الأخــبــــــار
  1. فلسطين تشارك بالتوقيع على معاهدة حظر الاسلحة النووية
  2. الحساينة: الحكومة جاهزة ولديها خطط للقيام بواجباتها بغزة
  3. الامن في بيت لحم يضبط 205 شتلة ماريجوانا داخل كهف شرق بيت لحم
  4. اعتقال 3 فتية وإصابة جندي احتلالي في مواجهات المغير
  5. الرئيس: مشكلتنا مع الاحتلال الاستعماري وليس مع اليهودية كديانة
  6. الرئيس: مرتاحون من اتفاق القاهرة ونهاية الأسبوع ستذهب الحكومة لغزة
  7. الرئيس يطالب بانهاء الاحتلال خلال فترة زمنية محددة
  8. الرئيس: سنمنح ترامب والمجتمع الدولي الفرصة الممكنة للوصول إلى الصفقة
  9. الرئيس: لا دولة فلسطينية في غزة ولا دولة فلسطينية بدون غزة
  10. الرئيس يهدد بحل السلطة: نحن سلطة بلا سلطة
  11. الرئيس:استمرار الاستيطان والتنكر لحل الدولتين يشكل خطرا حقيقيا
  12. الرئيس: إسرائيل رفضت كل المبادرات الدولية للحل بما فيها مبادرة السلام
  13. أبو مازن: الاحتلال وصمة عار وإنهاؤه ضرورة لموجهة الإرهاب
  14. الرئيس: نحن ضد الإرهاب مهما كان مصدره أو منبعه ونعمل على محاربته
  15. وفاة رضيع من الشيوخ والنيابة تحقق
  16. التربية: صرف علاوة الإداريين من أصل معلم نهاية الشهر الجاري
  17. فلسطين تشارك في حفل توقيع اتفاقية حظر الاسلحة النووية
  18. مجدلاني: خطاب الرئيس يؤسس لخطة عمل سياسية قادمة
  19. اندلاع مواجهات وسط مدينة الخليل
  20. اللجنة الدولية للصليب الأحمر ترحب بحظر الأسلحة النووية

نواب إسبان أمام البرلمان الأوروبي: الحرية للاسيرات الفلسطينيات

نشر بتاريخ: 08/07/2017 ( آخر تحديث: 10/07/2017 الساعة: 10:43 )
مدريد -معا- نظم نواب اسبان من كتلة موحدين نستطيع "الحزب الشيوعي الإسبان" وقفة تصامنية أمام مقر البرلمان الأوروبي في بروكسل مع المعتقلين الفلسطينيين: المناضلة خالدة جرار، وختام سعافين، ورفاقهما، ورفعوا العلم الفلسطيني كتب عليه: الحرية للمعتقلات الفلسطينيات، الحرية لخالدة جرار، الحرية لختام سعافين.

ووجه "ميغل انهل بوستامنتي مارتين" رسالة باسم الكتلة جاء فيها : انه وفقا لأحكام المادة 185، وتبعا للأنظمة المعمول بها في مجلس النواب. النواب الموقعون يوجهون هذه التساؤلات إلىالحكومة التي يجب أن ترد عليها كتابيا.

وقال مارتين : انه منذ أقل من شهرين، قام المعتقلون الفلسطينيون بالإضراب عن الطعام، وذلك من أجل المطالبة بتحسين وضعهم، ومن أبرز مطالبهم: زيادة عدد الزيارات، متابعة الدراسة وإنهاء الاعتقال الإداري. وعلى هذا فقد كان تفاعل الحكومات الأوروبية ضئيلا أو معدوما، لتؤكد مرة جديدة تماشيها مع الاحتلال الإسرائيلي وسياسته القمعية، ومن هنا يستمر ويزداد القمع ومصادرة الأراضي، وهدم المنازل بما فيها للفلسطينيين حاملي الوثائق الإسرائيلية، وحصار غزة، حيث تم قطع إمدادات الكهرباء.

وتابع في رسالته : في هذا السياق من القمع الذي يبدو بأنه ليس له حدود، فقد قامت في 2 تموز قوات الاحتلال الإسرائيلي بخطف وتوقيف النائبة خالد جرار، وعشرة أشخاص آخرين في الليلة نفسها. وتعتبر جرار من أبرز البرلمانيين المدافعين عن المعتقلين، كما من بين الذين تم اعتقالهم ختام سعافين، وهي رئيسة اتحاد لجان المرأة الفلسطينية، إيهاب مسعود، معتقل سابق تم تحريره من السجون الإسرائيلية منذ أقل من ستة أشهر، وأربعة من كوادر العمل الاجتماعي من مخيم العروب للاجئين الفلسطينيين.

واكد ان خطف واعتقال خالدة جرار جاء بعد أقل من سنة من تحريرها من السجون الإسرائيلية، حيث أمضت 14 شهرًا في المعتقل، وقد اعتقلت سابقًا في 2 نيسان من العام 2015. في البداية تم اعتقالها إداريًّا، وتم سجنها من دون توجيه اتهام لها، أو محاكمة، ولكن الاحتجاجات العالمية تضامنا مع قضيتها أدت إلى إنهاء اعتقالها الإداري، وعلى الرغم من ذلك تم تحويل قضيتها إلى المحاكم العسكرية بطريقة غير شريعية كما احتلالهم.

وتابع " ختام سعافين، المنسقة العامة لاتحاد لجان المرأة الفلسطينية، التي شاركت في العديد من الأنشطة العالمية ومنها المنتدى الاجتماعي العالمي الذي يربط نضال النساء دوليا مع نضال المرأة الفلسطينية من أجل التحرر الوطني والاجتماعي"ز

وإيهاب مسعود تم تحريره في 12 شباط الماضي بعد 16 عامًا من الاعتقال في السجون الإسرائيلية، ولكن تم خطفه من قبل الاحتلال الإسرائيلي من جديد.

من الواضح أن هذه الاعتقالات تندرج ضمن السياسات القمعية والاحتلالية الإسرائيلية، التي يتم تطبيقها بسهولة في حال سمحت بها الحكومات الديمقراطية.

وتساءل مارتين ما هي الإجراءات التي ستتخذها الحكومة الاسبانية تجاه علاقتها مع إسرائيل، في مواجهة اعتقال خالدة جرار، ختام سعافين، إيهاب مسعود و السبعة المعتقلين؟ وهل ستغير الحكومة من سلوكها المتعالي مع إسرائيل في مواجهة تعنت إسرائيل في الاستمرار في سياسته القمعية والاحتلالية؟

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017