الأخــبــــــار
  1. اصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال لمسيرة بذكرى يوم الأرض في بيت لحم
  2. الحمد الله: لن تستطيع إسرائيل أن تلغي حقنا في أرضنا
  3. مطالبات برفع القيود التي فرضتها داخلية غزة عقب اغتيال فقهاء
  4. داخلية غزة: اغتيال فقهاء مرحلة فاصلة في عمل الوزارة
  5. الاحتلال يطلق النار والغاز على فعالية ليوم الارض بمادما جنوب نابلس
  6. بدء فعاليات احياء ذكرى يوم الارض وزيارة ذوي وأضرحة الشهداء في سخنين
  7. ضبط 4500 لتر سولار مهرب في الرام
  8. سلطات الاحتلال تقرر فتح معبر "كرم أبو سالم" في غزة استثنائيا الجمعة
  9. تحليق مكثف للطيران الحربي والاستطلاع في أجواء غزة
  10. قوات الاحتلال تعتقل 12 مواطنا في الضفة الغربية
  11. الرئيس: القمة العربية حملت قرارات واضحة ومحددة حول القضية الفلسطينية
  12. إعلان عمان: حل الدولتين السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار
  13. ترامب في رسالة لنتنياهو: الرئيس عباس مستعد لعقد صفقة الان
  14. قمة فلسطينية مصرية أردنية لتنسيق المواقف وتوحيد الجهود
  15. إطلاق نار قرب مبنى الكابيتول في واشنطن
  16. ‏المجلس الوطني: شعبنا ماضٍ على درب من ضحوا دفاعا عن الأرض
  17. غزة- 10 سنوات سجن لمدان بالقتل
  18. التربية: جامعة القدس تخالف القانون والأنظمة والتعليمات
  19. رغم ضغط اسرائيل- تجديد حصول فلسطين على كرسي اليونسكو للفلك
  20. لندن تبلغ بروكسل رسميا بخروجها من الاتحاد الأوروبي

توضيح من زوجة الامين العام للجبهة الشعبية

نشر بتاريخ: 14/03/2017 ( آخر تحديث: 15/03/2017 الساعة: 08:42 )
رام الله - أصدرت عبلة سعدات زوجة الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أحمد سعدات بيانا توضيحيا حول مقابلة أجرتها مع وكالة شهاب.

وفيما يلي نص البيان الذي نشره موقع "بوابة الهدف":

أجرت وكالة شهاب اليوم الثلاثاء الموافق 14/3/2017 مقابلة معي عبر الهاتف بواسطة مراسلها محمد هنية من غزة تمحورت حول مناسبة مرور 11 عاماً على اقتحام سجن أريحا واختطاف الاحتلال زوجي المناضل أحمد سعدات " أبو غسان" ورفاقه والمناضل فؤاد الشوبكي.

وقد لاحظت في طريقة إجراء المقابلة ومن خلال الأسئلة المطروحة أن هناك محاولة وإصرار من الصحافي أن يضعني تحت الأمر الواقع وأن أجيب على أسئلة بإجابات تخدم توجه ما أو سياسة الوكالة.

ولكني قمت بالإجابة بالسياق العام، والموقف المعتاد الذي أطرحه في هذا الموضوع بالذات كل عام في هذه المناسبة.

وعند نشر الخبر تفاجئنا جميعاً بقيام الصحافي بتحريف جزء مهم من المقابلة وتحويرها حول مضمون لم أتناوله بالمطلق بغرض فرض أجندة معينة على الخبر تفقده مصداقيته، سواء في العنوان أو مضمون المقابلة والذي يشير إلى استغلال هذه المناسبة أسوأ استغلال وفي غير أهدافه، سواء بالإضافة أو التبديل أو التلاعب في الكلمات لأهداف تخدم الوكالة بعيداً عن المصداقية التي كنا نأملها.

حيث أنني في التعقيب على سؤاله حول دور السلطة في اعتقال أبو غسان، طرحت الموقف ذاته من قضية الاعتقال وقلت له "أن اعتقال السلطة لزوجي المناضل أبو غسان ساهم لاحقاً في اقتحام سجن أريحا، واعتقال الاحتلال له، وبسبب معرفتها قبل أسبوع بأن هناك شيء يعده الاحتلال، خاصة وأن المراقبين سينسحبون من السجن"، إلا أنه وبشكل مقصود كان يتعمد ترديد سؤاله لأكثر من مرة إذا ما كنت السلطة سلمته؟ وكأنه يريد أن يسمع هذه الكلمة فقط، مع العلم أن السلطة تتحمل مسؤولية في اعتقال زوجي المناضل ولدي عتب كبير على ممارسات السلطة، لكنّي لم أتحدث بالمطلق العبارة التي تضمنتها المقابلة "أن السلطة لها يد في تسليم زوجي".

وعند سؤالي عن رأيي بأن السلطة لن تستطيع تحرر الأسرى مثل مروان وأبو غسان، قمت بالإجابة عليه "بأن أملنا كبير بالمقاومة بفصائلها جميعاً، وأن تقوم بتحرير الأسرى من خلال صفقة تبادل للأسرى، خاصة وأن هناك عند المقاومة جنود أسرى، والأمل أن تتم عملية تبادل تكون مشرفة وأفضل من صفقة شاليط السابقة، واستخلاص العبر منها لأنه كما تعلمون أن الكثير من الأسرى الذين تحرروا فيه أعاد الاحتلال اعتقالهم مرة أخرى"، وهو ما تم تحريفه أيضاً بالإشارة إلى فصيل معين – رغم تقديرنا واحترامنا وافتخارنا بهذا الفصيل المقاوم الكبير وبانجازاته على صعيد المقاومة – ولكنني تحدثت بصيغة الجمع وهي فصائل المقاومة.

وأخيراً، سألني المراسل عن رسالة أخيرة في هذه المناسبة باسم أبو غسان، أكدت على الموقف ذاته الذي كان أبو غسان يطلب منا أن نطرحه في هذا الموضوع، واعتباره أنه معتقل سياسي في سجون الاحتلال على خلفية مقاومة الاحتلال وأن السبيل الوحيد لتحرير جميع الأسرى هو إنهاء الانقسام، واستعادة الوحدة، واستعادة كرامتنا وتحرير أرضنا، واستخلاص السلطة العبر والدروس من أخطائها.

وعلى ضوء التحريف المقصود في المقابلة، والذي أثار بلبلة وتساؤلات تواصلنا مع الوكالة والصحافي الذي أجرى المقابلة معي، وخيرته بأن يقوم بتعديل نص المقابلة حسب ما قمت بتوضيحه، أو حذف الخبر.

وقررت في هذا السياق وبعد إجراء هذه المقابلة والتحريف المقصود فيها مقاطعة الوكالة، وأطالبها بالاعتذار لي ولعائلة الأمين العام أبو غسان.

المناضلة/ عبلة سعدات "أم غسان"

المصدر: بوابة الهدف
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017