الأخــبــــــار
  1. مستوطنون يهاجمون سكان تل ارميدة والكرنتينا وشارع الشهداء بالخليل
  2. فتح: استهداف أمن وأرض مصر استهداف للأمتين العربية والاسلامية
  3. نصف مليون متظاهر ببرشلونة ضد قرارات حكومة اسبانيا
  4. الاحتلال يعتقل شابين بعد الاعتداء عليهما شرق جنين
  5. التربية: 3778 تقدموا لوظائف إدارية في الوزارة والمديريات
  6. إدارة ترامب تدرس إيقاف لم شمل أسر اللاجئين
  7. البنك الدولي: مشاريعنا بالتعليم في فلسطين هي الأفضل بالمنطقة
  8. الحكومة تنعى شهداء الشرطة والقوى الأمنية في مصر
  9. مصرع طفلة عامين جراء دهسها من سيارة في رفح
  10. جيش الاحتلال يقصف 3 مدافع للجيش السوري ردا على سقوط 5 قذائف بالجولان
  11. الاحتلال يحتجز عشرات المزارعين خلف الجدار بسلفيت
  12. ارتفاع حصيلة شهداء الجيش المصري لـ58 ضابطا ومجندا
  13. نتنياهو يعمل على حشد دعم القوى العالمية لوقف انتكاسات أكراد العراق
  14. عريقات يغادر المستشفى بعد 7 أيام من زراعة الرئة
  15. الرئيس: الكوبلاك أحد أهم روافد العمل الشعبي لمنظمة التحرير
  16. استشهاد 14 شرطيا مصريا في اشتباك مسلح بمنطقة الواحات
  17. تقرير يوضح تدهور الحالة الانسانية بغزة: مليون ونصف تحت خط الفقر
  18. بريطانيا تؤكد على وجوب إيجاد حل للقضية الفلسطينية
  19. اصابة مواطن وشقيقته وطفلتيها بجراح متوسطة جراء إنفجار برفح
  20. الاحتلال يعتقل مواطنا خلال تظاهرة لاخلاء المستوطنين من منزل ابورجب

معلومات أمنية حساسة وحكومات غير حساسة

نشر بتاريخ: 18/05/2017 ( آخر تحديث: 18/05/2017 الساعة: 10:49 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
انطلق الإعلام الإسرائيلي والمناصر للصهيونية في أمريكا وكل العالم لتضخيم قصة وصول معلومة أمنية حساسة من نتانياهو شخصيا الى ترامب شخصيا، ويقوم ترامب شخصيا بنقل المعلومة للرئيس الروسي بوتين شخصيا.
وحاول الاعلام الاسرائيلي اظهار الامر وكأنه كارثة وقد يتسبب بكشف عميل اسرائيل، والقصد من تضخيمها اظهار أن المخابرات الاسرائيلية هي المصدر الاول في الشرق الاوسط للمعلومات، وان الدول العظمى لا تستطيع العمل من دون الموساد الإسرائيلي، وكأن روسيا كانت بحاجة الى عميل موساد في الرقة لتعرف كيف تحرك جيوشها.

القصة السالفة تنسحب على كل سمات المرحلة، لان اسرائيل تعتبر ان استجابتها لمطالب الاسرى كارثة سياسية، وقد أصدرت الجهات السياسية في اسرائيل اوامر واضحة لمصلحة السجون بعدم مفاوضة الاسرى، ما نقل معركة التفاوض الى خارج جدران السجن، وفي هذه الحالة يجب على الحركة الاسيرة ان تتعامل مع الامر على انه مفاوضات غير مباشرة، وتمضي في هذا الامر من دون حرج حتى سحب وعودات من الاحتلال بتحقيق مطالب الاسرى ضمن جدول زمني معروف.

القمة العربية الاسلامية الامريكية في السعودية نقطة مفصلية ستقرر وجه المنطقة لاربع سنوات قادمة، او ربما لثماني سنوات قادمة اذا فاز ترامب بجولة اخرى في الانتخابات، وعليه فان حضور فلسطين سيكون مفيدا من جهة وخطيرا من جهة اخرى، والامر يتعلق بمدى قدرة تحكم الرئيس ابو مازن والقيادة الفلسطينية بعامل الوقت، فالشعب الفلسطيني لن يقبل ان ينتظر لعشرين سنة قادمة من المفاوضات، ولن يقبل تكرار تجربة الرئيس اوباما حين زار بيت لحم والقدس وألقى خطابات اكاديمية وحصل على جائزة نوبل وتسبب في اشتعال المنطقة.

الرئيس ابو مازن جاهز لمصالحة تاريخية، ما يعني ان الامر اكبر بكثير من مقال في صحيفة او ندوة في تلفزيون، ولكنه يريد جدولا زمنيا قريبا لاعلان الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 67 وعاصمتها القدس، وان تبدأ المفاوضات فورا- ربما بدأت- على قاعدة تفاهمات ايهود اولمرت.

مرة اخرى.. الامر يتعلق بالوقت، بالجدول الزمني والحديث عن اشهر وليس عن سنوات.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017