عـــاجـــل
مقتل شاب بالرصاص خلال مهمة للشرطة برفح وغاضبون يحرقون سيارة حكومية
الأخــبــــــار
  1. مقتل شاب بالرصاص خلال مهمة للشرطة برفح وغاضبون يحرقون سيارة حكومية
  2. النائب العام ووكيل النيابة يصلان اليوم قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون
  3. قوات الاحتلال تعتقل 6 شبان في الضفة الغربية
  4. قوات تركية جديدة تدخل شمال سوريا وتقيم نقطة مراقبة بريف حلب الغربي
  5. الشرطة الجزائرية تصادر ملابس إسرائيلية في أسواق شمال البلاد
  6. عربقات: ابلغنا واشنطن أننا سنعلق كل اتصالات معها اذا اغلقت مكتبنا هناك
  7. عربقات: ابلغنا واشنطن أننا سنقطع علاقاتنا معها اذا اغلقت مكتبنا هناك
  8. مكتب نتنياهو: نقدر قرار إغلاق مكاتب منظمة التحرير في واشنطن
  9. ليبرمان يدعو الرؤساء العرب لزيارة القدس كما فعل السادات
  10. ابوردينة:امريكا تفقد أهليتها بدور وسيط السلام مع غياب الرد رغم مضي وقت
  11. الشؤون المدنية: الاحتلال يوافق على فتح مدخل عزون وعزبة الطبيب
  12. سبع حافلات تتمكن من عبور معبر رفح في أول ساعات عمله
  13. مزهر: اللقاء الفصائلي بالقاهرة مصيري وحاسم
  14. ضبط 6000 لتر سولار مهرب في بلدة جبع شمال القدس
  15. ادارة ترمب تهدد باغلاق مكتب بعثة فلسطين في واشنطن
  16. مراسلنا: معبر رفح يعمل اليوم تحت اشراف ضباط وعناصر أمن تابعين للسلطة
  17. فلسطين تشارك في مؤتمر الأطراف ااـ23 لإتفاقية تغير المناخ
  18. اصابة طفلين في هجوم للمستوطنين استهدف منازل المواطنين قرب كريات اربع
  19. اللواء ماجد فرج يصل القطاع ويلتقي قائد حماس بغزة يحيى السنوار

قرية العراقيب... وصراع الديموغرافيا

نشر بتاريخ: 23/08/2017 ( آخر تحديث: 27/08/2017 الساعة: 10:29 )
الكاتب: رضوان أبو جاموس
قرية "العراقيب" البدوية والتي هدمتها اكثر من 116 مرة بحجة عدم الترخيص، هي نموذج لصراع الديموغرافيا بين الفلسطينيين أصحاب الارض الأصليين وكيان الاحتلال الغاصب وقطعان مستوطنيه.

العراقيب تلك القرية الفلسطينية الواقعة في بادية صحراء النقب داخل أراضي 48، الصغيرة بمساحتها، الكبيرة بصمود أهلها، ضربت أروع معاني الصمود والتحدي لوقوف الشعب الفلسطيني في وجه آلة البطش الصهيونية.

إن ما تتعرض له تلك القرية البدوية من عمليات هدم مستمرة على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي، لهو تأكيد واضح على عنصرية دولة الاحتلال، واستمرارها في تطبيق نظام "الأبرتهايد العنصري" ضد الفلسطينيين على مرأى ومسمع من العالم بأسره.

قرية العراقيب أصبحت رمزا لمعركة إرادات يخوضها فلسطينيو الداخل من أجل البقاء والحفاظ على الأرض والهوية من سياسات التهويد، ففي كل مرة يتم هدمها على أيدى قوات الاحتلال تنهض من تحت الركام وتلملم جراحها وتُعيد بناء مساكنها مرة أخرى بجهود أهلها ومساعدة بعض المتطوعين.

عملية هدم "العراقيب" ليس بالجديد، بل هذه المرة (116) التي تتعرض فيه للهدم الكامل بالجرافات الإسرائيلية، بحجة "البناء دون ترخيص"، بل هو إصدار ما تسمى بــ "محكمة صلح" الاحتلال، أمس الثلاثاء، أمرا يلزم ستة مواطنين بدو من سكان قرية العراقيب، غير المعترف بها من قبل السلطات الاسرائيلية، بدفع مبلغ 260 ألف شيكل بدل تكاليف هدم قريتهم ومنازلهم و100 الف شيكل اخرى بدل ازعاج "المدعي العام للدولة".

قرية "العراقيب" تكشـف مدى عمق أزمة المشـروع الصهيوني في فلسـطين، وحالة الرعب الذي تعيشه دولة الكيان الصهيوني، بسبب التقرير الذي أصدره خبير الديموغرافيا الصهيوني (أرنون سوفير) والذي يتوقع أن يتجاوز عدد الفلسطينيين عدد اليهود في حدود فلسطين التاريخية مع حلول عام 2020، سيكونون أغلبية كبيرة تصل إلى 58% فلسطيني مقابل 42% يهودي.

لا شك أن هذا التقرير الذي أصدره الخبير الاسرائيلي، يُعتبر مصدر قلق لدولة الاحتلال والحركة الصهيونية، لكن الأمر المقلق أكثر هو أن حالة الصمود والاصرار الكبيرين لدى الشعب الفلسطيني في الدفاع عن حقوقه المشروعة ورفض سياسات الأسرلة والتهويد.

تبدو الأزمة أكثر عمقاً مع وجود حكومة الاحتلال العنصرية التي تمارس إجراءاتها التعسفية ضد سكان قرية العراقيب والقرى البدوية الأخرى، وإصرار سكان القرية و"لجنة الدفاع عن العراقيب" الاستمرار بتنظيم المظاهرة الأسبوعية احتجاجا على هدم بيوت القرية.

من الواضح أن الصراع مع دولة الاحتلال الاسرائيلي يأخذ بُعداً آخر هو البعد الديني بعد الاجراءات العنصرية ضد المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية، وهذا ما تجلى خلال انتفاضة القدس الحالية بإصرار الفلسطينيين على الثبات والصمود على الأرض والدفاع عن المقدسات الاسلامية.

إذن قرية العراقيب هي عنوان الصمود الفلسطيني على الأرض والتمسـك بها، والتصدي لمحاولات دولة الاحتلال العنصرية للسيطرة عليها وتشريد أهلها منها، لكن السؤال الأهم هل بقى فلسطيني عاقل يؤمن بالسلام المزعوم ؟.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017