الأخــبــــــار
  1. مستوطنون يهاجمون سكان تل ارميدة والكرنتينا وشارع الشهداء بالخليل
  2. فتح: استهداف أمن وأرض مصر استهداف للأمتين العربية والاسلامية
  3. نصف مليون متظاهر ببرشلونة ضد قرارات حكومة اسبانيا
  4. الاحتلال يعتقل شابين بعد الاعتداء عليهما شرق جنين
  5. التربية: 3778 تقدموا لوظائف إدارية في الوزارة والمديريات
  6. إدارة ترامب تدرس إيقاف لم شمل أسر اللاجئين
  7. البنك الدولي: مشاريعنا بالتعليم في فلسطين هي الأفضل بالمنطقة
  8. الحكومة تنعى شهداء الشرطة والقوى الأمنية في مصر
  9. مصرع طفلة عامين جراء دهسها من سيارة في رفح
  10. جيش الاحتلال يقصف 3 مدافع للجيش السوري ردا على سقوط 5 قذائف بالجولان
  11. الاحتلال يحتجز عشرات المزارعين خلف الجدار بسلفيت
  12. ارتفاع حصيلة شهداء الجيش المصري لـ58 ضابطا ومجندا
  13. نتنياهو يعمل على حشد دعم القوى العالمية لوقف انتكاسات أكراد العراق
  14. عريقات يغادر المستشفى بعد 7 أيام من زراعة الرئة
  15. الرئيس: الكوبلاك أحد أهم روافد العمل الشعبي لمنظمة التحرير
  16. استشهاد 14 شرطيا مصريا في اشتباك مسلح بمنطقة الواحات
  17. تقرير يوضح تدهور الحالة الانسانية بغزة: مليون ونصف تحت خط الفقر
  18. بريطانيا تؤكد على وجوب إيجاد حل للقضية الفلسطينية
  19. اصابة مواطن وشقيقته وطفلتيها بجراح متوسطة جراء إنفجار برفح
  20. الاحتلال يعتقل مواطنا خلال تظاهرة لاخلاء المستوطنين من منزل ابورجب

"ديناصور سلفيت" ينتظر مولودا بالنطف

نشر بتاريخ: 25/04/2017 ( آخر تحديث: 26/04/2017 الساعة: 08:39 )
سلفيت- خاص معا- تعيش عائلة الأسير عماد فاتوني والملقب بـ "ديناصور سلفيت" وبـ "أبو العبد"، حالة من الترقب استعداداً لاستقبال مولود ابنهم الاسير وهي الحالة الأولى في سلفيت التي تتم لأسير خلف القضبان عبر النطف المهربة.

الأسير عماد فاتوني 50 عاماً من مدينة سلفيت، حرمه القدر منذ وأن كان عمره 13 عاماً من والديه، لتقوم بتربيته زوجة أخيه الحاجة "خولة فاتوني" ليمضي نصف عمره داخل السجون الإسرائيلية،

معا زارت زوجة أخيه الحاجة "خولة فاتوني" 72 عاماً، لتجد بين طيات وجهها حزنا ودموعا على فراق عماد، وبلهفة قالت ":عماد أحب وأعز من أولادي الذين أنجبتهم، أنا من قمت بتربيته، وكان عمره 13 عاما بعد وفاة والدته، لتتركه لي، فكنت له الأم التي تخاف عليه، والأب الصارم الذي يستخدم القسوة لأمده بالصلابة والقوة في مواجهة الحياة".
وبنبرة صوتها القوية تضيف: "إنغمس عماد منذ صغره لمواجهة الاحتلال الاسرائيلي، ليسرق منه أجمل سنوات عمره داخل الزنازين".

صمتت خولة لدقائق وأخذت تتمعن صورته التي بين يديها، لتعود لمواصلة حديثها بعد أن إنتهت من تقبيلها، لتحدثنا عن مراحل إعتقاله قائلة": أول مرة أعتقل عماد عام 1989، وتم الحكم عليه لمدة عام بسبب نشاطه ومشاركته في الانتفاضة الأولى، وقام الجيش بتطويق المنطقة ومن ثم اقتحام المنزل، لإعتقاله، وعند دخولهم للمنزل طلبوا احضار ابو العبد "عماد"، وعند رؤيته تفاجئوا به، لأنه قصير القامة، وقالوا لنا بتعجب هذا هو أبو العبد!!!، كانت إجابتنا نعم هذا هو، وقاموا بوضعه على مقدمة الدورية، وساروا به في شوارع سلفيت، واهل البلد يشهدوا بذلك".

وعن اعتقاله الثاني، أوضحت أنه ": كان بتاريخ 21/11/ 1992 وتم الحكم عليه 30 عاما، وكانت تهمته محاولة تنفيذ عملية تفجير سيارة داخل اسرائيل، مع مجموعة من رفاقه، ولكن تم القبض عليهم من قبل الشرطة الاسرائيلية لأنهم أضلوا الطريق، ولم يتمكنوا من مكان هدف تفجير السيارة، وتكمل": أمضى منها 20 عاما داخل السجون، وخرج منها بصفقة شاليط عام 2011، وكانت فرحتي لا توصف، ولم أصدق أن عماد تحرر وأصبح قريب مني، وقمت بتزوجيه وأنجب أبنته الأولى".

وتواصل الحاجة خولة حديثها: "لم يتركنا الاحتلال بفرحتنا، الى أن تم إعتقاله للمرة الثالثة وكانت بتاريخ 18/6/2014، والتهمة بحجة عودته لنشاطاته ضد الإحتلال من جديد، وأنه عليه إكمال محكوميته السابقة كما أخبرهم السجان، والتي بقي منها 10 سنوات. حيث أنه تم إحتساب العامين والنصف العام خارج السجن، ليبقى له 5 سنوات، داخل السجون، وعن اعتقاله الأخير تقول خولة": إنه تم إقتحام منزل آخر قريب من منزل عماد، وتم إعتقال المواطن امير عبد الرحيم بإعتباره عماد، وبعد أن تم التحقيق معه تبين لهم بأنه مواطن آخر، الى أن عادوا ﻹعتقال عماد بعد تفتيش المنزل".

صمتت خولة وأجهشت بالبكاء ثم نطقت": لم أرى عماد منذ إعتقاله بسبب مرضي والذي تأمر مع إشتياقي له، بعده عني مرض وقهر، وأشعر بأنني وحيدة بدونه، بالرغم من إتصاله علي بإستمرار، وتوصيته بأن أنتبه لنفسي ولإبنته "أمينة" ولزوجته وللجنين الذي بأحشاءها، وتضيف بإبتسامة غمرت وجهها ": فرحتنا بنجاح زراعة النطف لا تعادل شيئا".

وبخصوص إضراب الأسرى دعت الله بأن ينصرهم جميعا على السجان، وقالت: "عليهم الصمود من أجل تحقيق جميع مطالبهم، وأتمنى للجميع الحرية، وأملي الوحيد رؤية عماد بين أسرته ومع إبنته وإبنه المنتظر، قبل أن تفارق الروح لباريها".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017