الأخــبــــــار
  1. مصرع عامل في ورشة بناء بمدينة تل أبيب
  2. آليات الاحتلال تجرف أراض قرب قرية دير سمعان الأثرية
  3. الأحمد: الانتهاء من إعادة تشكيل قوة أمنية في عين الحلوة
  4. مواقع عبرية: حماس اغلقت معبر بيت حانون بعد اغتيال مازن فقهاء
  5. الطقس: جو صاف وارتفاع على درجات الحرارة
  6. قادة اوروبا يؤكدون وحدة صفهم
  7. مقتل اسرائيلي طعنا في تل ابيب
  8. الرئيس يتسلم جائزة "شتايغر" الالمانية للتسامح والامل في السلام
  9. مقتل شخصين في اطلاق نار بالناصرة
  10. المومني: مبعوثان أميركي وفرنسي إلى القمة العربية في الأردن
  11. مكتب نتنياهو ينفي صحة تقارير حول صيغة ترامب للاستيطان
  12. مقتل جندي مصري برصاص مسلحين جنوب العريش
  13. تحطم طائرة اسرائيلية خفيفة فوق كيبوتسات النقب
  14. البرلمان العربي: أغيثوا الشعب الصومالي
  15. مظاهرات في لندن ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
  16. الزراعة: خطة لاسعار وتوزيع الدواجن لشهر رمضان
  17. قوى رام الله: احياء يوم الارض من كفر مالك والمغير
  18. بدء اجتماع مجلس الجامعة العربية للاعداد لوزراء الخارجية قبيل القمة
  19. بلدية الاحتلال تجبر مواطنا مقدسيا على هدم سقف منزله
  20. كتائب الاقصى تنعى الاسير المحرر مازن فقهاء

محكمة العمل الاسرائيلية: يحق لمعلمات قلنسوة رفض "البصمة البيومترية"

نشر بتاريخ: 16/03/2017 ( آخر تحديث: 20/03/2017 الساعة: 08:33 )
القدس- معا- أصدرت محكمة العمل القطرية التابعة للاحتلال، أمس الأربعاء، قرارا يقضي بمنع بلدية قلنسوة من إجبار عاملات قسم التربية والتعليم على استخدام بطاقة حضور بيومترية (أي إثبات وجودهم عبر تمرير بصمة الأصبع)، منعًا للمسّ بخصوصية العامل.

وممّا جاء في حيثيات القرار، أنّ "إعطاء البصمة يمسّ الحق في الخصوصية والحق في الاستقلالية، وهي حقوق دستورية يكفلها قانون أساس: كرامة الإنسان وحريته ولا يمكن شرعنة أي مساس كهذا إلا بموافقة الأطراف بموجب القانون".

وكانت محكمة العمل اللوائية قد رفضت في السابق توجّه عاملات التربية والتعليم في بلدية قلنسوة، معتبرة وضع بطاقة حضور بيومترية حقًا للبلدية، لا يستوجب التشاور مع ممثلي العاملين. فقامت مجلس العمال في لواء المثلث الجنوبي في الهستدروت بالاستئناف إلى محكمة العمل القطرية، التي قلبت القرار رأسًا على عقب.

من جانبه، قال رئيس مجلس العمال في لواء المثلث الجنوبي، النقابي الجبهوي جميل أبو راس: "نعتبر هذا القرار إنجازًا كبيرًا للعاملات في قلنسوة، بعد 5 سنوات من انفجار القضية وبعد 3 سنوات من تقديم الاستئناف بواسطة القسم القانوني في الهستدروت.
وانضمت إلى الإجراء القضائي جمعية حقوق المواطن وجمعية عنوان العامل، لأهميته المبدئية".

وأضاف أنّ "هذه بشرى سارّة لجميع العاملين في البلاد، ورسالة هامة إلى المشغّلين، بأنّ يجب احترام حقوق العامل وكرامته، لا سيمات الحق في الخصوصية، والتحاور مع العاملين حول أنظمة العمل المختلفة، وليس استخدام طريقة فرض الأمر الواقع، أو الانتقام من العاملين الذين يدافعون عن حقوقهم".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017