الأخــبــــــار
  1. هآرتس: قطر تحاول التقرب من أمريكا بواسطة اسرائيل
  2. ترامب ينوي نقل مكتب فريدمان إلى القدس عام 2019
  3. الطقس: المنخفض ينحصر مساء و3 منخفضات أخرى الأسبوع القادم
  4. قراقع يطالب الازهر بحماية الاسرى ومقاطعة البرلمان الاسرائيلي
  5. مصرع طفل -عامين- اثر دهسه مساء الخميس بمخيم الشاطيء
  6. الخارجية الامريكية: واشنطن لن تصرف مساعدات غذائية للفلسطينيين
  7. الاحتلال يحاصر حزما ويغلق مداخلها
  8. الطقس: امطار غزيرة مصحوبة بعواصف رعدية
  9. "مؤتمر الأزهر لنصرة القدس" يتخذ مجموعة من القرارات الداعمة لفلسطين
  10. إسرائيل تبدي أسفها للاردن عن حادثتي السفارة وزعيتر
  11. الوزير طبيلة يمنح المركبات التجارية القديمة 6 أشهر لتصويب أوضاعها
  12. طقس العرب: توقع تساقط الثلوج فوق 1000 متر منتصف الليل
  13. حماس: خلية جنين ليست الأولى ولن تكون الأخيرة
  14. قوات الاحتلال تعتقل 21 مواطنا من الضفة
  15. الاحتلال يعتقل محمد خضر موسى سلامة وشقيقه بلال من شارع الصف في بيت لحم
  16. محكمة مصرية تحكم بالإعدام لثمانية والمؤبد للقرضاوي بتهمة اغتيال ضابط
  17. نتنياهو: سنحاول إنشاء رحلات مباشرة بين الهند وإسرائيل
  18. الطقس: منخفض عميق مصحوب بأمطار غزيرة ورياح شديدة
  19. نتنياهو يعلن اعادة صفقة الصواريخ مع الهند
  20. بلجيكا تدعم "الأنروا"بـ 23 مليون دولار

لأول مرة في السعودية.. سعوديات يعملن في خدمة الطوارئ

نشر بتاريخ: 31/08/2017 ( آخر تحديث: 31/08/2017 الساعة: 00:01 )
تم افتتاح أول قسم نسائي لتلقي اتصالات الطوارئ في مركز العمليات الأمنية الموحدة بالسعودية منذ أسابيع، وتعمل فيه شابات حاصلات على مؤهلات عليا، ويجدن التحدث بالإنجليزية.

وعادة ما كان العمل لدى الجهات الأمنية السعودية يقتصر على الرجال، غير أن الحكومة بدأت في إجراء إصلاحات تدريجية، لفتح مزيد من الوظائف أمام النساء.

وتقول السعودية بارة الشعيبى، 31 عاما، المتخرجة في قسم اللغة الإنجليزية، بجامعة أم القرى بمكة: "المرأة السعودية، أثبتت وجودها في مجالات متعددة، وهي قادرة على أن تثبت وجودها أيضا في المجال الأمني".

وتجلس بارة أمام جهاز كمبيوتر، واضعة سماعة على أذنيها، داخل مركز أمني تابع لوزارة الداخلية، في مكة، لتتلقى بلاغات الطوارئ من المواطنين والمقيمين، بالإضافة إلى الحجاج الزائرين.

وإلى جوار بارة، تجلس 6 زميلات لها، جميعهن منقبات باستثناء واحدة كانت ترتدي غطاء رأس عاديا. ويعمل بالقسم عدد آخر من النساء بالتناوب. وفي المقابل، كان عشرات الموظفين الرجال يجلسون في قاعة أخرى كبيرة بالمركز.

وعن طبيعة عملها، قالت بارة: "يرد الاتصال من المبلّغ، ثم أتأكد من الموقع ومن الحالة وأمرر البلاغ للجهة المختصة بأسرع وقت، خصوصا إذا كانت حالة طارئة مثل الحرائق والإسعافات".

وتقول إنها لا تتعرض لمضايقات من المتصلين لكونها امرأة.

ومنحت السلطات السعودية، في السنوات العشر الماضية، فرصا جديدة للنساء، فيما يتعلق بالدراسة والعمل. لكن السعوديات ما زلن ممنوعات من قيادة السيارات، ويتعين عليهن الالتزام بزي معين في الأماكن العامة.

المصدر: رويترز
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017