الأخــبــــــار
  1. العمل الزراعي يختتم حملة "مستمرون بصمود مزارعينا" لموسم قطف الزيتون
  2. آليات الاحتلال تتوغل من بوابة أبو قطرون شرق جحر الديك شرق مدينة غزة
  3. تعليمات جديدة لاستخدام السلاح في الجيش الاسرائيلي
  4. العملات- دولار 3.50- يورو 4.12- دينار أردني 4.95 شيقل
  5. قوات الاحتلال تعتقل 19 فلسطينيا في الضفة الغربية
  6. جرينبلات : حماس ذهبت تتوسل ايران من أجل الدعم
  7. كريستيانو رونالدو يفوز بجائزة أفضل لاعب لسنة 2017
  8. مقتل 10 عناصر من "جيش خالد" بغارة إسرائيلية غرب درعا السورية
  9. وفاة طفلة عام ونصف اثر سقوطها من علو برفح
  10. ليبرمان: حزب الله يقف وراء إطلاق صاروخين باتجاه الجولان السبت الماضي
  11. وفاة طفل في حادث سير بحي الشجاعية شرق مدينة غزة
  12. البزم: العثور على العمال الثلاثة الذين اختفوا اليوم على الحدود المصرية
  13. مصادر بغزة تتحدث عن اختطاف داعش 3 عمال من داخل نفق على الحدود المصرية
  14. كتائب الأقصى تخرج دورة عسكرية بغزة
  15. الاحتلال يمنع عضو المجلس الثوري لفتح سلوى هديب من زيارة قطاع غزة
  16. مصادر اسرائيلية: الاحتلال يعتقل فلسطينيا تسلل من غزة
  17. قوات القمع تقتحم قسم 14 بسجن النقب وتنفذ عمليات تفتيش
  18. زوارق الاحتلال تطلق النار صوب مراكب الصيادين
  19. العملات- دولار 3.49- يورو 4.11- دينار أردني 4.92 شيقل
  20. قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات في القدس بينهم 15 شابا في الضفة

دعوات لاقصاء الطيبي من الكنيست

نشر بتاريخ: 22/07/2017 ( آخر تحديث: 26/07/2017 الساعة: 13:44 )
القدس -معا - تقوم جهات يمينية اسرائيلية متطرّفة وأعضاء كنيست من الليكود والبيت اليهودي بحملة تحريضية ضد النائب د. أحمد الطيبي، رئيس العربية للتغيير - القائمة المشتركة، والمطالبة بإقصائه من الكنيست والاطاحة به من منصب نائب رئيس الكنيست ، مُتّهمين إياه بالتحريض والتسبّب في توتير الأجواء، خاصة في خطابه في شارع صلاح الدين في القدس يوم أمس، كما جاء في صحيفة "اسرائيل اليوم" وقوله خلال الخطاب "المسجد الأقصى مكان صلاة للمسلمين، نقطة".

وفي ردّه على هذه الحملة والمطالبات، قال النائب د. أحمد الطيبي: "هذه الهجمة المسعورة من قِبل اليمين الإسرائيلي المُتطرّف، والمطالبة بإقصائي من الكنيست لن تثنينا وتمنعنا عن الوقوف في الصف الأول، أمام قوات الإحتلال، للدفاع عن المسجد الأقصى المبارك، درّة التاج وقلب الأمّة النابض. محاولات الترهيب وحملات التحريض تهدف الى عزل القيادة عن الجماهير، والى الاستفراد بشبابنا وأهلنا المرابطين في القدس وهذا ما لن يكون مهما كلّف الثمن".

وأضاف الطيبي: "قبل عدّة أيام طالبنا نتنياهو وسلطات الاحتلال بإزالة البوابات الإلكترونية والغاء كافة الإجراءات التي تم اتخاذها في الأسبوع الأخير قبل "جمعة الغضب" ، وحمّلنا نتنياهو شخصيّا المسؤولية المباشرة عن تدهور الوضع وعن سقوط الضحايا، ولكن هذه المطالبات قوبِلت بتصعيد القمع من سلطات الإحتلال مما أدى الى ارتقاء شهداء القدس والأقصى بالأمس، وبنيامين نتنياهو وحكومته المتطرفة هم المسؤولين عن تدهور الأوضاع".

وأنهى الطيبي: "تواجدي في القدس وبين شباب القدس ووقوفي الى جانب أبناء شعبه للدفاع عن المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، هو واجب وفرض. وشعار: 'المسجد الأقصى مكان صلاة للمسلمين. نقطة.' يعكس حقيقة راسخة ولا يمكن بأي شكل تزييفها، وليس تحريض للعنف. الاحتلال هو المسؤول وليس أحمد الطيبي، واجراءات الاحتلال القمعية هي المسؤولة وليس خطاب أحمد الطيبي، يجب ازالة البوابات الإلكترنية والغاء كافة الإجراءات لتهدئة الأجواء وليس محاولة كتم صوتي وصوت زملائي.

وقال " سندافع عن مسجدنا ومسرى رسول الله وعن مقدّساتنا الإسلامية والمسيحية حتى زوال الإحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف وتُرفع أعلام فلسطين فوق أسوار القدس وكنائس القدس ومآذنها ويرفع الاحتلال يده عن المسجد الأقصى المبارك، وهذا واجب علينا جميعا، واعود واكرر : نقطة ".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017