الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين بينهم طفل
  2. زوارق الاحتلال تطلق النار تجاه الصيادين شمال غزة
  3. الفصائل الفلسطينية تتفق على إجراء انتخابات عامة قبل نهاية 2018
  4. وفد مصري الى غزة خلال 48 ساعة لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة
  5. الاحمد: السلاح الفلسطيني يجب أن يكون واحدا
  6. الأحمد: إنهاء الانقسام كليا ينتهي بإجراء الانتخابات
  7. واشنطن تخطط للحفاظ على وجودها العسكري في سوريا بعد هزيمة "داعش"
  8. الطقس: جو بارد وفرصة لسقوط الامطار
  9. هآرتس نقلاعن مسؤول فلسطيني:ابومازن رفض قبول دعوة أميركية لزيارة واشنطن
  10. نائب رئيس الولايات المتحدة سيلقي خطابا امام الكنيست الشهر المقبل
  11. مستشار حكومة اسرائيل: "قانون التسوية" غير دستوري
  12. السويد: دعمنا لفلسطين ينبع من قناعات أخلاقية
  13. التربية والمانحون يبحثون عددا من القضايا التعليمية
  14. الصحة: نسبة الإناث المصابات بداء السكري أعلى عن الذكور
  15. أمين عام الرئاسة يستقبل وفدا من "حاخامات من اجل السلام"
  16. تتارستان تؤكد دعم حقوق الشعب الفلسطيني ونضاله المشروع
  17. الخارجية: شروط نتنياهو وأركان ائتلافه عراقيل على طريق "صفقة القرن"
  18. الحساينة يدعو أصحاب المنشآت الصناعية المتضررة لاستلام تعويضاتهم
  19. سعد الحريري يعلن من بيروت تجميد استقالته
  20. إسرائيل تدعي ضبط مواد متفجرة بطريقها لغزة عبر كرم أبو سالم

مجلس الشيوخ الفرنسي ينظم حلقة دراسية حول فلسطين

نشر بتاريخ: 19/04/2017 ( آخر تحديث: 20/04/2017 الساعة: 08:40 )
باريس- معا- أقيم في مقر مجلس الشيوخ الفرنسي حلقة دراسية بعنوان "دولة فلسطينية الآن"، بمبادرة من "ماري فرانس بوفيس" عضو مجلس الشيوخ الفرنسي وعضو لجنة الصداقة البرلمانية الفلسطينية الفرنسية.

وتوزعت الحلقة على عدة محاور، الاول تاريخي بعنوان "من الاحتلال الى الاستيطان وصولاً الى ضم فلسطين"، وحاور فيها كل من مكسيم بوناتويل الرئيس المشارك للاتحاد اليهودي الفرنسي من اجل السلام، وتوفيق تهاني رئيس جمعية الصداقة الفرنسية الفلسطينية، وجان فرانسوا لوغران الباحث في معهد دراسات العالم العربي والاسلامي في جامعة اكس مارسيليا، وياسر قوس رئيس اللجنة الافريقية الفلسطينية في القدس، وفيرونيك بونتون الباحثة الانتربولوجية في المعهد العالي للدراسات الاجتماعية في باريس.

وتناولت المداخلات في هذا المحور العديد من النقاط التي ناقشت الخطوات الاسرائيلية المعتمدة على سياسة القضم البطيء للاراضي الفلسطينية، وصولاً الى الهدف النهائي وهو ارض فلسطين خالية من سكانها كي تستطيع دولة الاحتلال ضمها دون أي خوف على التركيبة السكانية الحالية التي تتيح لليهود اغلبية ملحوظة.

ومن هذه الخطوات مصادرة الاراضي العامة والخاصة، وتشجيع بناء المستوطنات، وسياسة تهجير الفلسطينيين بوضع جميع انواع العراقيل في وجههم، وايضاً شق الطرق على حساب الاراضي الزراعية الفلسطينية وعزل الفلسطينيين في كانتونات صغيرة وكبيرة، وسياسات القتل العمد والاعتقال الغير المبرر والاحكام المجحفة وغيرها من الممارسات التي تمهد الطريق لاسرائيل كي تستولي على اكبر مساحة من الارض باقل عدد من السكان.
وفي القسم الثاني الذي جاء تحت عنوان "في مواجهة ضم الاراضي الفلسطينية المحتلة علينا التحرك فوراً قبل فوات الأوان"، وفيه تحدثت لورنس كوهين عضو مجلس الشيوخ الفرنسي عن منطقة فال دو مارن، وكامي لينيه الامين العام لمنظمة الشباب الشيوعي الفرنسي، وكلود ليوستيك رئيسة تجمع الجمعيات الاهلية الفرنسية من اجل فلسطين، وسيفيرين بيتر نائبة رئيس بلدية ايفري سور سن الفرنسية المحاذية لباريس.

وشددت الكلمات في هذا المحور على ضرورة تعميق وتدعيم التضامن الفرنسي مع فلسطين في جميع المجالات وذلك دعماً لصمود الشعب الفلسطيني على أرضه.
كما تحدث المشاركون عن ضرورة توسيع شبكة التعاون والشراكة اللامركزية بين المدن الفرنسية والمدن والبلدات والقرى والمخيمات في فلسطين، وضرورة تأطيرها في مشاريع ذات فائدة تعود على المواطن الفلسطيني وعلى مجتمعه.

وطالب المتحدثون بضرورة وضع نداءات المقاطعة ضمن الاطار القانوني الذي حددته المحكمة الاوروبية لحقوق الإنسان وذلك بالمطالبة بمقاطعة البضائع المنتجة في المستوطنات الاسرائيلية اللا شرعية.

وفي نهاية الحلقة الدراسية، ألقى سلمان الهرفي سفير فلسطين لدى فرنسا كلمة شكر في بدايتها عضو مجلس الشيوخ الفرنسي بوفيس على مبادرتها، كما شكر المتداخلين على مداخلاتهم، مؤكداً" أن الحق ان وجد اصدقاء له كهؤلاء لا بد ان ينتصر مهما طال الزمان".

وقال الهرفي إن الاحتلال الاسرائيلي يسير بعكس مجرى التاريخ، وأنه لا بد زائل ذات يوم، وحيا الافكار الخلاقة والمبدعة التي طرحها المتداخلون، مؤكداً على استعداد فلسطين بكافة مؤسساتها على العمل مع المؤسسات الفرنسية لتطوير العلاقات الثنائية سواء على المستوى الرسمي او الشعبي بين البلدين.

واضاف الهرفي في كلمته الختامية، إن فلسطين كانت وعلى مر الزمان حاملة رسائل السلام للعالم ولن تكون الا كذلك، وأن على الاحتلال الاسرائيلي أن يفهم ان الشعب الفلسطيني التواق للحرية لن يستكين ولن يرضخ للامر الواقع، وعلى قادة الاحتلال العنصري البغيض مراجعة دروس التاريخ كي يعرفوا اننا شعب لم نرضخ يوماً لاحتلال مهما طال.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017