الأخــبــــــار
  1. الارصاد:انخفاض على الحرارة وفرصة مهيأة لسقوط امطار متفرقة
  2. "الخارجية" تستدعي سفير البرازيل
  3. نتنياهو: محادثات لتحقيق "هدنة طويلة الأمد" مع غزة
  4. اتفاق لبيع أنظمة رادارات بين اسرائيل والتشيك بـ 400 مليون
  5. استئناف مسيرات العودة على حدود غزة
  6. الاحتلال يسلم الاردن جثمان الشهيد سامي أبو دياك
  7. الجيش الأمريكي يعلن اتمام انسحابه من شمال شرق سوريا
  8. رئيسة مجلس النواب تأمر بصياغة لوائح الاتهام ضد ترامب
  9. نادي الأسير: الأسير الهندي يواصل إضرابه عن الطعام ويرفض العلاج
  10. إيطاليا: الاستيطان غير شرعي وحل الدولتين السبيل الوحيد لضمان سلام دائم
  11. الحكومة الهندية تقدم 3 ملايين دولار للحديقة التكنولوجية الفلسطينية
  12. مصرع مُسن في حادث سير جنوب قطاع غزة
  13. الرئيس الاسرائيلي سيلجأللعفو عن نتنياهواذا استقال واعترف بقضايا الفساد
  14. قوات الاحتلال تهدم 3 منازل وحظيرة اغنام في مسافر يطا
  15. المستوطنون يغلقون طريق نابلس جنين بالاطارات ويرشقون المارة بالحجارة
  16. ليبرمان: الخيار الوحيد الان هو الذهاب الى الانتخابات
  17. قوات الاحتلال تعتقل 6 مواطنين وتصادر اموالا في الضفة
  18. العثور على جثة فتاة مدفونة في يطا والشرطة والنيابة تباشران التحقيق
  19. الاحتلال يعتقل تاجرا على "ايرز"
  20. قتيلان بإطلاق نار في الطيرة

الديمقراطية تهنئ الكنيسة الأرثوذكسية العربية وأبناء شعبنا

نشر بتاريخ: 02/12/2019 ( آخر تحديث: 02/12/2019 الساعة: 12:52 )
رام الله - معا - رحبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بالانتصار الذي حققته الكنيسة الأرثوذكسية العربية باستعادة ممتلكاتها من المستوطنين.

وكانت المحكمة المركزية في القدس المحتلة قد ألغت في 30/11/2019 قرار الحكم الذي صادق على بيع أملاك الوقف التابعة للكنيسة الأرثوذكسية العربية في البلدة القديمة، لصالح جمعية عطيرت كوهاتيم الإستيطانية، انتصاراً لجهود أبناء الكنيسة في فلسطين والأردن، ونضالهم الشاق وإصرارهم على إستعادة أملاك كنيستهم، وعدم الصمت على محاولات تسريبها وبيعها إلى شركات وهمية تقف خلفها جمعيات إستيطانية.

ووجهت الجبهة التحية إلى أبناء الكنيسة الأرثوذكسية العربية في فلسطين والأردن وإلى عموم أبناء شعبنا، الذين قدموا نموذجاً ناجحاً في الدفاع عن أملاك الكنيسة باعتبارها أملاكاً وطنية، ورفضهم المساس بالهوية الوطنية للمدينة المقدسة، وأي إجراء وأية سياسة من شأنها أن تعيق الكنائس عن القيام بدورها ونشاطاتها الوطنية ودعم صمود المقدسيين في مواجهة الإحتلال ومشاريع التهويد والضم.

يشار إلى أن عدداً من الشركات الوهمية الأجنبية زعمت أنها اشترت فندقي بترا وإمبريال عند باب الخليل ومبنى آخر في حارة النصارى، في القدس القديمة، منذ 14 عاماً، حيث صادقت المحكمة العليا الإسرائيلية على السيطرة على المباني ومصادرتها ومهدت الطريق أمام إخلائها من سكانها الفلسطينيين، ودخول مستوطني عطيرت كوهانيم مكانهم.

ومنذ ذلك الوقت وأبناء الكنية الأرثوذكسية العربية، وعموم أبناء القدس، يخوضون نضالاً مريراً لإنقاذ هذه المباني، والذي توج بانتصار باهر بصدور قرار محكمة القدس المركزية، بإعادة الحق لأصحابه وكشف زيف عقود البيع والشراء.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018