الأخــبــــــار
  1. مجلس الوزراء يقرر اعتبار 01/05/2018 عطلة رسمية بمناسبة عيد العمال
  2. أبوردينة:أية خطة بديلة عن قيام دولة وعاصمتها القدس بمقدساتها لن تُقبل
  3. توغل محدود لآليات الاحتلال شرق مخيم البريج وسط القطاع
  4. مصرع مواطنة من جباليا إثر حادث مروري على دوار زمو شمال غزة
  5. الاحتلال يعترف بإصابة مجندة بالرصاص خلال هدم منزل الشهيد قنبع في جنين
  6. الصحة بغزة تؤجل 4000 عملية مجدولة بسبب العدد الكبير من الإصابات
  7. الاحتلال يعتقل عميد شؤون الطلبة في جامعة بيت لحم محمود محمد حماد
  8. الاحتلال يعتقل شابين ويصادر اسلحة في ابوديس
  9. الاحتلال يعتقل شابين اجتازا الشريط الحدودي بغزة
  10. طائرات ورقية مشتعلة تتسبب بحرائق في حقول القمح بمحيط غزة
  11. الاحتلال يعتقل 4 فلسطينين اجتازوا السياج الالكتروني من جهة قطاع غزة
  12. الجيش الإسرائيلي يقصف مدفعا سوريا ردا على سقوط قذيفة هاون بالجولان
  13. نيابة وشرطة بيت لحم تضبطان وتغلقان مصنع كريمات ومواد تجميل غير مرخص
  14. موسكو وبكين ستتصديان لجميع محاولات تعديل الاتفاق النووي الإيراني
  15. الاحتلال يقتحم مدرسة اللبن الساويه ويطلق قنابل الغاز والصوت بداخلها
  16. منصور: مقاطعة الشعبية "للوطني" التزام بمقررات حوار القاهرة
  17. شهيد وثلاث إصابات في انفجار ببيت لاهيا شمال قطاع غزة
  18. صحيفة روسية: روسيا تنقل صواريخ S-300 إلى سوريا قريبًا ومجانا
  19. اليات الاحتلال تخلع عشرات الأشجار في صورباهر لاقامة بنايات سكنية للجيش
  20. شهيد متاثر بحراحه في خانيونس وتوغل محدود ببيت لاهيا

(العطاء بلا مقابل)

نشر بتاريخ: 09/07/2017 ( آخر تحديث: 09/07/2017 الساعة: 16:52 )
الكاتب: وائل عبد الله أحمد خليل
ما أَجمل أن نٌعطيَ ولكن ألاجملَ مِن ذلك هو ذاك العطاءُ الذي يكونُ بِلا مُقابل وما أَجَمَل أن نَكُونَ كُرَماء في وقتٍ قَلَ فيه الكرم وكثُرَ فيه الشُح وما أَجمل الإخلاص في زمنٍ كَثُرَ فيه الرياء وما أَجمل المصلحة عندما تَكون في سبيل الله وما أَجمل أن تٌسِعَدَ الآخرين من أجل أن تَسَعد وما أَجملَ الدُعاء لِأًخيكَ وهو لَيَسَ بِأَخيك مِن أُمِكَ وَأَبِيك ...

فما هو العطاء النبيل ؟ وما هي صُور العطاء ؟ وكيف نعمل باِلعطاء ؟

العطاء النبيل أن تُقدم للأخرين ما عِنَدكَ بِطريقتكَ الخاصة وبدون مُقابل فعندما نُحِب الأخرين بِصدق وعندما نٌؤثر الأخرين على أنفسنا وعندما نَبتسم للأخرين من القلوب وعندما ندعو لمن حَولنا بِصدق وعندما نُسامح وَنصفح وعندما نَعتز بأنفسنا وعندما نططبع بِأخلاق النبي محمد صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام نكون قد أوفينا بمعنى العطاء.

فلماذا نكره ونحن جبلنا على الحب؟ ولماذا نكذب ونحن من قال عليه الصلاه والسلام بأنا صادقون ؟ ولماذا نخون الأمانه وهي ليست من صفات المؤمنين ؟ ولماذا البخل وهو من قال عليه الصلاة والسلام "أنفق بلال أنفق ولا تخشَ ذي العرش اقلالا" ؟ ولماذا لا نعطي وقد كان عليه الصلاة والسلام كالريح المرسلة خيره على الجميع ؟ ولماذا ولماذا ولماذا ؟ فيا تُرى هل يمكن لنا نرى ونلمس بيننا كلمه غير لماذا ؟

فلنعود أنفسنا على العطاء ولنرسم الفرحة على وجوه الأخرين ولنٌحسِن الظنَ بِالأخرين ولِنُمَرس أنُفسنا على بذل الغالي والنفيس في سبيل الأخرين فاذا أعطينا كل ذلك فانتظر عطاء الله عليك و من أجل العمل بالعطاء لا بد من اتباع بعض النصائح التالية :

- قدر نفسك واعتز بها

-مارس الانشطة الرياضية

- كن السبب في ان يبتسم لك أحد كل يوم

- سامح نفسك والاخرين

- كن كالواعة الكبيرة التي تحمل بداخلها الواعة الصغيرة

- تطبع باخلاق النبي عليه الصلاة والسلام وصحبه الكرام رضوان الله عليهم وعش حياتك بالحب وقدر قيمة الحياه (د.ابراهيم الفقي رحمه الله)

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018