الأخــبــــــار
  1. وزارة الأشغال بغزة: دمار كلي وجزئي لحق بـ 880 وحدة سكنية نتيجة العدوان
  2. مسيرات في خان يونس ورفح تخرج ابتهاجا بالنصر ومبايعة للمقاومة
  3. الجهاد الإسلامي: أطلقنا صواريخ جديدة على عسقلان
  4. الغرفة المشتركة للمقاومة:جهود مصرية أسفرت عن تثبيت وقف إطلاق النار
  5. ليبرمان: نفتالي بينيت وايلات شكيد صوتا لصالح وقف اطلاق النار مع غزة
  6. اسرائيل: خلال التصعيد دخلت 445 شاحنة محملة بالبضائع لغزة
  7. جيش الاحتلال: 460 صاروخا سقط على اسرائيل والجيش قصف 160 موقعا بغزة
  8. هنية:في حال اوقف الاحتلال عدوانه فيمكن العودة لتفاهمات وقف اطلاق النار
  9. ليبرمان: نفتالي بينيت وايلات شكيد صوتا لصالح وقف اطلاق النار مع غزة
  10. مسؤول إسرائيلي تعليقا على التهدئة: "قذيفة واحدة يمكن أن تغير كل شيء
  11. الغرفة المشتركة للمقاومة: جهود مصرية أسفرت عن تثبيت وقف إطلاق النار
  12. هنية:في حال اوقف الاحتلال عدوانه فيمكن العودة لتفاهمات وقف اطلاق النار
  13. رغم حديث عن تهدئة- شهيد و3 اصابات بقصف اسرائيلي شمال القطاع
  14. اصابات في قصف اسرائيلي شمال القطاع
  15. استهداف مجموعة من المواطنين شمال قطاع غزة
  16. الرئيس يدعو لاجتماع طارئ للقيادة يوم الخميس
  17. اصابة 3 مواطنين بقصف اسرائيلي شمال خانيونس
  18. عشراوي: اجتماع للقيادة سيعقد بعد عودة الرئيس لبحث تطورات العدوان
  19. استهداف مجموعة وسط قطاع غزة بالقرب من مفترق المطاحن
  20. إسرائيل تعلّق الاتصالات مع الوسطاء وتبحث خيار الحرب

لاول مرة منذ الانقسام- احتفال حاشد لاحياء ذكرى انطلاقة حماس بنابلس

نشر بتاريخ: 13/12/2012 ( آخر تحديث: 13/12/2012 الساعة: 22:39 )
نابلس - تقرير معا - خرج الالاف من عناصر وانصار حركة حماس لاول مرة منذ الانقسام لاحياء الذكرى الـ 25 لانطلاقتها، تحت شعار "حجارة سجيل طريق الحرية"، بمشاركة كافة الفصائل الفلسطينية وعلى رأسها حركة فتح متمثلة بـ امين مقبول امين سر المجلس الثوري لحركة فتح ومحافظ نابلس اللواء جبرين البكري اضافة الى اعضاء من كتلة الاصلاح والتغيير التابعة لحركة حماس، وذلك في نابلس.

فقد انطلق الالاف من عناصر الحركة بينهم مئات النسوة بعد صلاة عصر اليوم الخميس، من امام مسجد النصر داخل البلدة القديمة بنابلس، رافعين الريات الخضراء ومرددين الهتافات الخاصة بحركة المقاومة الاسلامية حماس ومجددين القسم على مواصلة مشوار حماس التي اطلقها الزعيم الراحل احمد ياسين مؤسس الحركة، حتى وصل دوار الشهداء وسط مدينة نابلس.

وقال خليل عساف رئيس تجمع الشخصيات المستقلة لوكالة معا ان ما يحدث اليوم بنابلس هو بداية ممتازة لطي ملف الانقسام الفلسطيني – الفلسطيني والى الابد.

واضاف عساف :" نقول لكل المارقين الذي يسعون الى تخريب المصالحة... كفى فاليوم الشعب قال كلمته حان وقت المصالحة الفلسطينية".

وبدوره، قال الشيخ رياض العملة عضو المجلس التشريعي عن كتلة الاصلاح والتغيير التابعة لحماس لوكالة معا :" نحن نعتبر هذه الخطوة بداية حقيقية على الطريق الصحيح والمطلوب مزيد من الخطوات ومزيد من حسن النوايا لنتوجه جمعيا لانهاء ملف الانقسام الذي لا يخدم الشعب الفلسطيني ولا يخدم تطلعاته نحو الاستقلال والحرية".

وبدروه، قال امين مقبول امين سر المجلس الثوري لحركة فتح لوكالة معا والذي شارك في مهرجان انطلاقة حركة حماس :" اننا اليوم نسير على طريق المصالحه الفلسطينية – الفلسطينية والمطلوب ليس الاقوال بل الافعال وتطبيق ما اتفق عليه في القاهرة، فالاتفاق جاهز للتنفيذ وعلى الجميع الان التنفيذ لانهاء هذه الصفحة السوداء في تاريخ الشعب الفلسطيني".

كما والقى الشيخ حسام بدران المبعد الى قطاع غزة من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي كلمة حماس والتي شدد فيها على مواصلة المقاومة الفلسطينية وعلى تطبيق الوحدة الوطنية.

وقال يزيد خضر رئيس تحرير صحيفة منبر الحرية التابعة لحماس لمراس معا :" ان ما يحدث اليوم خطوة ممتازة وان حماس تقدرها كثيرا ولكن المطلوب من السلطة الوطنية الفلسطينية اعطاء مزيد من الحريات في الضفة الغربية، واطلاق سراح المعتقلين ووقف التنسيق الامني مع الاحتلال".

هذا وقد تخلل المهرجان العديد من الاناشيد الخاصة بحركة حماس وهتافات استعراضية لحركة حماس.

هذا والقى عماد الدين اشتيوي كلمة بإسم لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة نابلس هذا نصها:

"أيتها الأخوات أيها الإخوة

الحفل الكريم مع حفظ الألقاب والاحترام لكل باسمه

بداية نتوجه بإسم لجنة التنسيق الفصالي في محافظة نابلس بالتهنئة والتبريك الى ابناء حركة حماس بمناسبة ذكرى الانطلاقة، ونحن نجتمع اليوم محتفلين بذكرى انطلاقة حركة المقاومة الإسلامية حماس، فإننا بداية ننحني احتراما وإجلالا، لكل الشهداء الذين سقطوا على طريق التحرير والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، كما وننحني احتراما للجرحى والأسرى الذين بدون تضحياتهم ما كان لقضيتنا الوطنية أن تبقى راسخة في الضمير العربي والإنساني كل هذا الوقت من الزمن".

الحفل الكريم

ونحن نعيش هذه الأجواء الاحتفالية والتصالحية التي تعم أرجاء الوطن الفلسطيني بجناحيه الذين أراد البعض لهما أن يظلا متباعدين منقسمين وفي بعض الأحيان في حالة من التناحر غير المألوفة بين أبناء الشعب الفلسطيني، فإننا نرحب بكل الدعوات من جميع الأطراف التي نادت بإنهاء حالة الانقسام ووضع حد لهذه الحالة الشاذة التي كادت أن تعصف القضية الفلسطينية، وأصبحت الشماعة التي تستند إليها دولة الاحتلال الذريعة للتخاذل الدولي والتراجع العربي".

أيتها الأخوات، أيها الإخوة

في ذكرى انطلاقة حركة حماس، التي تأتي على إثر انتصارين مهمين لأبناء شعبنا الفلسطيني، احدهما عسكري تجسد في صمود أبناء شعبنا وقواه المختلفة، رغم ضراوة العدوان، وآخر سياسي تمثل في حصول فلسطين على صفة دولة عضو مراقب في الجمعية العامة لأمم المتحدة برغم كل ما اعترى ذلك من مساومات ومحاولات للابتزاز والوعيد والتهديد.

في هذه المناسبة تسترجع فلسطين ذكرى القادة العظام وفي مقدمتهم الراحل ياسر عرفات وابو جهاد واحمد ياسين والرنتيسي وجورج حبش وابو علي مصطفى والدكتور سمير غوشة وفتحي الشقاقي وعمر القاسم وابو العباس، وبشير البرغوثي وكل الشهداء الذين روت دماؤهم ارض فلسطين.

اننا نعتبر التوجه الى الامم المتحدة كان خيارا استراتيجيا وليس مجرد اداة للضغط خاصة وان سنوات التفاوض الطويلة لة اثبتت ان دولة الاحتلال ليست لديها لا الرغبة ولا الارادة في تحقيق السلام وإنهاء الاحتلال حيث ذهبت بعيدا في سياساتها الهادفة الى تهويد الارض والمقدسات، وخاصة في مدينة القدس كما انها زادت من وتيرة الاستيطان ومصادرة الاراضي مما يجعل من الصعب اقامة الدولة الفلسطينية على الاراضي المحتلة عام 1967.

وفي هذه المناسبة، فاننا نؤكد على حق شعبنا في مقاومة الاحتلال، تلك المقاومة التي كفلها القانون الدولي، ونؤكد على ان من حق شعبنا ان يمارس المقاومة بأشكالها المختلفة، وندعو الى المزيد من المقاومة الشعبية التي اثبتت الانتفاضة الاولى انها من الطرق الناجعة في فضح مماسرات الاحتلال وسياساته الهمجية، كما نؤكد على ضرورة استقطاب اكبر قدر ممكن من حركة التضامن الدولي من اجل فضح نظام وآلة الاحتلال العنصري ومطالبة دول العالم المختلفة بفرض المقاطعة على دولة الاحتلال، واكد على ضرورة العمل الفوري على انهاء حالة الانقسام والعودة الى الحوار من اجل طي هذه الصفحة مرة واحدة والى الابد.

بالاضافة الى ذلك، فاننا ندعو الى تفعيل الدور النضالي لمنظمة التحرير الفلسطينية التي كانت وما زالت رمزالنضال الشعب الفلسطيني على مدار سنوات الصراع مع دولة الاحتلال.

وقال :" إن أسرانا البواسل في سجون الاحتلال يسجلون انتصارا بعد خوضهم اضرابا عن الطعام بمعركتهم المشرفة، معركة الأمعاء الخاوية والإضراب المفتوح عن الطعام دفاعا عن كرامتنا الوطنية وعن انجازات الحركة الأسيرة التي حققت بدماء الشهداء وتضحيات الأسرى واننا ندعو إلى تكثف الفعاليات المساندة لنضالات الحركة الوطنيه وتنظيم النشاطات الداعمة، وندعو لوضع قضية الأسرى على رأس سلم الأولويات الوطنية على المستويين الرسمي والشعبي، لتظل قضيتهم حاضرة معنا وفينا حتى تحرير آخر أسير فلسطيني من زنازين وباستيلات الاحتلال".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018