الأخــبــــــار
  1. تشديد الإجراءات الأمنية على الرحلات المتوجهة لأميركا
  2. الاحتلال يقتحم الدهيشة لليوم الثالث على التوالي واندلاع مواجهات
  3. 5 إصابات جراء شجار في نابلس
  4. مندوبة امريكا:سنضع فيتو على تعيين أي فلسطيني بمنصب رفيع بالامم المتحدة
  5. إسرائيل تقصف مواقعا للجيش السوري بالقنيطرة ردا على سقوط قذائف بالجولان
  6. يديعوت احرونوت: مستعربون يهود اغتالوا احد الفلسطينيين في الخليل
  7. سقوط قذيفة اطلقت من سوريا في منطقة مفتوحة شمال هضبة الجولان
  8. مصرع طفلة وإصابة 5 آخرين بحادث سير في يطا جنوب الخليل
  9. فتح: على حماس تحمًّل المسؤولية بدل رمي الاتهامات على الاخرين
  10. الخارجية: الصمت الدولي شجع الاحتلال على استهداف اثار سبسطية
  11. صور باهر تشيع جثامين ضحايا حادث السير الذي وقع شرق رام الله
  12. الحمد الله يستقبل وفود المهنئين بعيد الفطر السعيد
  13. حمدونة يطالب بإنقاذ حياة الأسير المضرب محمد علان
  14. نقيب الصيادين بغزة: الاحتلال يقرر تقليص مساحة الصيد الى 6 أميال بحرية
  15. "المقاصد" تشيد بتصريحات الحكومة الداعمة لمشافي القدس
  16. الاحتلال يعتقل مواطنة على حاجز بيت لحم الشمالي بزعم حيازتها سكينا
  17. احتراق مسجد بتماس كهربائي جنوب الخليل
  18. الدفاع المدني يحذر المواطنين من موجة الحر
  19. داخلية غزة: اجراءات جديدة على الحدود مع مصر
  20. توغل محدود لجرافات الاحتلال شرق مخيم البريج وسط القطاع

معلومات أمنية حساسة وحكومات غير حساسة

نشر بتاريخ: 18/05/2017 ( آخر تحديث: 18/05/2017 الساعة: 10:49 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
انطلق الإعلام الإسرائيلي والمناصر للصهيونية في أمريكا وكل العالم لتضخيم قصة وصول معلومة أمنية حساسة من نتانياهو شخصيا الى ترامب شخصيا، ويقوم ترامب شخصيا بنقل المعلومة للرئيس الروسي بوتين شخصيا.
وحاول الاعلام الاسرائيلي اظهار الامر وكأنه كارثة وقد يتسبب بكشف عميل اسرائيل، والقصد من تضخيمها اظهار أن المخابرات الاسرائيلية هي المصدر الاول في الشرق الاوسط للمعلومات، وان الدول العظمى لا تستطيع العمل من دون الموساد الإسرائيلي، وكأن روسيا كانت بحاجة الى عميل موساد في الرقة لتعرف كيف تحرك جيوشها.

القصة السالفة تنسحب على كل سمات المرحلة، لان اسرائيل تعتبر ان استجابتها لمطالب الاسرى كارثة سياسية، وقد أصدرت الجهات السياسية في اسرائيل اوامر واضحة لمصلحة السجون بعدم مفاوضة الاسرى، ما نقل معركة التفاوض الى خارج جدران السجن، وفي هذه الحالة يجب على الحركة الاسيرة ان تتعامل مع الامر على انه مفاوضات غير مباشرة، وتمضي في هذا الامر من دون حرج حتى سحب وعودات من الاحتلال بتحقيق مطالب الاسرى ضمن جدول زمني معروف.

القمة العربية الاسلامية الامريكية في السعودية نقطة مفصلية ستقرر وجه المنطقة لاربع سنوات قادمة، او ربما لثماني سنوات قادمة اذا فاز ترامب بجولة اخرى في الانتخابات، وعليه فان حضور فلسطين سيكون مفيدا من جهة وخطيرا من جهة اخرى، والامر يتعلق بمدى قدرة تحكم الرئيس ابو مازن والقيادة الفلسطينية بعامل الوقت، فالشعب الفلسطيني لن يقبل ان ينتظر لعشرين سنة قادمة من المفاوضات، ولن يقبل تكرار تجربة الرئيس اوباما حين زار بيت لحم والقدس وألقى خطابات اكاديمية وحصل على جائزة نوبل وتسبب في اشتعال المنطقة.

الرئيس ابو مازن جاهز لمصالحة تاريخية، ما يعني ان الامر اكبر بكثير من مقال في صحيفة او ندوة في تلفزيون، ولكنه يريد جدولا زمنيا قريبا لاعلان الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 67 وعاصمتها القدس، وان تبدأ المفاوضات فورا- ربما بدأت- على قاعدة تفاهمات ايهود اولمرت.

مرة اخرى.. الامر يتعلق بالوقت، بالجدول الزمني والحديث عن اشهر وليس عن سنوات.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017