الأخــبــــــار
  1. أردوغان يدعو مجلس الأمن والأمم المتحدة للقيام بما يلزم حيال القدس
  2. يلدريم: قنصليتنا في القدس تضطلع بمهام سفارة لدى فلسطين
  3. قوات الاحتلال تعتقل طفل 6 سنوات في مخيم الجلزون
  4. اصابة 4 مواطنين برصاص الاحتلال شرق غزة والبريج
  5. أردوغان: إسرائيل تمارس الإرهاب مثل التنظيمات الإرهابية
  6. أشرف القدرة: وصول اصابتين بجراح متوسطة واختناق شرق غزة
  7. اصابة الزميل محمد الصياد مراسل فضائية معا بشظايا قنبلة صوت في القدس
  8. الاردن تسلم 15 طائرة (أف 16) من هولندا
  9. إعتقال مسؤول ملف المقدسات في إقليم القدس لحركة فتح عوض السلايمة
  10. تشيّع جثمان الشهيد باسل إبراهيم في قرية عناتا
  11. اشتية: النهج التفاوضي انتهى ونعمل على خلق مسار دولي جديد
  12. ناطق فتح: الاثنين اجتماع لقادة المنظمة وفتح والأمن لاتخاذ قرارات هامة
  13. مصرع طفله بحادث دهس في طوباس
  14. فرنسا لا تنوي نقل سفارتها من تل ابيب الى أي مدينة أخرى
  15. غزة- الصحة تحذر من سياسة القنص التي ينفذها الاحتلال
  16. أبو ردينة: لن نقبل بأي تغيير على حدود القدس الشرقية المحتلة
  17. تقرير: حكومة نتنياهو تخطط لدمج المستوطنات بالقوانين الاسرائيلية
  18. مسيرة تضامنية مع القدس في المكسيك
  19. فتح معبر رفح ومغادرة حافلتين تقلان مسافرين تجاه الجانب المصري
  20. مصرع طفلة 3 سنوات بعد أن صدمها باص في ديرالبلح وسط قطاع غزة

الرئيس بذكرى النكبة: شعبنا أفشل محاولات الطمس والتذويب

نشر بتاريخ: 15/05/2017 ( آخر تحديث: 15/05/2017 الساعة: 20:27 )
نيودلهي -معا - وجه رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الاثنين، كلمة لأبناء شعبنا الفلسطيني في الذكرى 69 للنكبة، ولأسرانا الأبطال الذين يخوضون معركة الحرية والكرامة.

وأكد الرئيس في كلمته أن شعبنا بعد 69 عاماً على النكبة، لا يزال متمسكاً بحقوقه كاملةً غير منقوصة، وبأنه مصرٌ على الكفاح والنضال حتى دحر الاحتلال وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران لعام 1967.

وأضاف الرئيس أن شعبنا ومن خلال نضاله وكفاحه ووعيه أفشل محاولات الطمس والتذويب والإلغاء التي خطط وسعى الاحتلال وأعوانه إلى تنفيذها لتصفية القضية الفلسطينية.

وحيا الرئيس أسرانا الأبطال في سجون الاحتلال الذين يخوضون معركة الحرية والكرامة متوجهاً إليهم بتحية إجلال وتقدير، مؤكدا أنه لن يهدأ لنا بال حتى ينال جميعهم الحرية ويعودوا إلى أهلهم وأسرهم مرفوعي الرأس، داعيا المجتمع الدولي للتدخل والضغط على الحكومة الإسرائيلية من أجل تلبية مطالبهم الإنسانية المشروعة والعادلة، تمهيداً لإطلاق سراحهم جميعاً دون شرط أو استثناء.

وفيما يلي نص كلمة الرئيس:

"نحيي اليوم وإياكم الذكرى التاسعة والستين للنكبة، نكبة عام 1948 ليست ذكرى من الماضي وانتهت، وانما هي الذكرى الأليمة والمستمرة في حياتنا، فشعبنا الفلسطيني الذي دفع ثمن تاريخ ليس تاريخه، لا يزال يتعرض للظلم ذاته، الذي بدأ منذ اكثر من مائة عام مع ظهور الصهيونية وروايتها الكاذبة، التي أنكرت وجودنا على أرضنا، ولا تزال تتنكر لحقوقنا الوطنية المشروعة المنصوص عليها في قرارات الشرعية الدولية.

وفي هذه الذكرى الأليمة، لا بد من التأكيد ان الظلم التاريخي الذي لحق بشعبنا وما يزال يتفاقم، وقد بدأ من الناحية العملية مع وعد بلفور المشؤوم، ومن هنا، فإننا ندعو الحكومة البريطانية، إلى تحمل مسؤوليتها التاريخية والأخلاقية، بأن لا تقوم بإحياء الذكرى المئوية لهذا الوعد الباطل والاحتفال به، وإنما عليها أن تبادر بدلاً من ذلك بتقديم الاعتذار لشعبنا الفلسطيني الذي دفع ثمناً باهظاً دماً وتشرداً، نتيجة لهذا الوعد المشؤوم وتنفيذه على حساب أرض وطننا التاريخي وعل حساب شعبنا وحقوقه المشروعة.

إن شعبنا لن يطوي صفحة النكبة، إلا بعد ان يتم الاعتراف بكامل حقوقه الوطنية المشروعة دون نقصان أو استثناء وفي مقدمتها حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران لعام 67 وعاصمتها القدس الشرقية.

لقد أوضحنا في المناسبات كافة أن السلام هو خيارنا الاستراتيجي، ولكن ليس بأي ثمن، إنما هو السلام العادل و الشامل، على أساس قرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية للسلام، بما يضمن حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة والتعويض بموجب القرار 194.

اليوم ونحن نحي ذكرى النكبة فإننا لن ننسى أسرانا الأبطال في سجون الاحتلال الذين يخوضون معركة الحرية والكرامة متوجهاً إليهم بتحية إجلال وتقدير، ونؤكد لهم أنه لن يهدأ لنا بال حتى ينال جميعهم الحرية ويعودوا إلى أهلهم وأسرهم مرفوعي الرأس، وهنا أدعو المجتمع الدولي للتدخل والضغط على الحكومة الإسرائيلية من أجل تلبية مطالبهم الإنسانية المشروعة والعادلة، تمهيداً لإطلاق سراحهم جميعاً دون شرط أو استثناء.

يا جماهير شعبنا الفلسطيني العظيم إن كفاحنا وصمودنا على أرض وطننا، وإصرارنا على التمسك بحقوقنا الوطنية هو العامل الحاسم الذي سيقودنا حتماً نحو الحرية والاستقلال، مؤكدين على استخلاص الدروس والعبر من النكبة خاصة في ظل هذه التحديات الخطيرة التي تواجه القضية الفلسطينية، لذلك نجدد الدعوة إلى ضرورة إنهاء الانقسام وتوحيد الصف الوطني من أجل مجابهة التحديات كافة، لأن وحدتنا الوطنية هي مبدأ مقدس وبها ومن خلالها سيحقق شعبنا آماله وطموحاته وبناء دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

المجد لشهدائنا الأبرار

الحرية لأسرانا الأبطال

عاشت فلسطين حرة مستقلة

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017