الأخــبــــــار
  1. سقوط جزء من سقف كنيسة القيامة بمدينة القدس دون إصابات
  2. الاحتلال يمنع الاسيرة خديجة خويص من ارتداء حجابها بالسجن
  3. برلمانيون أوروبيون: يجب تعليق اتفاقية الشراكة مع إسرائيل
  4. ترامب: زعيم كوريا الشمالية سيتعرض لاختبار لم يجربه من قبل
  5. إصابات بالمطاط وإعاقة لعمل الصحفيين في مواجهات خلال مسيرة كفر قدوم
  6. الاحتلال يعتقل شابا على معبر الكرامة ويجري تفتيشا في منازل قرية طورة
  7. رويترز: إيران تكشف عن صاروخ باليستي جديد مداه 2000 كم
  8. روحاني: إيران ستواصل تعزيز قدراتها العسكرية والصاروخية
  9. تقارير لبنانية سورية: طائرات اسرائيلية قصفت اهدافا قرب مطار دمشق
  10. أبو مرزوق: مستعدون لتقاسم مسؤولية الحرب والسلام
  11. لافروف يحذر أمريكا من نقض الاتفاق النووي مع إيران
  12. تحكم طائرة ركاب أثناء الهبوط في مطار أتاتورك الدولي بتركيا
  13. قطر تُطالب بإلزام إسرائيل بنزع أسلحتها النووية
  14. هارتس:بعد فقدان امل حل الدولتين. عباس يطرح الدولة الواحدة على الطاولة
  15. رئيس اركان جيش اسرائيل: داعش سوف تبقى تهديدا عالميا لسنوات عديدة قادمة
  16. الرئيس اللبناني من الأمم المتحدة: لبنان لن يسمح بالتوطين
  17. البرلمان التركي يبحث تفويض الجيش تنفيذ عمليات عسكرية في العراق وسوريا
  18. ترامب يقول إنه سيفرض مزيدا من العقوبات على كوريا الشمالية
  19. وزير خارجية السعودية: قطر اشعلت فتنة بين السلطة وحماس
  20. البحرية الليبية: أكثر من 100 مفقود قبالة سواحل ليبيا بعد غرق قارب هجرة

صدور كتاب "الاقتصاد الفلسطيني: حصار عوامل الانتاج" للدكتور اشتية

نشر بتاريخ: 29/08/2017 ( آخر تحديث: 31/08/2017 الساعة: 08:52 )
رام الله- معا- صدر، اليوم الثلاثاء في رام الله، كتاب "الاقتصاد الفلسطيني: حصار عوامل الانتاج" للدكتور محمد اشتية عن المجلس الاقتصادي الفلسطينية للتنمية والإعمار "بكدار".

ويلقي الكتاب الضوء على مجموعة قضايا إلحاحية تخص الاقتصاد الفلسطيني ويضع خلاصات تفيد القارئ وترسم خريطة طريق لصانع القرار للإستفادة من العمل في معالجتها، ومن هذه القضايا حصار قطاع الزراعة والصناعة وسوق العمل وقطاع الطاقة والتجارة الخارجية وتذبذب المساعدات الدولية وغيرها.

وبدأ الكتاب بقراءة وتحليل لمؤشرات أداء الاقتصاد الكلي والتي تشير إلى أن الأوضاع الاقتصادية في الأراضي الفلسطينية صعبة ومتأرجحة حيث تلقي حالة عدم اليقين السياسي والأمني بظلالها على آفاق النمو. مع التأكيد على أن استمرار الاعتماد على المنح والمساعدات الخارجية لتسديد النفقات الجارية أحد أبرز المخاطر المحيطة باحتمالية عدم قدرة السلطة على تحمل ضغوط الإنفاق.

وركز الكتاب على قطاع الزراعة الذي يعاني من الممارسات الإسرائيلية ومحاصرة عوامل الانتاج وتحديدا الأرض والمياه وكذلك من ضعف الموارد ومحدودية الموازنات والمخصصات من قبل الحكومة، ما أدى لتفاقم الأزمة وتدني إنتاجية القطاع والحد من تطوره، وترتب على ذلك انخفاض أجور العاملين فيه وتراجع قدرته على استيعاب الأيدي العاملة.

وسلط الكتاب الضوء أيضا على قطاع الصناعة، الذي حاله ليس أفضل من الزراعة، فرغم وجود 18 ألف منشأة صناعية إلا أنها في معظمها عائلية ولا تشغل أكثر من 13% من القوى العاملة وتواجه منافسة كبرى مع البضائع الإسرائيلية والمستوردة. أو أن يحقق إختراق في السوق العالمي بسبب سيطرة الاحتلال على مداخل ومخارج التجارة.

وتطرق الكتاب إلى ما تركته سنوات الإنقسام العشرة، وكذلك الحصار على قطاع غزة، من أثار على الاقتصاد الفلسطيني والتي تجب معالجتها فورا كي لا تتفاقم تبعاتها، كون الانقسام فتت الأسواق وخلق تباينا في المؤشرات الاقتصادية وأدى إلى تنمية غير متوازية بين الضفة وغزة.

وخلص الكاتب إلى أن عدم السيطرة على الموارد الطبيعية والمعابر والحدود والأرض والمياه وحركة البضائع والأفراد جعل من السلطة الفلسطينية فاقدة لمقدراتها وفاقدة لسلطتها على أرضها، الأمر الذي يعني أن الاحتلال يتعمق والتبعية تترسخ.

وأوضح الكاتب بأن الأزمات التي تعيشها الأراضي الاقتصادية ليست نتاج سياسات اقتصادية خاطئة، بل الواقع السياسي والأمني والاتفاقيات التي كبلت الاقتصاد الفلسطيني هي التي وضع الأراضي الفلسطينية فيما هي فيه الآن.

يذكر أن نخبة من الاقتصاديين الفلسطينيين شاركوا في الكتاب، الذي يقع 270 صفحة من القطع المتوسط، ويشمل ملحقات حول المؤشرات الاقتصادية.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017