الأخــبــــــار
  1. قراقع وفارس: الاسرى يعلقون اضرابهم بعد التوصل لاتفاق مع لجنة الاضراب
  2. شرطة ونيابة رام الله تحققان بوفاة فتاة 26 عاما من بيت لقيا
  3. مسلحون يسيطرون على سجن يضم كبار رموز نظام القذافي
  4. الحزب الديمقراطي الأمريكي يطالب بحق تقرير المصير للفلسطينيين
  5. 5 اصابات إحداها حرجة في حادث تصادم قرب صوريف شمال الخليل
  6. المجلس الثوري يصادق على اضافة الاسير كريم يونس عضوا في اللجنة المركزية
  7. منظمات حقوقية إيطالية تطالب اسرائيل الاستجابة لمطالب الأسرى
  8. وفاة طفل 11عاما من سكان مشروع عامر بغزة جراء غرقه في البحر
  9. القناة 10:واشنطن طلبت عودة المفاوضات بين الفلسطينيين واسرائيل خلال شهر
  10. المفتي العام يعلن ثبوت رؤية هلال رمضان مساء اليوم وغدا اول ايام رمضان
  11. ثلاث إصابات برصاص الاحتلال على الحدود الشرقية لقطاع غزة
  12. 5 اصابات في مواجهات على حاجز قلقيلية الجنوبي
  13. اصابة شاب بجروح والعشرات بالاختناق في كفر قدوم
  14. إصابة شابين ومجندة في مواجهات قرية النبي صالح شمال غرب رام الله
  15. إصابة شاب برصاصة بالكتف و9 آخرين بالاختناق في مواجهات بيتا
  16. الرئيس يدين الهجوم الإرهابي في المنيا ويؤكد الوقوف إلى جانب مصر
  17. اصابات بالاختناق خلال مواجهات في بيت امر
  18. الشؤون المدنية تتسلم اليوم جثمان الشهيد الطفل رائد ردايده من بيت لحم
  19. الامن المصري: 24 شهيدا و16 جريحا بصفوف حجاج اقباط باطلاق نار في المنيا
  20. تدهور الوضع الصحي للأسرى أحمد سعدات وعاهد غلمه ومحمد القيق

معركة الأسرى حركت المياه الراكده

نشر بتاريخ: 21/04/2017 ( آخر تحديث: 21/04/2017 الساعة: 11:42 )
الكاتب: عبد الله كميل
ان المتتبع لتاريخ الحركة الوطنيه في الاراضي المحتلة يجد ان اهم دعامتين لها كانت الحركة الوطنيه الأسيره والحركة الطلابية الا ان هذه الدعامات اصابها بعض التراجع في السنوات الاخيرة ما ادى الى حالة من الركود الوطني فجاءت معركة الأسرى لتعيد الروح لحالة الصدام المباشر مع الاحتلال وهي التي تعيد الروح للحركة الوطنية على اعتبار ان حالة التصادم مع الاحتلال وبأي شكل تشكل الرافعة الاساسية للحركه الوطنية واداة حقيقية للالتفاف الجماهيري حولها ..ويبدو جليا ان الأسرى وعلى رأسهم المناضل الكبير مروان البرغوثي ايقنوا انه آن الاوان لاستعادة دور الحركة الوطنية الأسيره كرافد اساسي للحركة الوطنية من خلال البدء بمعركة عنوانها الحرية والكرامة ليس للأسرى فحسب انما لكل ابناء شعبنا لا سيما ان شعبنا يحيا اقسى الظروف الناتجة عن الانقسام الذي تعيشه الساحة الفلسطينية منذ ما يربو على العشر سنوات والذي استثمرته اسرائيل فقامت بالاستيلاء على العقارات والاراضي في القدس واستباحت المسجد الاقصى ودنسه مستوطنوها بشكل لافت بعد ان كانت مجرد زيارة تفجر الاوضاع كما حصل على اثر ما يسمى بزيارة شارون لباحات الاقصى ..
انطلق الاسرى بمعركة الامعاء الخاوية لتحقيق مطالب انسانية عادلة وتحقيق انجازات كانت قد حققت في الماضي بعد ان تم انتزاعها بفعل وحدة الاسرى ونضالاتهم وتضحياتهم المتواصلة ..وبنفس الوقت لاستعادة الدور الهام لهم والذي افتقدوه بفعل تغيير المعادلة داخل السجون وظروف لا داعي لذكرها ولكن لابد من عودة المنظومة القيميه والعقل الجماعي والخطه الجماعية والمنهج الواحد الذي يوحد الحركة الاسيرة حيث ثبت قطعا بان الحركة الاسيرة لا يضبط ايقاع حراكها الدؤوب والمؤثر الا حركة فتح وهذا ما يحصل الان ..ففتح بدأت باستعادة دورها الريادي بدءا من السجون المنتفضة مرورا بالضفه وغزة والقدس والداخل وصولا الى الجاليات في الخارج حيث التفاعل الشعبي وحالة التضامن الذي بدأ بالتصاعد في كل العالم ..

الاسرى سينتصرون بتحقيق مطالبهم الانسانية وباستعادة دورهم ..وستعود الحياة التنظيمية والنضاليه داخل السجون كما كانت سابقا ..وسيعود تأثير الحركة الاسيرة على الفلسطينيين بكل مكان وكذلك سيعود تأثير الحركه الطلابيه والذي بدأت ملامحه تظهر من خلال هذا الانتصار لحركة الشبيبة في جامعة النجاح الذي يعيدنا الى الثمانينات ..سيضحك الاسير بعد هذه المعاناة وسيبكي السجان الذي سيركع امام من سيجعلون من قلاع الاسر اكاديميات ثورية ثائرة ومحررة ..
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017