عـــاجـــل
الرئيس يعود إلى الوطن بعد قطع زيارته الخارجية لمتابعة تطورات الأقصى
عـــاجـــل
الاحتلال يغلق القدس أمام من هم أقل من 50 عاما
الأخــبــــــار
  1. الرئيس يعود إلى الوطن بعد قطع زيارته الخارجية لمتابعة تطورات الأقصى
  2. الاحتلال يغلق القدس أمام من هم أقل من 50 عاما
  3. الاحتلال يعتقل 9 مقدسيين بينهم حاتم عبد القادر وعدنان غيث
  4. الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة والعظمى بالقدس 31 مئوية
  5. الازهر الشريف يطالب بتحرك عاجل لانقاذ الاقصى
  6. الكابينت يقرر ابقاء البوابات الالكترونية ويحشد قواته بمحيط الاقصى
  7. اوقاف الخليل تدعو لصلاة الجمعة في ملعب الحسين
  8. وفد عربي يزور الحرم الابراهيمي ضمن مؤتمر الشبابي العربي الاول
  9. مراسلتنا:22 اصابة بالمطاط بينهم اثنان خطيرة في مواجهات قرب باب الاسباط
  10. وفد فلسطيني يدعو اذربيجان للضغط على الاحتلال لإزالة تعدياته بالقدس
  11. وزير الصحة: أولويتنا هي تجهيز مشاف تخصصية مركزية
  12. الاحتلال يخشى انطلاق طائرات دون طيار مفخخة من الضفة
  13. نتنياهو يترأس اجتماعا طارئا في مقر وزارة الجيش لبحث أمر الاقصى الساعة8
  14. قيود احتلالية مشددة على حركة سكان الخليل القديمة
  15. قائد الجيش الإسرائيلي السابق يدلي بشهادته في قضية الغواصات الالمانية
  16. استشهاد شاب في تقوع بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن
  17. قائد الجيش الإسرائيلي السابق يدلي بشهادته في قضية الغواصات الالمانية
  18. الحمد الله: إسرائيل تقابل السلام بالاستيطان وحصار القدس

رام الله تشيع شهيد الواجب أبو الحج

نشر بتاريخ: 20/03/2017 ( آخر تحديث: 20/03/2017 الساعة: 19:05 )
رام الله- معا- شيعت قوات الأمن الوطني، اليوم الإثنين ،جثمان الشهيد المساعد حسن علي أبو الحاج من بلدة كوبر قضاء رام الله، في مراسم عسكرية ورسمية مهيبة، بمشاركة من مختلف ضباط ومنتسبي المؤسسة الأمنية والعسكرية الفلسطينية.

وطالب مواطنو بلدة كوبر بوضع حد للفلتان الأمني الذي راح ضحيته أفراد قوى الأمن والمواطنين الأبرياء.

وفي كوبر حمل الشهيد ملفوفا بالعلم الفلسطيني، وعلى اكتاف رجال الامن، وصولا الى منزله لالقاء نظرة الوداع الاخيرة على الجثمان، ثم ادى المصلون صلاة الجنازة عليه، قبل أن يوارى الثرى على وقع اطلاق 21 رصاصة تكريما لبسالته.

وفجعت العائلة باستشهاد حسن، بينما تترقب تخرج شقيقه الأصغر أحمد (22 عاما) من الكلية العسكرية بالجزائر ليلتحق بالطريق ذاته الذي اختاره حسن، وسط قلق ومخاوف من أن يواجه نفس المصير.
وكان ابو الحج ارتقى برصاص خارجين على القانون في مخيم بلاطة بنابلس خلال محاولته وافراد من قوات الامن اعتقال مطلوبين في مخيم بلاطة حيث قام المطلوب رقم واحد في المخيم احمد ابو حمادة باطلاق النار عليهم ما أدى إلى استشهاد ابو الحج وإصابة آخر.
وانطلق موكب التشييع من مدينة نابلس وصولا الى رام الله، حيث سجّي الجثمان الطاهر في حديقة الاستقلال، ثم حمل في مركبات عسكرية، وصولا الى بلدة كوبر.
يذكر أن الشهيد حسن خطب بينما كانت خطيبته مصابة بنوع من مرض السرطان، فقف الى جانبها في رحلتها العلاجية التي استمرت سنة و3 اشهر تقريبا، وتزوجها بعد شفائها قبل ستة شهور تقريبا.

وكانت اخر كلمات الشهيد لزميله اثناء الواجب "دير بالك على مرتي وبنتي"، ونطق الشهادتين.

وقالت والدة الشهيد: كنت دائما أحزن على أمهات الشهداء في وداع أبنائهم، وفقدت حسن، وكان آخر ما توقعته أن يقتل ولدي برصاص فلسطيني، ليكون جرحي جرحين.

وأكدت أنها كانت دائمة التعلق بحسن لغيابه الطويل ولطبيعة عمله في الأمن الوطني، التي تتضمن المخاطرة والتعب والغياب عن المنزل، مضيفة" ما فكرت أن الغيبة رح تطول".

وأوضحت أن حسن تزوج منذ 6 أشهر، لكن زوجته التي لا تزال عروسا باتت ارملة، وهي تنتظر مولودها البكر.
ونعت الحكومة الشهيد المساعد ابو الحاج، مشيرة أنه ارتقى خلال تأديته واجبه اتجاه ابناء الشعب في توفير الامن وملاحقة المتسببين في الفلتان والفوضى.
وقال المتحدث باسم الحكومة طارق رشماوي في حديث لصوت فلسطين إنها لن تتهاون في ملاحقة الخارجين على القانون.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017