الأخــبــــــار
  1. البيت الابيض يعلن ان ترامب سيلتقي نتنياهو على هامش منتدى دافوس
  2. هيئة الانتخابات في مصر تستبعد عنان من جداول الناخبين
  3. مسؤول في البيت الأبيض: الإدارة تقترب من كشف خطتها للسلام
  4. بوتين: روسيا تريد بناء محطة للطاقة النووية في الأرجنتين
  5. بينيت: أعتزم أن أكون رئيسا للوزراء بعد عهد نتنياهو
  6. نيويورك تايمز: وزير العدل الأمريكي يخضع للاستجواب ضمن تحقيق بشأن روسيا
  7. وزير الخارجية الفرنسي: نطالب بمنع السلاح الكيميائي في أنحاء العالم
  8. مسؤول أمريكي: قطيعة تامة بالعلاقات بين الولايات المتحدة والسلطة
  9. بنس: توقيت خطة ترامب للسلام يتوقف على الفلسطينيين
  10. مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال في بلدة عزون شرق قلقيلية
  11. رئيس سلطة المياه يصل قطاع غزة لتشغيل محطة آبار الاسترجاع شمال غزة
  12. الصحة تؤكد تخصيص مليون شيكل لتزويد مرافق قطاع غزة بالوقود
  13. الحكومة: الاحتلال حجز نصف مليون شيكل مستحقات وقد يحجز المزيد
  14. إطلاق النار على فلسطينيين قرب حاجز زعترا جنوب نابلس بدعوى محاولة الطعن
  15. هنية: شعبنا يعيش حالة من القلق بشأن المصالحة الداخلية
  16. بنس: الخارجية الأمريكية ستعلن تفاصيل نقل السفارة للقدس خلال اسابيع
  17. هنية: لا نقبل إلا أن تكون لنا دولة فلسطينية في حدود فلسطين.
  18. هنية: لا دولة فلسطينية على حساب أي دولة عربية لا في مصر ولا في الأردن
  19. هنية: المقاومة تحتفظ ببعض الأوراق لتنجز صفقة تبادل للاسرى
  20. اصابة 14 مواطنا بجراح متفاوتة في حادثي سير بغزة

النائب خالدة جرار.. امرأة بحجم دولة

نشر بتاريخ: 03/07/2017 ( آخر تحديث: 03/07/2017 الساعة: 16:56 )
الكاتب: المحامي سمير دويكات
وكأن التاريخ يعيد نفسه كل مرة، فان كانت الشعوب المحتلة أي الواقعة تحت الاحتلال تستفيد من فترات نضال الشعوب قبلها ضد المحتل فان الاحتلال نفسه وسلطاته لا تستفيد من ذلك أبدا، وهم وكأنهم لا يعلمون ما معنى النضال أو لم يدرسوه لأنهم جيل تربى على احتلال الناس ونهب الأموال وبطشهم والاعتداء عليهم فهم احتلال غاشم.

فقانون المحتلين، أي الواقع عليهم الاحتلال ليس غريبا وسهل الفهم والتطبيق، إنهم شعب تربى على الحرية ومارسها في ظل غيابها وبطشها من كل من تجبر في المواطن والناس في فلسطين المحتلة.

إنها القائدة النائب خالدة جرار التي كرست حياتها للقضية وجابهت الاحتلال بكافة إمكانياتها، واعتبرت حجرا مهما في سند القضية الفلسطينية على مدار سنين عمرها، والتي لن بثنيها هذا الاحتلال عن الاستمرار في مواجهته، وستبقى رمزا منيرا في سماء فلسطين.

لقد عرفنا الزميلة خالدة في ميادين الدراسة في جامعة بيرزيت وعرفانها في ميادين العمل في السياسة والثقافة والمشاركة الشعبية في كافة أطرها، وعلى كافة المستويات وهي ابنة تنظيم فلسطيني يتبع لحكماء فلسطين، والذين لن يهدؤوا إلا بتحرير فلسطين، فكان لها الأثر الأكبر في مواصلة النضال وتجنيد الشباب ومحفزا كبيرة للمرأة الفلسطينية كمثال رائع ورائد في مواجهة قل نظيرها في تحدي الاحتلال وأعوانه.

وليدرك ويعلم الاحتلال وغيره أن الاعتقال والاستشهاد والجرح والهدم وكافة أعمال الاحتلال وأدواته لن ترهب هؤلاء الأبطال عن مواصلة الطريق نحو الحرية الكاملة لفلسطين كل فلسطين.

فهؤلاء الذين كرسوا أعمارهم لخدمة فلسطين وقضيتها سيبقون رمزا متحديا لكل أصناف العدوان الصهيوني، وسيبقون تاجا يرفع على الرأس والأكف، فهم بحجم دولة الاحتلال، فلو قيست النائب جرار لجاءت أهم من دولة الاحتلال كلها بمسئوليها ومواطنيها وهي أكثر وزنا منهم، وهم إذ يهابون كلامها ومواقفها، فهي السيف البتار المسلط على الاحتلال وأعوانه وهي نقطة الضوء نحو النفق المظلم في قضيتنا الفلسطينية، والمجد للشهداء والشفاء للجرحى والإفراج قريب للأسرى، والسيدة خالدة كمعتقلة اليوم فهي من النواب والقادة داخل السجون الذين لهم وقع خاص على قلوبنا وعقولنا، وصبرا جميل نحو طريق وحيد من اجل التحرير.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017