الأخــبــــــار
  1. قراقع: المستشفيات الميدانية استهتار بحياة الأسرى
  2. الاحتلال يعتدي على مجموعة من موظفي دائرة الأوقاف ويعتقل 3 حراس
  3. نقل 40 أسيرا مضربا من سجن "أوهليكدار" إلى المستشفيات
  4. خارجية قطر: ابومازن رأس الشرعية ونتعامل مع م.ت.ف كممثل شرعي ووحيد
  5. اعتقال فتى بحوزته عبوتين انبوبيتين وصل لمحكمة سالم الاحتلالية في نابلس
  6. حمدونة: الأسرى يهددون بحل التنظيم في حال استشهاد أحدهم
  7. عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى بذكرى احتلال القدس
  8. الحمد الله يبحث التعاون مع الشرطة الإيطالية
  9. متطرفون يهود يحرقون سيارتين ويخطون شعارات معادية في بلدة عارة
  10. نقل 20 أسيرا من سجن" هداريم" إلى مستشفى "مائير"
  11. قراقع: لا خيار أمام الاحتلال إلا التفاوض مع قادة الإضراب
  12. الاحتلال يعتقل 15 مواطنا من الضفة
  13. ترامب يخفض ميزانية التمويل العالمي
  14. قوات الاحتلال تداهم بلعين وتصادر مقتنيات المواطنين
  15. الطقس: جو غائم جزئيا وارتفاع على درجات الحرارة
  16. الفصائل تؤكد تمسكها بحفظ أمن كافة المخيمات بلبنان
  17. بريطانيا تعلن رفع حالة التأهب الأمني في البلاد إلى المستوى "الحرج"
  18. حنون يحذر من تداعيات العجز المالي في موازنة الأونروا على اللاجئين
  19. بسبب سباق للمستوطنين- تشويشات على طريق الخليل القدس الاربعاء
  20. اصابة فتى بجراح خطيرة برصاص الاحتلال شرق البريج

الرئيس لنظيره الهندي: نعول على دعمكم لجعل حل الدولتين واقعا ملموسا

نشر بتاريخ: 16/05/2017 ( آخر تحديث: 16/05/2017 الساعة: 22:38 )
نيودلهي - معا- قال الرئيس محمود عباس، نعول على استمرار دعم الهند، من أجل جعل فكرة حل الدولتين، دولة فلسطين، ودولة إسرائيل، تعيشان جنبا إلى جنب في أمن، وسلام، واستقرار، وحسن جوار، واقعا ملموسا على الأرض.

وأضاف الرئيس خلال حفل عشاء أقامه على شرفه، الرئيس الهندي برناب موخرجي، بحضور رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، ونائب رئيس الوزراء الهندي تيجاسوي ياداف، أن السلام غايتنا وهدفنا الاستراتيجي، وليتحقق السلام العادل والشامل، فلا بد من احترام القانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية، ورفع الظلم التاريخي الذي وقع على شعبنا منذ سبعين عاما، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين، الأمر الذي يسهم في مكافحة الإرهاب والتطرف، لتنعم المنطقة وشعوبها بالأمن والاستقرار والسلام.

وشكر الرئيس، الحكومة الهندية، على ما تقدمه لفلسطين من دعم مادي، لتمكيننا من بناء مؤسسات دولة فلسطين المستقلة وبنيتها التحتية، وآخرها مبنى معهد التدريب الدبلوماسي، والحديقة التكنولوجية "التكنوبارك"، مشيرا إلى أن مذكرات التفاهم التي وقعت اليوم بين البلدين ستسهم في تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي، وتبادل الخبرات، وفتح آفاق جديدة للاستثمار بين رجال الأعمال في البلدين.

وحضر مأدبة العشاء من الجانب الفلسطيني: نائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، ووزير الخارجية رياض المالكي، وقاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى الهند عدنان أبو الهيجاء.

وفيما يلي نص كلمة الرئيس:

يشرفني ويسرني أن أكون بينكم اليوم، أيها الأصدقاء، وأود أن أعبر عن شكري الجزيل لكم على دعوتكم الكريمة لزيارة الهند، وعلى حفاوة الاستقبال الذي لقيناه منكم، فالهند وفلسطين تربطهما علاقات تاريخية، ومنذ نهايات القرن التاسع عشر، ظلت تلك العلاقات في نمو وازدهار مطردين، خاصة منذ استقلال الهند وإلى اليوم.

فقد كنتم، وما زلتم نعم الأصدقاء الأوفياء للمبادئ، ولطالما دعمتم قضية شعبنا العادلة، وحقوقه الوطنية الثابتة في الهيئات والمحافل الدولية، من أجل تمكينه من نيل حريته واستقلاله، بإقامة دولته المستقلة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

هذا، وإننا لنعول على استمرار دعمكم النبيل، من أجل جعل فكرة حل الدولتين، دولة فلسطين، ودولة إسرائيل، تعيشان جنبا إلى جنب في أمن، وسلام، واستقرار، وحسن جوار، واقعا ملموسا على الأرض.

السيد الرئيس، أصحاب الدولة والمعالي والسعادة،

إن السلام هو غايتنا وهدفنا الاستراتيجي، ولكي يتحقق السلام العادل والشامل، فلا بد من احترام القانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية، ورفع الظلم التاريخي الذي وقع على شعبنا منذ سبعين عاما، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين، والقائم منذ خمسين عاما، الأمر الذي يسهم في مكافحة الإرهاب والتطرف، لتنعم المنطقة وشعوبها بالأمن والاستقرار والسلام.

فنحن، يا فخامة الرئيس، تجمعنا قيم مشتركة، وكذلك فقد عانينا من ذات الاستعمار، الذي عانيتم منه على مدى 190 عاما، وقد نالت الأمة الهندية استقلالها، بفضل نضالات شعبكم، وتضحياته، وإرادته الصلبة، ونحن نستلهم تجربتكم الفريدة، لتكريس حرية شعبنا واستقلاله، وسيادته على ترابه الوطني.

فخامة الرئيس، أصحاب الدولة والمعالي والسعادة،

أود أن أتقدم بجزيل الشكر للحكومة الهندية، على ما تقدمه لفلسطين من دعم مادي كريم، لتمكيننا من بناء مؤسسات دولة فلسطين المستقلة وبنيتها التحتية، وآخرها مبنى معهد التدريب الدبلوماسي، والحديقة التكنولوجية "التكنوبارك"، كما أن مذكرات التفاهم التي تم توقيعها اليوم بين بلدينا ستسهم في تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي، وتبادل الخبرات، وفتح آفاق جديدة للاستثمار بين رجال الأعمال في البلدين. وهي استكمال لمجموعة الاتفاقيات الأولى التي وقعت خلال انعقاد اللجنة الوزارية المشتركة في فلسطين مؤخرا، ونأمل أن تعاد هذه اللجنة إلى الالتئام قريبا لاستكمال هذه الجهود، ولتفعيل عمل هذه الاتفاقيات.

مرة أخرى، أجدد لكم من صميم قلبي خالص الشكر، وعميق التقدير على مواقفكم، وعلى كرم الضيافة، الذي لقيناه منكم، وهذا ما عودتمونا عليه دائما؛ فأنتم، أيها الأصدقاء الكرام، وبما لكم ولبلدكم من مكانة واحترام دوليين، تستطيعون المساهمة في تمكين شعبنا من تقرير مصيره، وإقامة دولته بعاصمتها القدس الشرقية، على حدود العام 1967 وفق قرارات الشرعية الدولية.

ختاما أتمنى لكم، فخامة الرئيس، وللحضور الكرام جميعا دوام الصحة والسعادة والنجاح، وللهند وشعبها الصديق المزيد من التقدم والازدهار، وعاشت الصداقة الفلسطينية- الهندية.

والسلام عليكم.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017