الأخــبــــــار
  1. صحيفة أمريكية: لدى روسيا نظام دفاع جوي لا مثيل له
  2. سلوفينيا تقرر الاعتراف بفلسطين كدولة خلال الاسابيع المقبلة
  3. الجيش الاسرائيلي يعلن اعتقال فلسطينيين اجتازا جدار غزة
  4. نائب الرئيس الأمريكي يزور قاعدة أمريكية على الحدود السورية الأردنية
  5. التربية: إضراب الثلاثاء يستثني قطاع التعليم حتى الساعة 12 ظهرا
  6. حكومة إسرائيل تقر قانونا يشدد عقوبة من ينقل فلسطينيين لا يحملون تصاريح
  7. هلال القدس يلعب مع السويق العماني غدا الساعة 5 في جنين
  8. حكومة إسرائيل تقر قانونا يشدد عقوبة من ينقل فلسطينيين لا يحملون تصاريح
  9. العاهل الأردني لـ بنس:حل الدولتين هو الطريق لحل شامل للقضية الفلسطينية
  10. هيئة الأسرى: تسليم جثمان الشهيد الأسير حسين عطالله خلال ساعات
  11. العاهل الأردني لبنس: يجب أن تكون القدس الشرقية هي عاصمة فلسطين
  12. فتح: اضراب شامل الثلاثاء ما عدا قطاعي الصحة والتعليم
  13. الحمد الله يستقبل وفدا من نقابة التمريض ويطلع على احتياجاتهم
  14. تحطم طائرة هليكوبتر للجيش الأميركي ومقتل جنديين
  15. تقرير: ألمانيا وفرنسا وبريطانيا تفكر في فرض عقوبات على إيران
  16. مستوطنون يقتحمون قرية عورتا شرق نابلس لاداء طقوس دينية
  17. حكومة نتنياهو تبحث اليوم فرض السيادة على الضفة والجيش يعتقل 16 مواطنا
  18. استشهاد الأسير حسين حسني عطالله من نابلس نتيجة الاهمال الطبي في السجون
  19. فتح: بنيس غير مرحب به ونطالب العرب بعدم استقباله
  20. الديمقراطية:مواجهة الهجمة الأميركية الإسرائيلية تتطلب إستراتيجية شاملة

43 مليون دولار من البنك الدولي لمشاريع فلسطينية

نشر بتاريخ: 29/07/2017 ( آخر تحديث: 01/08/2017 الساعة: 09:29 )
واشنطن- معا- أعلن البنك الدولي الموافقة على أربعة مشاريع في الأراضي الفلسطينية تهدف إلى تحسين الظروف المعيشية وزيادة الفرص المتاحة للفلسطينيين. وسيمول البنك الدولي هذه المشاريع من خلال منح يبلغ مجموعها 43 مليون دولار بهدف خلق فرص العمل، والتعافي وإعادة الإعمار، وتقديم الخدمات، وتوفير الحماية الاجتماعية للفئات المهمشة والأولى بالرعاية.

وفي معرض تعليقها على ذلك، قالت مارينا ويس المديرة والممثلة المقيمة للبنك الدولي في الضفة الغربية وقطاع غزة " يسعى البنك الدولي من خلال هذه المشاريع الجديدة إلى مساندة مستويات المعيشة في بيئة صعبة وهشة. ويشمل ذلك تقديم الخدمات للمواطنين الفلسطينيين، وإشراك القطاع الخاص في خلق فرص العمل، وبناء ثقة الجمهور في المؤسسات المحلية".

سيتم تمويل المشروع الثالث لتنمية البلديات بمبلغ 16 مليون دولار أمريكي من البنك الدولي وتمويل مشترك من جهات مانحة بمبلغ 20 مليون دولار من الصندوق الاستئماني للشراكة من أجل تنمية البنية التحتية (الصندوق الاستئماني)، الذي يديره البنك. وسيعتمد المشروع الجديد على ما حققته المشاريع السابقة من نجاح وسيوسع نطاق عملياته لتحسين أداء البلديات وتقديم الخدمات، كما سيستكشف فرص الاستثمارات المشتركة مع القطاع الخاص لضمان استدامة الخدمات البلدية.

ويمثل مشروع تحسين أداء قطاع الكهرباء جانبا آخر للتعاون بين البنك الدولي والشركاء الدوليين لمساعدة الشعب الفلسطيني. ويشارك البنك الدولي والصندوق الاستئماني في تمويل هذا المشروع بواقع 4 ملايين دولار و 7 ملايين دولار على الترتيب، حيث سيسهم في تدعيم قدرات مؤسسات قطاع الطاقة الرئيسية، وتحسين كفاءة نظام توزيع الكهرباء وجودة خدماته، وتطبيق نموذج عمل جديد على أساس تجريبي للطاقة الشمسية في غزة. علاوة على ذلك، سيسهم المشروع في تدعيم الاستدامة المالية للقطاع، وتهيئة بيئة مواتية لاستثمارات القطاع الخاص في توليد الكهرباء.

يلعب القطاع الخاص دورا أساسيا في المستقبل الاجتماعي والاقتصادي للضفة الغربية وغزة، وهي منطقة تعاني حاليا من محدودية فرص العمل، ولاسيما بين الشباب والنساء. ويساند البنك خلق فرص العمل من خلال مشروعه الثاني للتمويل من أجل خلق الوظائف. وعن طريق منح مقدمة من البنك الدولي بمبلغ 8 ملايين دولار و 1.5 مليون دولار من صندوق تقوية قدرات الدول وبناء السلام، سيساند المشروع أساليب مبتكرة للتمويل لإعطاء دفعة لخلق فرص العمل من خلال رأس المال الخاص. وسيقدم المشروع المساندة لتمويل الشركات الناشئة في مراحل تطورها المبكرة، والاستثمار من أجل التوظيف في الشركات المتوسطة والكبيرة، والاستثمار في المهارات التي يحتاجها القطاع الخاص.

تجدر الإشارة إلى أن تحسين نظم الحماية الاجتماعية لا يزال يمثل جزءا لا يتجزأ من برنامج البنك الدولي. وإدراكا منه لتأثير الأزمة الاجتماعية والاقتصادية على الأسر المعيشية شديدة الفقر والأكثر ضعفا، يقدم البنك الدولي منحة بمبلغ 15 مليون دولار لمشروع تعزيز الحماية الاجتماعية الجديد. وسيواصل المشروع البناء على برنامج التحويلات النقدية السابق، وسيتم تعزيزه بخدمات لمعالجة جوانب الضعف الاجتماعي. وسيستهدف كذلك الأسر المعيشية الأكثر احتياجا، وتوسيع نطاق نظام المعلومات والمتابعة، وتحديد الفرص المتاحة للأسر المعيشية للخروج من دائرة الفقر. وسيركز المشروع على تمكين المرأة من أسباب القوة، بما في ذلك توفير خدمات المشورة لضحايا العنف.

وقالت ويز "لا يزال العديد من الفلسطينيين يعانون من عدم الاستقرار الاقتصادي. ونسبة البطالة تقترب حاليا من 30% في المتوسط، ولا تزال مرتفعة بشكل مستمر خاصة بين الشباب والنساء. وتشكل مساعدة الفلسطينيين على مواجهة المصاعب الاقتصادية وضمان حياة كريمة جزءا مهما من استراتيجيتنا للمساعدات".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017