقة الفطر للعام الجاري (8 شواقل)

لأول مرة في السعودية.. سعوديات يعملن في خدمة الطوارئ

نشر بتاريخ: 31/08/2017 ( آخر تحديث: 31/08/2017 الساعة: 00:01 )
تم افتتاح أول قسم نسائي لتلقي اتصالات الطوارئ في مركز العمليات الأمنية الموحدة بالسعودية منذ أسابيع، وتعمل فيه شابات حاصلات على مؤهلات عليا، ويجدن التحدث بالإنجليزية.

وعادة ما كان العمل لدى الجهات الأمنية السعودية يقتصر على الرجال، غير أن الحكومة بدأت في إجراء إصلاحات تدريجية، لفتح مزيد من الوظائف أمام النساء.

وتقول السعودية بارة الشعيبى، 31 عاما، المتخرجة في قسم اللغة الإنجليزية، بجامعة أم القرى بمكة: "المرأة السعودية، أثبتت وجودها في مجالات متعددة، وهي قادرة على أن تثبت وجودها أيضا في المجال الأمني".

وتجلس بارة أمام جهاز كمبيوتر، واضعة سماعة على أذنيها، داخل مركز أمني تابع لوزارة الداخلية، في مكة، لتتلقى بلاغات الطوارئ من المواطنين والمقيمين، بالإضافة إلى الحجاج الزائرين.

وإلى جوار بارة، تجلس 6 زميلات لها، جميعهن منقبات باستثناء واحدة كانت ترتدي غطاء رأس عاديا. ويعمل بالقسم عدد آخر من النساء بالتناوب. وفي المقابل، كان عشرات الموظفين الرجال يجلسون في قاعة أخرى كبيرة بالمركز.

وعن طبيعة عملها، قالت بارة: "يرد الاتصال من المبلّغ، ثم أتأكد من الموقع ومن الحالة وأمرر البلاغ للجهة المختصة بأسرع وقت، خصوصا إذا كانت حالة طارئة مثل الحرائق والإسعافات".

وتقول إنها لا تتعرض لمضايقات من المتصلين لكونها امرأة.

ومنحت السلطات السعودية، في السنوات العشر الماضية، فرصا جديدة للنساء، فيما يتعلق بالدراسة والعمل. لكن السعوديات ما زلن ممنوعات من قيادة السيارات، ويتعين عليهن الالتزام بزي معين في الأماكن العامة.

المصدر: رويترز
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018