الأخــبــــــار
  1. فلسطين تشارك بالتوقيع على معاهدة حظر الاسلحة النووية
  2. الحساينة: الحكومة جاهزة ولديها خطط للقيام بواجباتها بغزة
  3. الامن في بيت لحم يضبط 205 شتلة ماريجوانا داخل كهف شرق بيت لحم
  4. اعتقال 3 فتية وإصابة جندي احتلالي في مواجهات المغير
  5. الرئيس: مشكلتنا مع الاحتلال الاستعماري وليس مع اليهودية كديانة
  6. الرئيس: مرتاحون من اتفاق القاهرة ونهاية الأسبوع ستذهب الحكومة لغزة
  7. الرئيس يطالب بانهاء الاحتلال خلال فترة زمنية محددة
  8. الرئيس: سنمنح ترامب والمجتمع الدولي الفرصة الممكنة للوصول إلى الصفقة
  9. الرئيس: لا دولة فلسطينية في غزة ولا دولة فلسطينية بدون غزة
  10. الرئيس يهدد بحل السلطة: نحن سلطة بلا سلطة
  11. الرئيس:استمرار الاستيطان والتنكر لحل الدولتين يشكل خطرا حقيقيا
  12. الرئيس: إسرائيل رفضت كل المبادرات الدولية للحل بما فيها مبادرة السلام
  13. أبو مازن: الاحتلال وصمة عار وإنهاؤه ضرورة لموجهة الإرهاب
  14. الرئيس: نحن ضد الإرهاب مهما كان مصدره أو منبعه ونعمل على محاربته
  15. وفاة رضيع من الشيوخ والنيابة تحقق
  16. التربية: صرف علاوة الإداريين من أصل معلم نهاية الشهر الجاري
  17. فلسطين تشارك في حفل توقيع اتفاقية حظر الاسلحة النووية
  18. مجدلاني: خطاب الرئيس يؤسس لخطة عمل سياسية قادمة
  19. اندلاع مواجهات وسط مدينة الخليل
  20. اللجنة الدولية للصليب الأحمر ترحب بحظر الأسلحة النووية

الحركة الاسلامية: المسلمون لن يتوانوا في الدفاع عن الاقصى

نشر بتاريخ: 15/07/2017 ( آخر تحديث: 18/07/2017 الساعة: 09:34 )
القدس- معا- قالت الحركة الاسلامية ان استغلال اسرائيل للعملية صباح أمس الجمعة وفرض الاغلاق والعبث بمكاتب ومحتويات المسجد الاقصى وتكسير الاقفال، يعد انتهاكا مرفوضا ومدانا لحرمة المكان المقدس، ومحاولة خبيثة لفرض امر واقع جديد تكرس فيه اسرائيل احتلالها للمسجد الاقصى المبارك.
وبينت الحركة الاسلامية في بيان صدر عنها، اليوم السبت، ان قرار نتنياهو بالاستمرار بإغلاق المسجد الاقصى لغاية يوم الاحد على الاقل يدل على أن حكومة اسرائيل تتجاهل حقيقة أن المسجد الاقصى المبارك خط احمر لن يتوانى المسلمون افرادا وجماعات في الدفاع عنه.
ودعت أبناء الشعب الى الوعي واليقظة وعدم الانجرار لأي نزاع أو مناكفات طائفية، مضيفة" نحن شعب واحد ومشكلتنا هي السياسات الحكومية العنصرية والاحتلال".

وفيما يلي نص البيان"

نضالنا ضد الاحتلال وسياسة القمع والتمييز نضال مدني سياسي جماهيري لا مكان فيه للسلاح.

إن إغلاق المسجد الاقصى المبارك لأول مرة منذ الاحتلال ومنع الصلوات فيه خصوصا صلاة الجمعة، يعد انتهاكا وتعديا سافرا ومستفزا وغير مبرر للعرب والمسلمين، وان استمرار سياسات الاحتلال في هذه الاجراءات، والسماح لقطعان المستوطنين باقتحام ساحاته بشكل يومي مستمر، وتعمّد اذلال وإهانة المصلين الداخلين اليه، يؤذن بمزيد من التصعيد ورد الفعل للتصدي لهكذا انتهاكات. على حكومة اسرائيل ان تدرك ان سياساتها وإجراءاتها الاحتلالية هي المسؤولة والسبب المباشر لهكذا عمليات.

ان قرار رئيس الحكومة بالاستمرار بإغلاق المسجد الاقصى لغاية يوم الاحد على الاقل يدل على أن حكومة اسرائيل تتجاهل حقيقة أن المسجد الاقصى المبارك خط احمر لن يتوانى المسلمون افرادا وجماعات في الدفاع عنه والذود عن حياضه.

ان استغلال اسرائيل للعملية صباح أمس الجمعة وفرض الاغلاق والعبث بمكاتب ومحتويات المسجد الاقصى وتكسير الاقفال، يعد انتهاكا مرفوضا ومدانا لحرمة المكان المقدس، ومحاولة خبيثة لفرض امر واقع جديد تكرس فيه اسرائيل احتلالها للمسجد الاقصى المبارك.

ان دورنا في الداخل الفلسطيني تجاه القدس والاقصى واضح المعالم، فنحن نشد رحالنا للأقصى، ونقدّم الدعم المادي والإغاثي لأهله، وندافع عن القدس والاقصى ضد عمليات التهويد والهدم والمصادرة وانتهاك حرمة المسجد واقتحامه من قبل المستوطنين، إننا نمارس دورنا هذا بالسبل الممكنة المتاحة دون اللجوء الى استعمال السلاح والقتل، نضالنا ضد الاحتلال وضد الممارسات الحكومية القمعية سياسي جماهيري وشعبي.

ان الاحتلال الاسرائيلي وسياساته منذ خمسين عاما للمسجد الاقصى المبارك تعد عدوانا وانتهاكا لحقنا الاسلامي والعربي واستفزازا لمشاعر المسلمين والعرب، وقد مارس الشعب الفلسطيني حقه الطبيعي والشرعي بالدفاع عن القدس والمسجد الاقصى المبارك.

وأننا ندعو ابناء شعبنا في الداخل الى التمسك بثوابتنا العقدية والوطنية والمحافظة على حقنا في وطننا بالحياة بعزة وكرامة وصون المقدسات وعلى رأسها المسجد الاقصى المبارك بشد الرحال اليه والرباط فيه.

ندعو أبناء شعبنا الى الوعي واليقظة وعدم الانجرار لأي نزاع أو مناكفات طائفية، نحن شعب واحد ومشكلتنا هي السياسات الحكوميّة العنصريّة والاحتلال".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017