الأخــبــــــار
  1. المقدسيون يحتفلون وينتظرون قرار المرجعيات والقرار الرسمي لدخول الاقصى
  2. اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال عند مدخل بلدة الخضر الجنوبي
  3. نصر الله يوجه تحية للمقدسيين الذين هبوا للدفاع عن القدس
  4. دحلان يشارك نواب حماس في جلسة للتشريعي غدا عبر الفيديو لأول مرة
  5. الرئيس يتلقى اتصالا من ملك الاردن ويتفقان على توحيد الجهود حول الاقصى
  6. الاحتلال يحضر جرافات الى منطقة باب الاسباط بصحبة طواقم البلدية
  7. "العمل الوطني والإسلامي"تدعو لإقامة صلاة الجمعة بالشوارع واعلان النفير
  8. المرجعيات الدينية: الصلوات مستمرة على أبواب الأقصى وفي القدس
  9. تسليم التقرير- تغييرات وتجاوزات حول الاقصى والصلوات مستمرة بالشوارع
  10. د. صيدم: بدء التعاون السنغافوري- الفلسطيني في مجال التعليم المهني
  11. الحسيني: الرئيس يدعم صمود المقدسيين فالأقصى مركز الصراع
  12. هنية يوجه رسائل إلى قادة دول عربية وإسلامية
  13. الاحتلال يعتقل 29 مواطنا من الضفة
  14. فيتنام تؤيد الحقوق الوطنية المشروعة لفلسطين
  15. المحكمة الأوروبية العليا تحكم ببقاء حماس على لائحة الاتحاد للإرهاب
  16. الاحتلال ينصب حاجزا عسكريا على مدخل كفل حارس
  17. الاحتلال يعلن منزل أبو رجب في الخليل منطقة عسكرية مغلقة
  18. توغل محدود لآليات الاحتلال على أطراف بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة
  19. واشنطن: حزب الله يحضر لحرب ضد إسرائيل
  20. الإيزيدية العراقية الهاربة من "داعش" تصل إسرائيل

هل يتدخل الملك الأردني لإنقاذ حياة مروان البرغوثي؟

نشر بتاريخ: 09/05/2017 ( آخر تحديث: 09/05/2017 الساعة: 21:41 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
في العصر الذهبي الذي تشهده العلاقة الفلسطينية الاردنية، لا سيما بعد الاتفاق شبه الكامل بين الرئيس ابو مازن والملك عبد الله بن الحسين في ملفات الحل النهائي وأولها القدس والاقصى واللاجئين والمياه والحدود ، يرتفع سقف الاسئلة بطريقة لم نكن نجرؤ على طرحها من قبل . وهو الامر الذي يقودنا الى فضاءات جديدة تسمح للمراقبين ان يتخيلوا سيناريوهات جديدة وايجابية.

حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة لم تتردد في تحويل اضراب الاسرى المطلبي الى معركة سياسية هدفها الاغتيال السياسي وحتى الاغتيال الجسدي للاسير البرلماني القائد د. مروان البرغوثي. ويُجمع المحللون على ان اسرائيل فعلت كل شيء ممكن في الاسابيع الاربعة الماضية من اجل تدمير صحة البرغوثي واغتياله سياسيا .

اما الصحفي الاسرائيلي افي زخاروف فقد نشر تقريرا باللغة العبرية يؤكد أن محاولة اسرائيل ضرب شعبية مروان البرغوثي من خلال فيديو يستهدف صيامه واضرابه قد باءت بالفشل، وان شعبيته في ارتفاع مضطرد. وفي فيلم مروان البرغوثي يقول الرئيس عباس ان اسرائيل رفضت في كل مرة تدخله من اجل اطلاق سراح البرغوثي لان الحكم الذي صدر بحقه ظالم، حيث قامت محكمة عسكرية ( مرفوضة بالقانون الدولي ) باصدار حكم السجن المؤبد خمس مرات اضافة الى 40 عاما في الزنازين .

هذه القصة تذكرنا بقصة الشيخ الشهيد احمد ياسين والذي رفض الاحتلال طلبات عرفات المتكررة الافراج عنه، حتى قام الراحل الملك حسين بطلب اطلاق سراحه مقابل خلية الموساد التي حاولت اغتيال خالد مشعل ، وبالفعل وافق نتانياهو نفسه على اطلاق سراح الشيخ احمد ياسين ، بل ان الذي سافر الى عمان عام 1997 وانجز الصفقة هو ارئيل شارون شخصيا .

فهل يتدخل العاهل الاردني الملك عبد الله، وعلى خطى والده الراحل الملك حسين، لانقاذ حياة الاسير مروان البرغوثي واستضافته مؤقتا في الاردن الى حين عودته لفلسطين، وهو الامر الذي يرتبط عضويا بتلبية مطالب جموع الاسرى بالحرية واطلاق سراحهم في اسرع وقت ممكن .

بعض الشخصيات الوطنية في العاصمة الاردنية عمان لم تستبعد هذا السيناريو، بل وذهبت في حديثها معي الى أبعد من ذلك وان الامر قد يشكل خطوة ايجابية اخرى في التقارب الاردني الفلسطيني في الحاضر والمستقبل .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017