الأخــبــــــار
  1. مستشار حكومة اسرائيل: "قانون التسوية" غير دستوري
  2. السويد: دعمنا لفلسطين ينبع من قناعات أخلاقية
  3. التربية والمانحون يبحثون عددا من القضايا التعليمية
  4. الصحة: نسبة الإناث المصابات بداء السكري أعلى عن الذكور
  5. أمين عام الرئاسة يستقبل وفدا من "حاخامات من اجل السلام"
  6. تتارستان تؤكد دعم حقوق الشعب الفلسطيني ونضاله المشروع
  7. الخارجية: شروط نتنياهو وأركان ائتلافه عراقيل على طريق "صفقة القرن"
  8. الحساينة يدعو أصحاب المنشآت الصناعية المتضررة لاستلام تعويضاتهم
  9. سعد الحريري يعلن من بيروت تجميد استقالته
  10. إسرائيل تدعي ضبط مواد متفجرة بطريقها لغزة عبر كرم أبو سالم
  11. وفاة إسرائيلية أصيبت بعملية تفجير في القدس قبل 6 سنوات
  12. بلدية الاحتلال تهدم بناية قيد الإنشاء في حي شعفاط شمال القدس
  13. قوات الاحتلال تعتقل 8 وتزعم مصادرة اسلحة في الضفة
  14. قوات الاحتلال تهدم منزلا قيد الانشاء في قرية العيسوية بالقدس
  15. الفصائل تنتهي من اجتماعها في القاهرة برعاية مصرية بعد 11 ساعة
  16. الرئيس عون: إسرائيل تنتهك السيادة اللبنانية برا وجوا وبحرا
  17. العبادي يعلن القضاء على تنظيم "داعش" في العراق عسكريا
  18. الرياض: سنصوت لصالح قرار السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني
  19. نقابات الجامعات تعلّق اضراب يوم غد بعد اجتماع مجلس التعليم العالي
  20. الروائي د.أحمد رفيق عوض يحصد جائزة عالمية من ايطاليا

(العطاء بلا مقابل)

نشر بتاريخ: 09/07/2017 ( آخر تحديث: 09/07/2017 الساعة: 16:52 )
الكاتب: وائل عبد الله أحمد خليل
ما أَجمل أن نٌعطيَ ولكن ألاجملَ مِن ذلك هو ذاك العطاءُ الذي يكونُ بِلا مُقابل وما أَجَمَل أن نَكُونَ كُرَماء في وقتٍ قَلَ فيه الكرم وكثُرَ فيه الشُح وما أَجمل الإخلاص في زمنٍ كَثُرَ فيه الرياء وما أَجمل المصلحة عندما تَكون في سبيل الله وما أَجمل أن تٌسِعَدَ الآخرين من أجل أن تَسَعد وما أَجملَ الدُعاء لِأًخيكَ وهو لَيَسَ بِأَخيك مِن أُمِكَ وَأَبِيك ...

فما هو العطاء النبيل ؟ وما هي صُور العطاء ؟ وكيف نعمل باِلعطاء ؟

العطاء النبيل أن تُقدم للأخرين ما عِنَدكَ بِطريقتكَ الخاصة وبدون مُقابل فعندما نُحِب الأخرين بِصدق وعندما نٌؤثر الأخرين على أنفسنا وعندما نَبتسم للأخرين من القلوب وعندما ندعو لمن حَولنا بِصدق وعندما نُسامح وَنصفح وعندما نَعتز بأنفسنا وعندما نططبع بِأخلاق النبي محمد صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام نكون قد أوفينا بمعنى العطاء.

فلماذا نكره ونحن جبلنا على الحب؟ ولماذا نكذب ونحن من قال عليه الصلاه والسلام بأنا صادقون ؟ ولماذا نخون الأمانه وهي ليست من صفات المؤمنين ؟ ولماذا البخل وهو من قال عليه الصلاة والسلام "أنفق بلال أنفق ولا تخشَ ذي العرش اقلالا" ؟ ولماذا لا نعطي وقد كان عليه الصلاة والسلام كالريح المرسلة خيره على الجميع ؟ ولماذا ولماذا ولماذا ؟ فيا تُرى هل يمكن لنا نرى ونلمس بيننا كلمه غير لماذا ؟

فلنعود أنفسنا على العطاء ولنرسم الفرحة على وجوه الأخرين ولنٌحسِن الظنَ بِالأخرين ولِنُمَرس أنُفسنا على بذل الغالي والنفيس في سبيل الأخرين فاذا أعطينا كل ذلك فانتظر عطاء الله عليك و من أجل العمل بالعطاء لا بد من اتباع بعض النصائح التالية :

- قدر نفسك واعتز بها

-مارس الانشطة الرياضية

- كن السبب في ان يبتسم لك أحد كل يوم

- سامح نفسك والاخرين

- كن كالواعة الكبيرة التي تحمل بداخلها الواعة الصغيرة

- تطبع باخلاق النبي عليه الصلاة والسلام وصحبه الكرام رضوان الله عليهم وعش حياتك بالحب وقدر قيمة الحياه (د.ابراهيم الفقي رحمه الله)

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017