الأخــبــــــار
  1. المالكي: التشيك ورومانيا لن تنقلا سفارتيهما للقدس
  2. تقرير: الموساد اغتال فادي البطش لانه كان على علاقة مع كوريا الشمالية
  3. شرطة بيت لحم تقبض على متهم بالنصب والاحتيال بمبلغ مليون شيقل
  4. التربية: الاحتلال يمنع الطلبة والعاملين في خضوري/فرع العروب من دخولها
  5. الاحتلال يعتقل 5 مواطنين ويصادر الاف الشواقل
  6. ريال مدريد يعاقب بايرن على اهدار الفرص ويخطف فوزا 2-1 في ميونيخ
  7. حالة الطقس: امطار مصحوبة بعواصف رعدية
  8. ماكرون: ترامب يعتزم الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران
  9. موسكو: تصرّفات واشنطن بممتلكاتنا الدبلوماسية تتجاوز حدود المعقول
  10. الكويت تطرد سفير الفلبين
  11. التشيك: القدس عاصمة مستقبلية لدولة فلسطين
  12. فتح تحمل حماس المسؤولية عن اعضاء المجلس الوطني
  13. الاتحاد الأوروبي: مستمرون في دعم "الأونروا"
  14. هولندا لن تنقل سفارتها للقدس
  15. مصدر أردني ينفي سحب بلاده الجنسيات من مسؤولين بالسلطة
  16. رئيس التشيك يعلن عن نقل سفارة بلاده إلى القدس
  17. انتشال جثة فتاة جرفتها السيول في منطقة الرشايدة شرق بيت لحم
  18. مصرع فتى بدوي بعد أن جرفته السيول شرق ديمونا
  19. انقاذ 42 تلميذا جرفتهم السيول في عراد وجهود مستمرة لانقاذ 20 آخرين
  20. إغلاق مطار "سدي دوف" في تل أبيب بسبب الأحوال الجوية

ندوة ثقافية حول دور الشباب في المشهد الثقافي

نشر بتاريخ: 14/03/2017 ( آخر تحديث: 14/03/2017 الساعة: 15:14 )
قلقيلية- معا- ضمن سلسلة برامج احتفاء وزارة الثقافة بيوم الثقافة الوطني، نفذت وزارة الثقافة – مديرية محافظة قلقيلية وبالتعاون مع مديرية التربية والتعليم ندوة بعنوان "دور الشباب في المشهد الثقافي" في مدرسة بنات العمرية الثانوية وبمشاركة ثلة من معلمات وطالبات المدارس الثانوية في المدينة (مدرسة بنات أبوعلي اياد الثانوية ومدرسة بنات الشرعية الثانوية ومدرسة بنات الشيماء الثانوية ومدرسة بنات العمرية الثانوية)، بحضور أ. أنور ريان مدير مديرية الثقافة أ. مروان حجاوي رئيس قسم الفنون والتراث أ. آلاء أبوحامد من المديرية وأ. ريم عبدالحافظ مدير مدرسة بنات العمرية الثانوية، وأ. سلامة عودة مشرف اللغة العربية في التربية والتعليم، أ. مها عتماوي معلمة اللغة العربية، ولما داود ممثلة بلدية قلقيلية.

رحب أ. أنور ريان مدير مديرية الثقافة بالحضور الكريم، ونقل تحايا معالي وزير الثقافة د . ايهاب بسيسو لهم، موضحاً رؤيا الوزير لهذا اليوم، يوم الثقافة الوطنية، والذي يصادف 13 آذار من كل عام يوم ميلاد الشاعر الكبير محمود درويش، مثمناً التعاون الإيجابي والفعال بين مختلف المؤسسات الرسمية والأهلية في احياء هذا اليوم وبالأخص مديرية التربية والتعليم الرئة الأخرى في بناء جيل المستقبل جيل النصر والتحرير، كما قدم شكره لكل المدارس التي شاركت في هذا اليوم من خلال مجموعة من الطالبات المثقفات صاحبات الرؤى الفتية في رسم المستقبل، ومبيناً أهمية عاملين أساسين في بناء الدولة الفلسطينية العتيدة وهما العقل والساعد ، فالعقل يفكر ويخطط والساعد يبني وينفذ. كما أشار إلى أهمية هذه الندوة من حيث تركيزها على دور الشباب في المشهد الثقافي، وانعكاسها على البنية الفكرية والسلوكية لهذا القطاع الهام من قطاعات الشعب الفلسطيني.

بدورها قامت أ. مها عتماوي بتقديم ورقة عملها في هذا المجال، مبتدئة بالسؤال عن ماهية الشباب ، وماهية الثقافة للربط ما بين المفهومين بطريقة العصف الذهني ، ومن ثم تحدثت عن محاور عدة تخص الشباب من حيث توصيف واقع الشباب الفلسطيني بتفرعاته الثقافية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية، ومن ثم أخذت محور المشهد الثقافي للبناء عليه بطريقة تشاركية مع الطالبات مبينة مظاهر الثقافة في كل مجتمع، متسائلة أين دور الشباب يجب أن يكون؟ ومساهماته في هذا الشأن؟.

وفي مداخلة للأستاذ سلامة عودة مشرف اللغة العربية حيث رحب بالحضور مثمناً دور وزارة الثقافة في الحفاظ على الموروث الثقافي و تهيئة البيئة لتطوير الثقافة الفلسطينية ورعايتها وتفعيل دورها التنموي.

كما شرح المعنى اللغوي للثقافة والمثقف، ومن هو المثقف، ودوره، والمسؤوليات التي تقع على عاتقه . وعرج على بعض الإحصائيات العربية والعالمية والفلسطينية حول القراءة والكتاب والمسرح وغيره موضحاً واقع الشباب في التعاطي مع مكونات الثقافة المختلفة قياساً بواقع بعض دول العالم ، ومدى الأزمة والهوة السحيقة ما بين الشباب والكتاب كمثال، ومدى مساهمتهم في احياء هذه المكونات.

وفي نهاية الندوة تقدمت أ. ريم عبدالحافظ مدير المدرسة بشكرها لوزارة الثقافة – مديرية ثقافة قلقيلية على هذا الدور الإيجابي والسباق في رعاية الشباب من النواحي النفسية والذهنية والثقافية ، داعية إلى استمرار مثل هذه اللقاءات المثمرة مع جيل الشباب.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018