عـــاجـــل
المفتي: نتابع الامور ميدانيا على الارض قبل اطلاق قرار دخول الاقصى
عـــاجـــل
الكسواني: لن نصلي الفجر بالاقصى حتى صدور القرار الاخير من المرجعيات
عـــاجـــل
الرئيس يدعو القيادة ورجال الدين لاجتماع عاجل لتدارس اخر المستجدات
عـــاجـــل
وصول المرجعيات الدينية الى باب الاسباط
الأخــبــــــار
  1. اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال عند مدخل بلدة الخضر الجنوبي
  2. نصر الله يوجه تحية للمقدسيين الذين هبوا للدفاع عن القدس
  3. دحلان يشارك نواب حماس في جلسة للتشريعي غدا عبر الفيديو لأول مرة
  4. الرئيس يتلقى اتصالا من ملك الاردن ويتفقان على توحيد الجهود حول الاقصى
  5. الاحتلال يحضر جرافات الى منطقة باب الاسباط بصحبة طواقم البلدية
  6. "العمل الوطني والإسلامي"تدعو لإقامة صلاة الجمعة بالشوارع واعلان النفير
  7. المرجعيات الدينية: الصلوات مستمرة على أبواب الأقصى وفي القدس
  8. تسليم التقرير- تغييرات وتجاوزات حول الاقصى والصلوات مستمرة بالشوارع
  9. د. صيدم: بدء التعاون السنغافوري- الفلسطيني في مجال التعليم المهني
  10. الحسيني: الرئيس يدعم صمود المقدسيين فالأقصى مركز الصراع
  11. هنية يوجه رسائل إلى قادة دول عربية وإسلامية
  12. الاحتلال يعتقل 29 مواطنا من الضفة
  13. فيتنام تؤيد الحقوق الوطنية المشروعة لفلسطين
  14. المحكمة الأوروبية العليا تحكم ببقاء حماس على لائحة الاتحاد للإرهاب
  15. الاحتلال ينصب حاجزا عسكريا على مدخل كفل حارس
  16. الاحتلال يعلن منزل أبو رجب في الخليل منطقة عسكرية مغلقة

الحركة الاسلامية: المسلمون لن يتوانوا في الدفاع عن الاقصى

نشر بتاريخ: 15/07/2017 ( آخر تحديث: 18/07/2017 الساعة: 09:34 )
القدس- معا- قالت الحركة الاسلامية ان استغلال اسرائيل للعملية صباح أمس الجمعة وفرض الاغلاق والعبث بمكاتب ومحتويات المسجد الاقصى وتكسير الاقفال، يعد انتهاكا مرفوضا ومدانا لحرمة المكان المقدس، ومحاولة خبيثة لفرض امر واقع جديد تكرس فيه اسرائيل احتلالها للمسجد الاقصى المبارك.
وبينت الحركة الاسلامية في بيان صدر عنها، اليوم السبت، ان قرار نتنياهو بالاستمرار بإغلاق المسجد الاقصى لغاية يوم الاحد على الاقل يدل على أن حكومة اسرائيل تتجاهل حقيقة أن المسجد الاقصى المبارك خط احمر لن يتوانى المسلمون افرادا وجماعات في الدفاع عنه.
ودعت أبناء الشعب الى الوعي واليقظة وعدم الانجرار لأي نزاع أو مناكفات طائفية، مضيفة" نحن شعب واحد ومشكلتنا هي السياسات الحكومية العنصرية والاحتلال".

وفيما يلي نص البيان"

نضالنا ضد الاحتلال وسياسة القمع والتمييز نضال مدني سياسي جماهيري لا مكان فيه للسلاح.

إن إغلاق المسجد الاقصى المبارك لأول مرة منذ الاحتلال ومنع الصلوات فيه خصوصا صلاة الجمعة، يعد انتهاكا وتعديا سافرا ومستفزا وغير مبرر للعرب والمسلمين، وان استمرار سياسات الاحتلال في هذه الاجراءات، والسماح لقطعان المستوطنين باقتحام ساحاته بشكل يومي مستمر، وتعمّد اذلال وإهانة المصلين الداخلين اليه، يؤذن بمزيد من التصعيد ورد الفعل للتصدي لهكذا انتهاكات. على حكومة اسرائيل ان تدرك ان سياساتها وإجراءاتها الاحتلالية هي المسؤولة والسبب المباشر لهكذا عمليات.

ان قرار رئيس الحكومة بالاستمرار بإغلاق المسجد الاقصى لغاية يوم الاحد على الاقل يدل على أن حكومة اسرائيل تتجاهل حقيقة أن المسجد الاقصى المبارك خط احمر لن يتوانى المسلمون افرادا وجماعات في الدفاع عنه والذود عن حياضه.

ان استغلال اسرائيل للعملية صباح أمس الجمعة وفرض الاغلاق والعبث بمكاتب ومحتويات المسجد الاقصى وتكسير الاقفال، يعد انتهاكا مرفوضا ومدانا لحرمة المكان المقدس، ومحاولة خبيثة لفرض امر واقع جديد تكرس فيه اسرائيل احتلالها للمسجد الاقصى المبارك.

ان دورنا في الداخل الفلسطيني تجاه القدس والاقصى واضح المعالم، فنحن نشد رحالنا للأقصى، ونقدّم الدعم المادي والإغاثي لأهله، وندافع عن القدس والاقصى ضد عمليات التهويد والهدم والمصادرة وانتهاك حرمة المسجد واقتحامه من قبل المستوطنين، إننا نمارس دورنا هذا بالسبل الممكنة المتاحة دون اللجوء الى استعمال السلاح والقتل، نضالنا ضد الاحتلال وضد الممارسات الحكومية القمعية سياسي جماهيري وشعبي.

ان الاحتلال الاسرائيلي وسياساته منذ خمسين عاما للمسجد الاقصى المبارك تعد عدوانا وانتهاكا لحقنا الاسلامي والعربي واستفزازا لمشاعر المسلمين والعرب، وقد مارس الشعب الفلسطيني حقه الطبيعي والشرعي بالدفاع عن القدس والمسجد الاقصى المبارك.

وأننا ندعو ابناء شعبنا في الداخل الى التمسك بثوابتنا العقدية والوطنية والمحافظة على حقنا في وطننا بالحياة بعزة وكرامة وصون المقدسات وعلى رأسها المسجد الاقصى المبارك بشد الرحال اليه والرباط فيه.

ندعو أبناء شعبنا الى الوعي واليقظة وعدم الانجرار لأي نزاع أو مناكفات طائفية، نحن شعب واحد ومشكلتنا هي السياسات الحكوميّة العنصريّة والاحتلال".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017