الأخــبــــــار
  1. مصرع مواطنة من جباليا إثر حادث مروري على دوار زمو شمال غزة
  2. الاحتلال يعترف بإصابة مجندة بالرصاص خلال هدم منزل الشهيد قنبع في جنين
  3. الصحة بغزة تؤجل 4000 عملية مجدولة بسبب العدد الكبير من الإصابات
  4. الاحتلال يعتقل عميد شؤون الطلبة في جامعة بيت لحم محمود محمد حماد
  5. الاحتلال يعتقل شابين ويصادر اسلحة في ابوديس
  6. الاحتلال يعتقل شابين اجتازا الشريط الحدودي بغزة
  7. طائرات ورقية مشتعلة تتسبب بحرائق في حقول القمح بمحيط غزة
  8. الاحتلال يعتقل 4 فلسطينين اجتازوا السياج الالكتروني من جهة قطاع غزة
  9. الجيش الإسرائيلي يقصف مدفعا سوريا ردا على سقوط قذيفة هاون بالجولان
  10. نيابة وشرطة بيت لحم تضبطان وتغلقان مصنع كريمات ومواد تجميل غير مرخص
  11. موسكو وبكين ستتصديان لجميع محاولات تعديل الاتفاق النووي الإيراني
  12. الاحتلال يقتحم مدرسة اللبن الساويه ويطلق قنابل الغاز والصوت بداخلها
  13. منصور: مقاطعة الشعبية "للوطني" التزام بمقررات حوار القاهرة
  14. شهيد وثلاث إصابات في انفجار ببيت لاهيا شمال قطاع غزة
  15. صحيفة روسية: روسيا تنقل صواريخ S-300 إلى سوريا قريبًا ومجانا
  16. اليات الاحتلال تخلع عشرات الأشجار في صورباهر لاقامة بنايات سكنية للجيش
  17. شهيد متاثر بحراحه في خانيونس وتوغل محدود ببيت لاهيا
  18. الاحتلال يغلق محيط جامعة القدس تزامنا مع رفع جدار الضم واندلاع مواجهات
  19. زوارق الاحتلال تطلق النار صوب مراكب الصيادين في بحر غزة وشمالها
  20. استشهاد عبد الله الشمالي من غزة متأثرا بجراحه التي أصيب بها قبل ايام

توضيح من زوجة الامين العام للجبهة الشعبية

نشر بتاريخ: 14/03/2017 ( آخر تحديث: 15/03/2017 الساعة: 08:42 )
رام الله - أصدرت عبلة سعدات زوجة الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أحمد سعدات بيانا توضيحيا حول مقابلة أجرتها مع وكالة شهاب.

وفيما يلي نص البيان الذي نشره موقع "بوابة الهدف":

أجرت وكالة شهاب اليوم الثلاثاء الموافق 14/3/2017 مقابلة معي عبر الهاتف بواسطة مراسلها محمد هنية من غزة تمحورت حول مناسبة مرور 11 عاماً على اقتحام سجن أريحا واختطاف الاحتلال زوجي المناضل أحمد سعدات " أبو غسان" ورفاقه والمناضل فؤاد الشوبكي.

وقد لاحظت في طريقة إجراء المقابلة ومن خلال الأسئلة المطروحة أن هناك محاولة وإصرار من الصحافي أن يضعني تحت الأمر الواقع وأن أجيب على أسئلة بإجابات تخدم توجه ما أو سياسة الوكالة.

ولكني قمت بالإجابة بالسياق العام، والموقف المعتاد الذي أطرحه في هذا الموضوع بالذات كل عام في هذه المناسبة.

وعند نشر الخبر تفاجئنا جميعاً بقيام الصحافي بتحريف جزء مهم من المقابلة وتحويرها حول مضمون لم أتناوله بالمطلق بغرض فرض أجندة معينة على الخبر تفقده مصداقيته، سواء في العنوان أو مضمون المقابلة والذي يشير إلى استغلال هذه المناسبة أسوأ استغلال وفي غير أهدافه، سواء بالإضافة أو التبديل أو التلاعب في الكلمات لأهداف تخدم الوكالة بعيداً عن المصداقية التي كنا نأملها.

حيث أنني في التعقيب على سؤاله حول دور السلطة في اعتقال أبو غسان، طرحت الموقف ذاته من قضية الاعتقال وقلت له "أن اعتقال السلطة لزوجي المناضل أبو غسان ساهم لاحقاً في اقتحام سجن أريحا، واعتقال الاحتلال له، وبسبب معرفتها قبل أسبوع بأن هناك شيء يعده الاحتلال، خاصة وأن المراقبين سينسحبون من السجن"، إلا أنه وبشكل مقصود كان يتعمد ترديد سؤاله لأكثر من مرة إذا ما كنت السلطة سلمته؟ وكأنه يريد أن يسمع هذه الكلمة فقط، مع العلم أن السلطة تتحمل مسؤولية في اعتقال زوجي المناضل ولدي عتب كبير على ممارسات السلطة، لكنّي لم أتحدث بالمطلق العبارة التي تضمنتها المقابلة "أن السلطة لها يد في تسليم زوجي".

وعند سؤالي عن رأيي بأن السلطة لن تستطيع تحرر الأسرى مثل مروان وأبو غسان، قمت بالإجابة عليه "بأن أملنا كبير بالمقاومة بفصائلها جميعاً، وأن تقوم بتحرير الأسرى من خلال صفقة تبادل للأسرى، خاصة وأن هناك عند المقاومة جنود أسرى، والأمل أن تتم عملية تبادل تكون مشرفة وأفضل من صفقة شاليط السابقة، واستخلاص العبر منها لأنه كما تعلمون أن الكثير من الأسرى الذين تحرروا فيه أعاد الاحتلال اعتقالهم مرة أخرى"، وهو ما تم تحريفه أيضاً بالإشارة إلى فصيل معين – رغم تقديرنا واحترامنا وافتخارنا بهذا الفصيل المقاوم الكبير وبانجازاته على صعيد المقاومة – ولكنني تحدثت بصيغة الجمع وهي فصائل المقاومة.

وأخيراً، سألني المراسل عن رسالة أخيرة في هذه المناسبة باسم أبو غسان، أكدت على الموقف ذاته الذي كان أبو غسان يطلب منا أن نطرحه في هذا الموضوع، واعتباره أنه معتقل سياسي في سجون الاحتلال على خلفية مقاومة الاحتلال وأن السبيل الوحيد لتحرير جميع الأسرى هو إنهاء الانقسام، واستعادة الوحدة، واستعادة كرامتنا وتحرير أرضنا، واستخلاص السلطة العبر والدروس من أخطائها.

وعلى ضوء التحريف المقصود في المقابلة، والذي أثار بلبلة وتساؤلات تواصلنا مع الوكالة والصحافي الذي أجرى المقابلة معي، وخيرته بأن يقوم بتعديل نص المقابلة حسب ما قمت بتوضيحه، أو حذف الخبر.

وقررت في هذا السياق وبعد إجراء هذه المقابلة والتحريف المقصود فيها مقاطعة الوكالة، وأطالبها بالاعتذار لي ولعائلة الأمين العام أبو غسان.

المناضلة/ عبلة سعدات "أم غسان"

المصدر: بوابة الهدف
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018